facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صديقي «أبو نشأت»


طلعت شناعة
20-12-2009 03:29 AM

كنتُ"أبعبش" في مجموعات الصور القديمة لدي بحثا عن صورة ما ، فعثرتُ على اول صورة جمعتني بدولة طاهر المصري في بيته ، اوخر عام 89 . اي في بدايات عملي الصحفي ب"الدستور"التي لم اعمل في غيرها ، واسترجعت "معرفتي"المبكرة بالرجل الذي اصبح"صديقي"او بمعنى ادق الذي"تورط"في معرفتي وصار عليه ان يتلقى مكالماتي"كل ما دق الكوز بالجرة" ، وما اكثر" ما دق الكوز بالجرة ".

بعد عشرين عاما ، اتذكر بساطة الرجل وتواضعه الذي يجعلني اخجل منه ، وهوما يحدث مع غيري من الكائنات التي تلتف حول صاحب اجمل ابتسامة"دبلوماسية"، ولعله من السياسيين النادرين الذين يبتسمون في معظم الاحيان. رغم جديته وصرامته ، وقد شهدتّ مرة"عصبيته"عليّ وكدتّ اهرب من امامه.

لا اكتب عنه لأنه اصبح رئيسا لمجلس الاعيان ، فقد كان من قبل رئيسا للوزراء ، ولم يتغير وكنا نستغرب حرصه على الجلوس في الصفوف الخلفية في الندوات والمؤتمرات وتحديدا بين الاعلاميين ، وكنا نقول له : مش معقول دولتك. فيرد بعنف : بلا دولتك اتركوني براحتي.

" طاهر المصري او"ابو نشأت"سياسي من الطراز الرفيع تماما كما انه"نابلسي" اصيل. دائما يفكر بهموم امته والوطن العربي ، مع اهتمامه بالهم الوطني . ومثل كل"النابلسيين"مزاجه دايما رايق. ولم يبدل عاداته حيث يصحو في السادسة وصباحا ليتابع الاخبار من المذياع المجاور لسريره. وبالتأكيد يتناول قهوته ويتناول افطاره قبل ان يذهب الى عمله.

اما الصحف فعادة ما يطالعها مساء. ولا ادري ان كان سيتغير الوضع بعد ان اصبح رئيسا لمجلس الاعيان.

ومن نافلة القول ان اذكر انه"الوحيد"الذي كتب لي"مقدمة"كتاب كان عن"التاريخ الشفوي للاردن وفلسطين"، واظنه لم يكررها مع سواي. ولم افعلها انا مع سواه.

صديقي"ابو نشأت".. آسف ، فقد"بعبشتُ"في جوانب من شخصيتك.

ونهارك سعيد ،


talatshanaah@yahoo.com
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :