facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الملك في المسجد الحسيني


د. بسام العموش
25-07-2019 12:05 AM

ان زيارة جلالة الملك للمسجد الحسيني بعد الحريق الذي وقع فيه زيارة لها دلالات :

1. يؤكد الملك على هوية الأردن أنه بلد إسلامي وهذا انسجام تام مع الدستور الذي ينص في مادته الثانية على ( الإسلام دين الدولة ) وهو بهذا يرفض كل فكر يريد تغيير هوية الأردن من تغريب وتبعية وإلحاد ودهرية وعلمانية اقصائية للدين !! فالدين في ضمائر الناس وفطرتهم ولا يستطيع أي نظام استئصاله مهما استبد وتجبر ولنا دروس واضحة فيما جرى في الدول الآيدولوجية التي حاربت الدين فزالت هي وبقي الدين .

2. إن الزيارة الملكية للمسجد والأمر بإصلاح ما أتت عليه النيران درس لكل الخيرين بأن بناء المساجد والعناية بها أمر تريده الدولة الأردنية وعليه فكل عمل خيري ديني هو عمل مبارك سواء كان عملا" مباشرا" كبناء المساجد أو عملا" رديفا" كالجمعيات الاسلامية القرآنية أو ذات العناية بالسنة أو رابطة علماء الأردن أو جمعيات الأيتام والأرامل المساكين أو ذات العناية بالكتاب الاسلامي أو المؤسسات الوطنية كتلك التي تعتني بالأطفال المشردين مثل SOS ، فهذه الجمعيات تحمل عن الدولة عبئا" كبيرا" ولا بد من دعمها وهذا ما يجب أن يلتقطه المسؤولون من السلوك الملكي . ومن الملاحظ أن الأمر توسع ليس مجرد اصلاح ما فسد بل شمل فكرة وجود أجهزة إنذار في كل مساجد المملكة حيث لا بد من تطوير مرافق المساجد شكلا" ومضمونا" وتجهيزا" وأداء .

3. وإن الزيارة تؤكد على شجاعة الملك حيث يأتي ضمن الظروف الأمنية الصعبة ليدخل سوقا" مكتظا" فيه من الجنسيات المتعددة مما يبعث برسالة لكل مسؤول ليعتز ببلده وأمنه واستقراره بعيدا" عن الكلاب البوليسية التي رأيناها في إربد قبل أيام !! .

4. ورأينا شيئا" لا يمكن أن نراه في مكان آخر حيث كان بعض الأشخاص نائمين في المسجد ولم يتم تنبيههم بل صلى الملك وهم نيام على مقربة منه.

5. ولا شك أن الزيارة درس لكل مسؤول ليتحرك في الميدان فيعالج ما هو تحت يده سواء كانت المباني أو الطرق أو المؤسسات المهترئة والإدارات التي لا تعمل مكتفية بالمنصب دون أن تؤدي حق القسم الذي أقسمته يوم تولت السلطة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :