facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ايران التي نريدها


د. بسام العموش
23-11-2019 12:55 AM

لا شك ان نظام الشاه كان نظاما" دكتاتوريا" سفك الدماء وقتل الحرية وطارد المخالفين واعتبر نفسه شرطي المنطقة . ولهذا فرح الجميع بزوال حكم الشاه وظنوا وافترضوا ان السلطة البديلة ستكون أفضل للإيرانيين بل للمسلمين عموما" ولهذا راحت جماعات اسلامية تتظاهر تأييدا" لثورة خميني كما حصل في الأردن عند الجامع الحسيني بل أرسل الاخوان المسلمون وفدا" ليبارك نجاح خميني ، وأرسل حزب التحرير وفدا" داعيا" خميني ليعلنها خلافة إسلامية !! وبحصول مصادمة النظام السوري مع الاخوان السوريين أعلن نظام خميني موقفه واصفا" الإخوان بالمجرمين !! جاء ذلك على لسان علي أكبر ولايتي وزير خارجية خميني آنذاك . وهنا بدأت الأمور تظهر باتجاه اخر . وحين كلف خميني لجنة لصياغة الدستور كان بعض أعضاء اللجنة يرون الاكتفاء بوصف الجمهورية بالإسلامية بينما ذهب بعضهم لوصف الدولة بالمذهب الجعفري الشيعي وبه أخذ خميني !! مما أحبط ألفا" وأربعمائة مليون مسلم سني لم يكونوا يفكرون بطريقة مذهبية .
هذه المذهبية أعادت الناس للتفكير الهادئ فراحوا يتذكرون عودة خميني من فرنسا حيث كان كتف الضابط الفرنسي هو المكان المناسب لاتكاء خميني عليه وهو ينزل عن سلم الطائرة!! وبدأ العقل بالتفكير أكثر : فهل القوى الغربية تستغني عن رجلها الشاه لصالح مسن يتم تسليمه ايران الجغرافيا والتاريخ والنفط والحضارة وفي منطقة من أخطر مناطق العالم وأغناها على الإطلاق ؟! هل غابت القوى الدولية أم انها كانت ترسم لما هو هدف استراتيجي حيث تشكل قسمة الصحوة الاسلامية "التي بدأت بالظهور " هدفا" مهما" وضروريا" في ضربة استباقية للمسلمين سواء كانوا سنة او شيعة فالغرب لا يهمه دينه فكيف بدين الآخرين؟! جاء خميني ولم يجد الشعب الإيراني في نظامه ضالته بل وجده يمنع عنه الستلايت ويتحول السافاك الذي كان ايام الشاه الى الحرس الثوري وبقيت السياسة الداخلية تطارد كل مخالف ولم يشعر الإيراني بالرفاه الذي يفترض ان ينعكس عليه حيث ان ارضه غنية بالمقدرات والثروات وعلى رأسها النفط وبقيت آلاف البيوت مبنية من الطين في زمن التكنولوجيا بل راح الإيراني باسم الدين يدفع الخمس للعمائم التي صار أصحابها أثرياء على حسابه . وربما عاد ذلك لإنفاق مال الشعب الايراني على حروب لا ناقة له فيها ولا جمل سواء في لبنان او سوريا او العراق او اليمن او في غيرها من اقطار العالم !! ووضعت ميزانيات للسفارات بغير حساب وكأن الشعب الايراني قد تم تسديد حاجاته وضروراته . اذن الحرية ليست بخير !! والمعارض يلقى الأهوال !! والمال الايراني يبدد في حروب لا جدوى من ورائها حيث ينسى الآيات ان الزمن لا يرجع للوراء ولن تعود امبراطورية فارس لاعتبارات دولية ولان الأقلية لا يمكن ان تحكم الأكثرية.
واليوم ينتفض الشعب الايراني السني والشيعي مطالبا" بحقوقه الضائعة المنهوبة والمبذَّرة بينما راحت السلطة تعتقل وتقتل وتمنع الاتصالات في تعبير عن عدم الثقة بنفسها وفي رجوع للوراء حيث يعيش العالم عصر التكنولوجيا بينما تريد سلطة طهران العودة الى زمن الستار الحديدي !! .
لا نتمنى لإيران وشعبها الا الخير لكننا نرى اضطهاد العرب والكرد والفرس ، نرى اضطهاد السني والشيعي في آن واحد . نريد ايران القوية داخل حدودها متصالحة مع شعبها وجيرانها ، نريد ايران الحرية والحضارة لا ايران التآمر والمغامرات ولا ايران التجارة بفلسطين ، لان هذه السياسة لا مستقبل لها والحكيم من اتعظ بغيره .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :