facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وقفة الملك!


ماهر ابو طير
18-01-2010 03:40 AM

يُصافح الملك الفي شخص ، في وقفة واحدة ، في قصر الملك حسين للمؤتمرات ، امس ، وهو يقول من وقوفه الطويل ان عزمه الصلب لا يضعف ولا يتراجع ، تحت التعب او الضغط.

كنت احد الذين سلموا عليه ، وفي كلامه امام الحضور الذين يُمثلون فعاليات سياسية واجتماعية واعلامية واقتصادية ، رسائل عديدة ، اطلقها الملك ، الاولى تقول انه يدعم حكومته ، حين يقول ان لديه فريقا جديا وهو متفائل بهذا الفريق ، واذا كانت الحكومة في اسابيعها الاولى ، فان تفاؤل الملك من حيث الدلالات يعني انه يحمي خياراته ، ويمنحها الفرصة الكافية ، في وجه الحملات الموجهة لاضعاف الحكومة ، وهي حملات تجري على قدم وساق ، في توقيت حساس لا يفهم اصحابه المخاطر التي تتشكل في ذات التوقيت ، ثاني هذه الرسائل ما يقوله الملك حول الاردن "مرفوع الرأس" وكأن الملك يقول انه لا يسمح ولن يسمح بمس الاردن ، تحت اي عنوان ، وبأي طريقة ، علنية او سرية ، فهذا بلد بقي مرفوع الرأس وسيبقى كذلك ، وفي رسالة الملك ما يتجاوز حدود التفسيرات ، من الداخل الى الخارج ايضا ، الذي يشعر مراقبون هذه الايام ، انهم يستهدفون الاردن لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها.

يصف الملك شعبه بأهله وربعه. ينتخي بالناس ، ويوحد صفوفهم ، في وجه من يكيدون للبلد سرا. وهو يقول انه سيزورهم في المحافظات. يأتي كلامه هذا في ظل ذات الاشارة اي ان الشعب الموحد خلف القيادة ، هو القادر على حماية البلد ، من اي اخطار او محاولات لايذائه او خنقه ، سياسيا او اقتصاديا ، او على اي صعيد اخر ، وهو يقول في ذات المعنى ان عنوان المرحلة هو الشفافية والمحاسبة والوضوح ، وتحقيق العدالة بين الجميع ، وايضا الحاجة الى كل مواطن ، وتعبير الملك هنا يعني ان على الناس ان تفتح عيونها جيدا وتتنبه لمصلحة البلد ، في وجه ما اسماه الملك "التحديات" وهو تعبير مخفف ، عن المخاطر والضغوطات ، ومن يسعون الى تخريب الاردن ، او هزه ، او فرض اي سيناريوعليه ، بوسائل عدة ، خصوصا ، ان بيننا من تأخذه الشماتة او سوء النوايا او سوء التقدير للتصفيق تجاه اي مؤشر سلبي يُطل على الاردن برأسه.

حشد الملك للناس ، امس ، وايصاله لرسائل بدلالات واضحة ومباشرة او غير مباشرة ، كان هاما جدا من حيث التوقيت ، والملك اوصل رسائل كثيرة داخلية وخارجية. يفكها من يفكها ، ويفهمها من يفهمها. الرسالة الاهم هي ان الاردن بشعبه وقيادته ، لن يتم السماح بهز استقرارهم ووجودهم سياسيا او اقتصاديا او امنيا ، ومن يبعث رسائل للاردن بطرق مختلفة ، تم الرد عليه البارحة ، خصوصا ، ان المخفي اكثر من الواضح في هذا الصدد ، وما يُريده كثيرون من الاردن ، لا يقبله الملك ولا يقبله الشعب. الملك يُرتب صفوف الداخل في وجه قضايا عدة ، تحتاج الى تكاتف ، وتفهم وفهم ، حتى يبقى الاردن مرفوع الرأس ، واذ كان الملك لم يكشف تفاصيل كثيرة ، فانه يكتفي بالخطوط العامة لاعتبارات مختلفة.

"مرفوع الراس" كود سياسي ، حمل الكثير من المعاني ، داخليا وخارجيا ، وليس مجرد تعبير عاطفي ، لمن اراد ان يفهم حقا سر دعوة البارحة.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • 1 مشعل الرقاد 18-01-2010 | 04:13 AM

    كل الشكر لسيدنا المفدى.

  • 2 مراقب بدوي 18-01-2010 | 08:02 AM

    الله يطول عمر الملك

  • 3 JORDAN FIRTS 18-01-2010 | 10:02 AM

    LONG LIVE JORDAN .. LONG LIVE THE KING

  • 4 مواطن محب 18-01-2010 | 10:35 AM

    الله يطول عمر سيدنا

  • 5 18-01-2010 | 03:28 PM

    "كنت احد الذين سلموا عليه " كان الأولى أن تقول "كنت أحد الذين نالوا شرف السلام على جلالته".

  • 6 فلسطيني 18-01-2010 | 08:34 PM

    كل التقدير..

  • 7 صالح الدعجه 18-01-2010 | 09:55 PM

    الرسالة الاردنية واضحة .. وجلالة الملك يذكر فالذكرى دائما تنفع المؤمنين. ابدعت ياابو محمد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :