facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حول موعد الانتخابات !


ماهر ابو طير
30-11-2009 05:40 AM

لم يتم تحديد موعد للانتخابات حتى الان ، على مستويات عليا في القرار ، وعلى مايبدو وفقا لمعلومات موثوقة ان موعد الانتخابات المقبلة ، لن يكون خلال الشهور القريبة ، بل سوف يستغرق وقتا اكثر مما هو متوقع.

الصراع بين القوى المدنية حول قانون الانتخاب بدأ يطل برأسه ، وقرار حل مجلس النواب سيطر على الاجواء خلال الايام الاولى بعد الحل ، الا ان ماسيجري لقانون الانتخاب ، عاد وسيطر على المشهد ، وبدأت الرسائل المباشرة وغير المباشرة ، تهل علينا ، من اتجاهات مختلفة ، مابين من يريد بقاء الصوت الواحد وبقاء الدوائر الانتخابية ، ومابين من يريد صوتا واحدا للدائرة وصوتا واحدا للوطن ، واخرون يريدون قانونا مختلفا ، من حيث التمثيل بحيث يتم ربط السكان بعدد المقاعد ، واخرون يريدون تخفيض عدد المقاعد النيابية ، وان يتم احياء وصفة اللامركزية ، وايجاد مجالس محلية في الشمال والوسط والجنوب.والمؤكد هنا وفقا لمعلومات ان الحكومة لاتمتلك وصفة نهائية حتى الان بشأن قانون الانتخاب المقبل ، فمازالت كل القضايا غير محسومة بعد.

وسط كل هذه الاجواء تتجدد المخاوف بشأن قانون الانتخاب والتغييرات التي يريدوها كثيرون ، ومسبقا يرفض كثيرون اي تغيير في نتائج قانون الانتخاب من حيث التمثيل السكاني ، ويردد اخرون انه ما دام هناك حديث عن الاصلاح ، فعلى مدخلات القانون ومخرجاته ان تتعرض لتغييرات واسعة.ايضا من المتوقع ان تسارع اتجاهات اقليمية وشرق اوسطية ودولية الى الادلاء بدلوها في هذا الملف برغم انه شأن اردني داخلي ، عبر مطالبات برقابة قضائية وقانونية محلية ودولية على الانتخابات ، وعبر مطالبات اخرى ، بتحديث وسائل الانتخاب وضماناته.بمعنى ادق حل مجلس النواب في هذا التوقيت ، والحديث عن انتخابات جديدة ، هو فرصة كبيرة لاطراف محلية ودولية ، لاحداث تغيير في المشهد المحلي ، وفقا لهوى كل طرف ، والمكاسرة بدأت لتوها.الرد على هذه المكاسرة بالحفاظ على قانون الانتخاب ذاته ، سيجلب نوابا من طينة المجلس السابق ذاتها ، وفي هذه الحالة سنسأل انفسنا لمَ حُل المجلس؟مادمنا سنحافظ على اعمدة القانون الحالي ، اما التغيير فسوف يفتح الباب لتغييرات واسعة تحت ضغط مؤسسات المجتمع المدني والقوى المحلية والمخاوف لاعتبارات كثيرة ، وتحت وطأة الوضع الاقتصادي ، ومايتطلبه العالم ، من بعضه البعض ، في مثل هذه القضايا.

التجديد لرئيس الحكومة من جهة ، ولرئيس مجلس الاعيان من جهة اخرى يثبت ان التوجه لاجراء انتخابات جديدة ليس جزءا من حزمة اصلاحات سياسية عامة ، فهي خطوة وحيدة ، ولاتأتي ضمن مجموعة خطوات ، على اصعدة مختلفة ، والا لحدث هناك تغييرات على مستوى الحكومة ومجلس الاعيان.التعديل المنتظر على حكومة الذهبي لن يحدث خلال يومين كما يتوقع البعض ، ورئيس الحكومة موجود في اجازة عائلية في جنيف ، ، وهو سيعود الى عمان في بحر يومين ، ليستجمع انفاسه ، امام المرحلة المقبلة ، واقرار الموازنة وبضعة قوانين مؤقتة ، قبيل البدء في مراجعة الملف الداخلي بشأن الانتخابات النيابية ، وهل سنحتاج ايضا الى انتخابات بلدية جديدة ، وهل سنجد انفسنا مثلا امام انتخابات لمجالس اقليمية في الشمال والوسط والجنوب.هي اسئلة كثيرة ستجيب عنها الايام المقبلة.

... المكاسرة مازالت في بدايتها.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :