facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ساعة لا تخلو من الصراحة


ماهر ابو طير
23-11-2009 10:28 AM

عمون - أسأل عبدالعزيز الغرير رئيس المجلس الاتحادي الوطني في ابوظبي ، وهو بمثابة مجلس النواب في الامارات ، عن طريقة تمثيل الاماراتيين في مجلسهم ، فيروي تفاصيل تستحق التأمل ، والمقارنة بين المجالس النيابية في العالم العربي..

يضم المجلس الاتحادي الوطني أربعين عضواً او نائباً ، يتم تعيين عشرين واحدا منهم مباشرة من الدولة ، اما البقية ، فيتم انتخابهم بطريقة مُبتكرة ، حيث تختار القيادة الف شخصية او يزيد ضمن مواصفات محددة ، تحت اسم "المجاميع الانتخابية" ، فيترشح من بين الالف من يريد شخصياً ان يترشح لعضوية المجلس ، ويقوم كل واحد من الالف بانتخاب من يريد من المرشحين والطريقة مُبتكرة ، ويُبررها الاماراتيون انهم ما زالوا في مرحلة التمكين الديموقراطي ، ولا مجال حتى الان لجعل الاقتراع شعبيا من الناس.

دولة الامارات العربية المتحدة تختصر على نفسها الكثير من الاثار السلبية لدواء الديموقراطية المُرة في العالم العربي ، فلهذا الدواء اثار جانبية ، ومضار تتعلق بنوعية الناس في العالم العربي ، وشهدنا في دول عربية عديدة في المشرق العربي والمغرب العربي ، وتحديدا في بعض دول الخليج ، كيف أدت الانتخابات الى مشاكل حادة ، والى تحولها من وسيلة للتعبير عن الخيارات ، الى سبب في مزيد من الانقسامات.

المجلس الاتحادي الوطني يختار اذن عبر التعيين المباشر ، والتعيين غير المباشر الذي يمزج بين التعيين والانتخاب ، ولا يُخفي الغرير ان التوجه هو لزيادة عدد المجاميع الانتخابية.

اختيار عشرين مرشحا عبر الانتخاب من ألف يتم تعيينهم ، يجعل المشهد ما بين الانتخاب والتعيين ، لان الاختيار تم مُسبقا لألف شخصية ، التي لو فاز أي عشرين شخصية منها لما كانت هناك مفاجآت غير سارة ، والطريقة تمنع على الاقل زج الشارع بمطامع النواب كما في العالم العربي ، وتمنع مرحليا الانقسامات وشراء الذمم الانتخابية ، وتمنع ايضا التفتت على اساس مذهبي او طائفي او عرقي او كتلوي سكاني كما في بعض الدول العربية ، وتجعل مستوى الاختيارات محكوما ضمن اسس معينة. ليس للمجلس الاتحادي الوطني صلاحية حجب الثقة عن الحكومة ، ويمكن وصف المجلس بهذه الحالة بكونه استشاريا ويمثل كل الامارات.

في ردود لا تخلو من الصراحة يقول الغرير حين اسأله عن العلاقة مع ايران ، ان الامارات هي ثاني شريك تجاري مع ايران ، وان العلاقات تاريخية وقديمة ، وان موقف ايران من الجزر الثلاث موقف نعرفه كلنا ، فقد احتلت ايران هذه الجزر ، وضمتها اليها بالقوة ، ويُشير رئيس المجلس الاتحادي الوطني الى ان الامارات تعتبر هذه الجزر جزرا اماراتية عربية ، وانها لا تتنازل عنها ابدا ، وانها عرضت على ايران مراراً وتكراراً اما التفاوض المباشر حولها ، او اللجوء الى التحكيم الدولي ، غير ان ايران ترفض ولا تستجيب ، موقف الامارات يقوم على الموازنة بين حقوقها في الجزر وبين حسن الجوار مع ايران ، دون ان يعني ذلك تنازلا اماراتيا بأي معنى من المعاني.

موقف الامارات من الجزر الثلاث مثله الشيخ زايد ذات مرة حين عرض عليه رئيس دولة عربية كبرى عرضا بأن يتم تقاسم الجزر بين الامارات وايران ، وان تأخذ الامارات اكبر جزيرة ، وتترك اثنتين لايران ، ووفقا للراوي فان الشيخ زايد سكت لبرهة من الزمن ورد قائلا... حسنا اذا كنت انت الرئيس القومي تطرح مثل هذا الطرح فأنا اقبل به شريطة ان اخرج الى الملأ واعلن انني اقبل هذا العرض بناء على طلبك ورؤيتك ، والرد المفاجئ جعل الرئيس العربي يتراجع عن عرضه كليا ، بعد ان التقط الرسالة خلف الكلام.

mtair@addustour.com.jo





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :