facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حكومة الرفاعي .. لا استرضاء ولاتقبيل للاكتاف!


ماهر ابو طير
10-12-2009 04:12 AM

كان مُقررا ان يرفع الذهبي الى الملك اليوم الخميس تعديلات على قانون اللامركزية ، الا ان المفاجأة ، كانت استقالة الحكومة.عودة الملك السريعة من سفرته الى باريس ، في ذات اليوم ، برغم ارهاق السفر الذي يمتد الى عشر ساعات ، اعطى احساسا ، بأن في الغيب قصة مقبلة على الطريق.

قابلت الرئيس يوم الاثنين الماضي ، بعيد نشر خبر الفرنسية ، بيوم ، كان مُطمئنا ، وقال ان باب الرئاسة "دوار"استقبله وسوف يستقبل غيره. انتقدنا نادر الذهبي موقعه ، واحتملنا بصدر رحب ، كما يفعل رجال الدولة الحقيقيون ، وهو اذ يرتاح اليوم ، فلا ننسى له الكثير من البصمات الايجابية ، حتى لانبقى نرقص للقادم ، ونتعرض بسوء للمغادر ، على طريقة سائقي التاكسيات حين يُرحبون بالمسافرين ، في قاعة القادمين في اي مطار ، وقد حادثت الرئيس المُكلف في الواحدة والنصف من ظهيرة الامس لسبب اجتماعي ، وكان الوضع طبيعيا ، ولم يوحً بأي اشارة عبر المكالمة حول انه تم تكليفه ، وهذا لايدل على انه لم يكن يعرف ، ومن الطبيعي ان يتحفظ بشأن موقعه المقبل.

هل نسفت رواية الفرانس برس ، فرصة اللوزي بتشكيل الحكومة ، في اللحظات الاخيرة ، وتم تكليف الرفاعي بدلا عنه.هذه رواية بدأ البعض يتداولها ، الرواية غير صحيحة على الاطلاق ، ولهذا احتد اللوزي على نشر اسمه ، فلم يكن مُبلغا برئاسة الحكومة ، واعتبر ان الزج باسمه كان تصرفا غير محسوب النتائج ، والرفاعي كانت عليه العين الملكية خلال الشهور الستة الاخيرة الفائتة ، ولم يكن خارج المدار ، وهو لم يكن بديلا عن اللوزي في اللحظات الاخيرة ، والرجل بقي قريبا من الملك ، وهو لم يكن بعيدا عن القصر الملكي في كل الاحوال.

لايُفيد الرفاعي المدح والمديح ، فالمرحلة واضحة وفقا لخطاب التكليف السامي ، فلا سياسات استرضائية على المستوى الفردي او الجمعي ، للنواب ، الاعلام ، وبقية الفعاليات ، هناك فقرة كاملة تقول..(فنحن نريد حكومة تعمل بثقة وشفافية وبروح الفريق لخدمة الصالح العام ، من دون تراخْ أو تباطؤ تحت وطأة الخوف من اتخاذ القرار أو حسابات الشعبية الآنية ، أو سياسات الاسترضاء التي أضاعت على وطننا في الماضي الكثير من فرص التميز والتطور والتغيير الايجابي الذي يمكننا من مواكبة روح العصر ومتطلباته)...معنى الكلام واضح ، فالعرقلة التي قد يمارسها افراد او مجموعات ضغط ، كالنواب ، او من يُطلقون نيرانهم يمنة وشمالا ، لن يكون مسموحا باستمرارها ، تحت وطأة المجاملة الزائدة او الترغيب او الترهيب.في الافق حديث عن قوانين اعلام جديدة ، لاتؤثر على حرية التعبير ، لكنها تعيد ترتيب كثير من القضايا ، بعد عواصف الاغتيالات وتشويه السمعة التي يمارسها بعضنا.

ستعتمد الحكومة مبدأ الجدول الزمني لكل وزارة ، لن يكون مقبولا نوم الوزراء في العسل ، باعتبار ان الامور "ماشية".فخطاب التكليف يحمل رسائل كثيرة على اعتراضات ملكية بشأن قضايا الداخل والعرقلة وتأخر الاصلاحات ، وقضايا اقتصادية.

الحكومة سُتعلن الاسبوع المقبل ، وهناك توقعات بأن يأخذ التغيير مداه باتجاه مواقع اخرى ، خلال الفترة المقبلة ، ومن اراد ان يعين الحكومة على مهمتها ، فليعرف ان تقبيل الاكتاف لن يكون مناسبا ، امام قضايا البلد وتحدياته ، وان مشاكل الناس بلغت مبلغا ، لاينفع معه ، الهروب من المشاكل نحو حضن الاشخاص.

تُصبحون وتُمسون على وطن آمن مزدهر وعظيم ايضا ، بتاريخه وشعبه وأمله بالمستقبل.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :