facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"فوائد البنوك"، الى أين؟


يوسف عبدالله محمود
12-10-2019 06:50 PM

سؤال برسم الإجابة، هل بنوكنا المحلية وهي تتقاضى فوائد على قروض المواطنين الصغيرة المتعلقة ببناء بيت صغير لمواطن غلبان، تتقيد تماماً بشروط القرض؟ هل الفائدة تنتهي بانتهاء المدة المحددة المتفق عليها بين المواطن والبنك؟.

لديّ حكاية سيدة سمعت حكايتها التي سردها احد المحامين الذي قام برفع شكواها الى البنك المركزي.

الحكاية ان السيدة اقترضت من احد البنوك عشرة آلاف دينار على ان تسددها خلال خمس عشرة سنة. وحين انتهت هذه المدة طلبت من البنك "براءة" بنكية. المفاجأة ان المسؤول –كما سمعت وعبر احدى المحطات الفضائية- قال لها: ما زال عليك مبلغ (3000) دينار!

اتساءل هنا: هل هذا مشروع؟ وهل الفائدة البنكية يتم رفعها دون علم المقترض؟ وهل على المقترض الغلبان ان يظل مرهوناً للبنك الى ما شاء الله؟

ومرة أخرى اتساءل: هل ثمة رقابة دقيقة من البنك المركزي على هذه البنوك؟ وهل حين يقوم هذا البنك بتخفيض الفائدة تحذو البنوك الأخرى حذوه ام لا؟ وكما يقال، فإنها إن فعلت ذلك، تقوم بتخفيض الفائدة على الودائع للاحتفاظ بهامش ربحها.

إن المواطن البسيط الذي يقترض راهناً عقاره وراتبه للبنك بحاجة الى التيسير لا التعسير. لا أحد يعترض على اهداف البنوك حين تقرض وهي اهداف ربحية، لكن بشرط ان تلتزم بنصوص العقد المبرم بينها وبين المواطن.

الشفافية مطلوبة من الجميع مع احترامي لإدارات هذه البنوك والتي لا أشك انها تحترمها.

مسألة اخرى تستحق ان تطرح. هل يحق للبنك ان يرفع الفائدة على القرض القديم اسوة بالقرض الجديد؟

أثق ان البنك المركزي الذي يديره محافظ ذو خبرة طويلة في الشؤون المالية والبنكية قادر ان يولي مثل هذه المسائل اهتمامه.

في دول الغرب يبدو ان التيسير أفضل من عندنا للمقترضين. يُراعون حالة المقترض إن أعسَر ويمنحونه مهلة لتحسين وضعه دون ان يفرضوا حجزاً على بيته او راتبه.

تحضرني هنا حكاية رواها الكاتب العربي القديم ابن المقفع. تقول الحكاية أن هذا الكاتب –وكان موسراً- سمع ان جاراً له يريد بيع بيته. سأله: لماذا تريد بيع بيتك؟ أجابه: لأنني لم أعد قادراً على سداد دين تحملته. وهنا قال له ابن المقفع: لا تبعه، أنا كفيل بسداد مبلغ الدين. أنت جاري لن اتركك للمجهول!

وردت هذه الحكاية في احدى مؤلفات ابن المقفع.

يقول صلعم: الخير باق في أمتي الى يوم القيامة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :