facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التشفي بدبي!


ماهر ابو طير
02-12-2009 02:42 AM

اقرأ انطباعات الزميلة "نور العمد" عن رحلتها الى دبي على مدونتها ، وانطباعاتها تتسم بالتوازن ، والعقلانية ، فلا هي أسطرت دبي ، ولا هي جعلتها في قاع البئر.

ما تلمسه يوميا ، في الاعلام الاجنبي والعربي ، هو حجم الشماتة بشأن ديون دبي ، على الرغم من ان الديون هي على شركات في دبي ، تملكها الحكومة ، وليس على ذات الحكومة. هذا من جهة. وتعرف ايضا اننا الاجرأ على الشماتة ببعضنا البعض ، وتكسير بعضنا البعض ، ولا تجد مثل هذه الشماتة بشأن دول اخرى حملت من الديون مثل الولايات المتحدة ، اضعاف اضعاف ديون دبي ، ولو عددنا الانهيارات في الولايات المتحدة وحدها ، لوجدناها لا تعد ولا تحصى ، فمائة مصرف افلس ، والملايين فقدوا فرص العمل ، والاف المليارات تكدست كديون وعجز نتيجة للازمة المالية العالمية التي عصفت بكل دول العالم.

بعضنا يريد ان يُثبت دوما اننا العرب لا نصلح لشيء. نصلح فقط للطعام ، وكتابة الشعر على ضوء القمر. وكنا نسمع عن دبي كلاما في مطلعها انها "مش بنت عيشة" ، وتسأل العربي الذي امامك لماذا يظن ذلك ، فيرد بعقلية تعتاش على الخرافة والاساطير قائلا انها تنمو بشكل غير طبيعي ، فتتذكر انه من غير المسموح في حياتنا لاحد ان ينمو ويزدهر ، وغير مسموح ان نُصدق ان بالامكان لاحد ان يتطور ، او ان يتعثر بفعل التطور ، فمن يتعثر عادة يكون في المقدمة ، اما الجالسون في مؤخرة الصفوف ، فلا تأتيهم عاصفة ، ولا تضرهم "ضربة شمس" ، لانهم خارج الدورة والمدار.

كيف نشمت بأي بلد عربي او مسلم ، وكيف نشمت اساسا بأي اقتصاد لاي دولة ، واين النزعة الانسانية التي تجعلك لا تتمنى الشر لاحد ، وانت تعرف ان تضرر اي اقتصاد في اي بلد يعني خراب عشرات الاف البيوت ، وجلوس الناس بلا عمل ، اي نزعة هي تسكن صدورنا بالتشفي بامارة دبي وفيها عشرات الاف الاردنيين ، يعيشون ويشتغلون ويعيلون عائلاتهم واهلهم في الاردن. موجة الشماتة بشأن دبي غير لائقة ، ولا تجوز ، وتجعلني اتذكر شماتة الاغبياء بما حدث في الكويت عام 1990 ، برغم وجود نصف مليون اردني فيها ، تضرروا لاحقا ، وعادوا الى الاردن ، وتضررنا معهم.

منطق التشفي والشماتة ، منطق مرفوض ، وكأننا نعتاش فقط على النعق بالخراب. على الشامتين ان يتذكروا فقط ان دبي جزء من الامارات العربية المتحدة ، وايا كانت اضرارها فان الدولة المركزية لن تقبل ان تستفحل الاخطار الى درجة كبيرة ترتد على مجمل الاقتصاد الاماراتي. هذا من جهة. من جهة ثانية فان ما تعرضت له دبي تعرضت له معظم دول العالم ، فلم تكن دبي مُتفردة بوضعها الصعب ، ولم تكن دبي مجرد فخ منصوب لاصحاب الاحلام الصغيرة والكبيرة ، خصوصا ، انها تسببت ايضا باعمار الاف البيوت ، وازدهار عشرات الاف الافراد ، قبيل حديثنا اليوم عن خسائرهم الفردية ، التي تبقى طبيعية ، ما دمنا نستذكر ارباحهم ذات يوم.

افهم حملة الاعلام البريطاني على دبي ، لوجود ديون على دبي لمصارف بريطانية ، ولوجود تيارات في العالم تريد ان تقول ان العرب لا يصلحون لشيء ابدا ، اما العرب فلا يحق لهم التشفي بدبي ولا الشماتة فيها.لاننا كمن يتشفى بنفسه ويشمت بنفسه ، ويتناسى عشرات الاف العائلات التي عاشت في عز دبي ، ونمت وازدهرت ، وعلينا ان نتمنى لها ، وللعرب ، خروجا سريعا من هذا النفق المظلم ، لان تداعياته الاقتصادية لاتقف عند حدود دبي بل سيصل الى الجميع بشكل او اخر.

دبي في وضع صعب ، ربما ، غير ان التشفي بها هو منطق العدو وليس الاخ وابن العم.

mtair@addustour.com.jo
الدستور.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :