facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مدن الجنوب .. خارج التغطية!


ماهر ابو طير
20-01-2010 03:52 AM

مُدن الجنوب ، خارج التغطية ، وخارج خطط التنمية ، وحين تزور صديقا هنا او هناك في الطفيلة او معان او الكرك ، وفي بعض مناطق البادية الجنوبية ، تعرف انها جميعها خارج التغطية الحكومية ، ان لم يكن البث الرسمي مقطوعا عنها.

مليارات الدولارات تم انفاقها على كل شيء بداية من البُنى التحتية وصولا الى الجامعات والمستشفيات. حصة المحافظات الجنوبية ، هي الاقل ، لسبب غير مفهوم ، وكل هذه الثروات في مناطق الجنوب التي تُنفق على المملكة ، من سياحة واثار ونحاس ويورانيوم وماء وبوتاس وملح وفوسفات ، وبحر ايضا ، لا يعود منها الى اهل المنطقة الا ربع الربع ، وكأن مشاعر اهل هذه المناطق ، خارج الحسبة والحساب ، حين ينامون فوق كنوز ، ولا يجدون آخر النهار ، الا الاصطفاف امام ديوان الخدمة المدنية ، او قلاع القطاع الخاص المُغلقة ، اصلا ، قدس الله سرها ، وادام عليها نعمة الحوصلة والتحوصل.

فتح شوارع في محافظات الجنوب ، واقامة جامعة هنا ، او مستشفى هناك ، او شبه مصنع لم يحل المشكلة ، وهذه المناطق تعاني اشد المعاناة ، واعرف شبابا بلا عمل منذ سبع سنوات ، واكثر ، ولا يجد هؤلاء حلا سوى اطالة اللسان عليهم من المُنظرين في العاصمة بالقول انهم اعتادوا على اخذ كل شيء ، وانهم يريدون كل شيء ، وانهم لا يرغبون بالعمل ، وغير ذلك من قصص تشي بوجود انفس مريضة بيننا ، لا تفهم ولا تتفهم ، عدم العدالة الاجتماعية الذي يتجلى بأهم صوره في محافظات الجنوب ، ولا يعترف هؤلاء ان الانسان الاردني لم يكتب استدعاء ولم يقف في طابور مساعدات ، الا لان الحكومات اوصلته الى هذه الحالة في سياقات التكسير الاجتماعي ، المقصود او غير المقصود.

نُخب الجنوب ، ايضا ، هجرت اعشاشها ، ومن يحصل على وظيفة في عمان لا تكفيه ايجار غرفة في العاصمة ، يهاجر من منطقته ، وهو لا يُلام لانه يبحث عمن يؤمن له ثمن السجائر ومأكله بدلا من الاعتماد على والده ، اذا كان والده قادرا ، اما النخب المُتنفذة فلا تذهب الى الكرك والطفيلة ومعان ، الا نهاية الاسبوع ، او حين يرحل احدهم فيذهب زائرا ومعزيا ، او لحضور حفل زفاف ، وفي حالات يتذكر هؤلاء مناطقهم عشية الانتخابات ، وبحثا عن اصوات انتخابية ، واذا كان البعض يظن ان بعض النخب الجنوبية استثمرت مواقعها لتعيين اقاربها ، في وظائف ، فهذا شأننا كلنا. كل واحد فينا يجلب اصحابه واقاربه ، اما المحافظة كمحافظة ، فقد بقيت كما هي ، خلف الطريق الصحراوي ، وفي وسط الرمال.

الطفيلة والكرك ومعان والبادية الجنوبية ايضا ، من ناحية استراتيجية ، تجاور جنوب فلسطين ، وهي في مرمى الحقد الاسرائيلي ، وكان لا بد ان تكون مزدهرة وقلاع آمنة في وجه مخاطر المستقبل ، بدلا من هجرة الكفاءات منها ، او عيشهم باقل القليل. كل هذه المساحات الفارغة والمفتوحة ، كان لا بد ان تكون سياجا استراتيجيا للبلد ، على كافة الصعد ، وحين تزور هذه المدن ظهرا وفي حدود الثانية عشرة ظهرا ، تجد الاف الشباب في كل مكان ، لا هُم في الجامعات ، ولا هُم في سوق العمل ، ينظرون بغضب الى حاضرهم ومستقبلهم ، وفي قلوبهم فيض هائل من الشعور بعدم العدالة.

ملف الفقر ، وزيارتي لمئات البيوت في محافظات الجنوب ، خلال احد عشر عاما ، تكشف ايضا ، ان الفقر هناك جارح جدا. جارح في تأثيراته الاجتماعية ، وجارح لاهلنا. هم اولئك الذين كانت فاتحة الدولة من عندهم ذات يوم ، فتجلت الدولة في عمان ، وبقي الجنوب في ظلال المشهد ، برغم كل تاريخه النبيل تجاه البلد والعرب وقضاياهم في فلسطين والعراق. لا تعرف حتى الان لماذا لا توجد مشاريع حيوية واقتصادية ، ولماذا يهجر القطاع العام والخاص ، هذه المناطق ، واين هي خطة انعاش هذه المحافظات ، من باب العدالة ، ومن باب "الاستراتيجيا" التي تقول ان كل الدول تكون لديها عواصم اضافية ، وقطاعات بديلة جغرافيا ، لمواجهة اي اخطار ، وعلى هذا فان انعاش الجنوب والشمال امر استراتيجي وحيوي جدا ، في ظل تركز كل شيء في العاصمة ، التي تفيض بمشاكلها ، وسكانها ، وتكاد تختنق اليوم ، من حملها الثقيل.

مدن الجنوب ، خارج التغطية ، والقصة ليست قصة مزاودات ، اذ ان ما نراه ونسمعه يوميا ، عن معاناة الناس ، يجعل بصرك يغيب قهرا وكمدا ، امام آلام اهلك وشعبك في كل مكان.

زرت معان والكرك قبل ايام ، وعدت منهما قائلا.. "انهما الاكثر صبرا".

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 أيمن الرفايعة 20-01-2010 | 04:38 AM

    والله انك نطقت بالحق ورب الحق - اشكرك

  • 2 ابن الجنوب 20-01-2010 | 09:13 AM

    اشكرك اخي الكريم وسلمت لقد اصبت كبد الحقيقه فموارد الاردن من الجنوب كما قلت ولكن هل ساهمت الشركات الكبرى المجوده في الجنوب في تطوبر البنية التحتية على الأقل والسبب ان ادارات الشركات لا تتواجد في الجنوب واداراتها لا بهمها الجنوب ولا هله كما هي الحكومات المتعاقبه اما النخب فهم تربية الحكومة ولا يحرصون الا على مناصبهم فهل بوجد لأحد منهم منزلا في الجنوب حتى بقضي الوبك اند حسب تعبيرهم مساكين لا يستطيعون هم واولادهم ان يجدوا الكورنفلكس او البيتزا او البيرغر نسوا مسقط روؤسهم واجزم ان بعض ابنائهم لا يعرقونها
    اطلب من الحكومة الحديدة العمل تحسين الوضع المعبشي والاقتصادي في الجنوب من مواردةوخبراته والعمل على نقل مقار ادارات الشركات الكبرى الى مواقع الأنتاج

  • 3 محمد القطاونه 20-01-2010 | 09:26 AM

    أشكر الاخ كاتب المقال ، وضع يده وبصر القارئ على وجع الجنوب .. ان أهل الجنوب يغمرهم شعور بأهمية الوفاء لأستحقاقات الوطن وتجدهم مندفعين لرفد قواتنا المسلحة والامنية بالطاقات البشرية التى تساهم في دعم الاستقرار وتوفير الرفاه الاجتماعي للمجتمع الاردني ، اما حقوقهم التنموية فقد تكفل بها سيد البلاد جيلاً بعد جيل من خلال زيارات سيدنا لمناطق الجنوب في ظل غياب الاهتمام الحكومي كما كان يفترض لمنطقة تزيد مساحتها عن 70% من ارض المملكة فيها كل مقومات الثراء وفي أحسن الاحوال فأن أهلها يشاركون ابناء الوطن الواحد في بعض ما يتوفر من وظائف في مشاريع الانتاج فيها ..
    والسؤال عزيزي صاحب المقال .. الى متى تبقى الحكومات تتجاهل التوجيهات السامية بتنمية هذا الاقليم بما يتوجب من باب الحقوق الضائعة ومن باب دعم صمود السكان في الاقليم لمنعهم من الهجرة غير المبررة لطلب الرزق في أماكن مدخلات الانتاج لثروات الجنوب .. ياحكومه الجنوب مسئولية قومية تحتاج الى توفير عناصر الصمود لأهله .. اما بقاء الحال فهي تراكمات لا تحمد عقباها مع تطلعات الناس وفهمهم للمستقبل .. كل الشكر للاخ ماهر .. وضعت يدك على الوجع .. وأهل الجنوب ثقتهم بسيد البلاد بلا حدود وصبرهم على تجاهل الحكومات بحدود

  • 4 علي النعانعه 20-01-2010 | 11:11 AM

    شكرا الك على اهتمامك بالجنوب واهل الجنوب .

  • 5 ابو سالم 20-01-2010 | 11:18 AM

    الله محيي اصلك استاذ ماهر
    والله لم اقرا او اسمع من وزراء الجنوب ولا نوابها مثل الكلام الذي تفضلت به
    لك من ابناء الجنوب الصامد والطفيلة الابية كل الاحترام والتقدير , وجزاكم الله كل خير

  • 6 علي النعانعه / جمعية ابناء ضانا والقادسية السياحية 20-01-2010 | 11:25 AM

    الاخ ماهر ابو طير نشكرك على هذا المقال الطيب ونؤكد صحت هذا المقال حيث اننا في جمعية ابناء ضانا والقادسية السياحية العاملة في محمية ضانا تعاتي من عدم الاهتمام بطرحنا لكثير من مشاريعنا التنموية التي تخدم اهالي المنطقة ونحن لجنة ادارية تطوعية فطرقنا جميع الابواب لتمديد خط باص الجمعية ليكون محمية ضانا _ عمان ولكن دون جدوى حتى اننا وصلنا لمعالي وزير النقل ولكن دون جدوى وكذلك قمنا بأعداد مخططات لأنشاء متنزه الملك عبدالله للسياحة البيئية وبالتعاون مع ارادة وراجعنا وزارة التخطيط والتعون الدولي ومنذ اكثر من ست سنوات وحتى الان ولكن دون جدوى . علما" ان الجمعية من انشط الجمعيات في الجنوب ان لم تكن في المملكة لذا**** املنا يا اخي العزيز وهذه دعوى اقدمها لسعادتكم بزيارتنا في الجمعية للاطلاع على انجازات الجمعية وبرامجها رغم قلة مواردهافاهلا" وسهلا"بكم في جنوب الاردن اردن أبا الحسين حفظه الله ورعاه . الجمعية السياحية- فندق ضانا ( محمية ضانا ) الطفيلة ت 0779736203 فاهلا" وسهلا" بكم وبكل زوار الاردن .

  • 7 البتراء 20-01-2010 | 12:12 PM

    مقال رائع استاذ ماهر وهذا حال الجنوب من زمان وكل ما تاتي حكومه نتفاءل خيرا ولكن ...نتامل هذا العام وخاصه مدينة البتراء الورديه احدى عجائب الدنيا السبع فهي تمثل مصدرا اساسي لزيادة الناتج المحلي وهي بحاجه الى استثمارات كبيره

  • 8 ربدواي 20-01-2010 | 12:12 PM

    يجب العمل على اقامة خطة طوارئ لإنعاش مدن الجنوب قبل فوات الأوان ..

  • 9 طفيلي 20-01-2010 | 12:34 PM

    ماذا نقول اخ ماهر فمقال اخذ جزءا كبيرا من اسمك ماهر
    فانت ابدعت نحن نعيش فعلا خارج التغطية ونحن اقل رعاية ومن منا يذهب للمحافظات الشقيقة يرى العجب من الاهتمام بالصحة والتعليم والشوارع والبنى التحتية
    لايلام متالم في الجنوب من اعلاء صوته فقط ليقول اننا هنا
    قابعون فهل من مجيب ؟؟؟؟؟

  • 10 جنوبية 20-01-2010 | 01:02 PM

    كل الشكر استاذ ماهر لاهتمامك بالكتابة عن واقع الجنوب الذي لم يهتم له ابناؤه الذين استلموا اكبر المناصب وابقو الجنوب خارج كل الخطط
    ابناء الجنوب لهم الله

  • 11 عن الجنوب 20-01-2010 | 01:10 PM

    هذا الصبر الذي رأيتة على وجوهنا وحدثت بة نفسك او افشيتة لأي احد هو من عند الله نحمدة على هذه النعمة ونحمد ربنا على نعمة الكرامة والشجاعة والنخوة والرجولة والكرم ونعمة حب الوطن والولاء له ولقيادتة التي لن نتنازل عنها والشكر للكاتب المتميز الاستاذ ماهر

  • 12 الهلسة 20-01-2010 | 01:20 PM

    مقال رائع يا أستاذ ماهر , مناطق الجنوب تحتاج فعلاً إلى المزيد من الإهتمام من قبل الحكومة والمسؤولين .

  • 13 امجد البداينة 20-01-2010 | 01:39 PM

    كل الشكر والتقديرلكتب المقال واتمني من الاخ ماهر زيارة الطفيلة

  • 14 طراونه 20-01-2010 | 03:41 PM

    الف شكر للكاتب المبدع ابو طير على هذه الالتفاته الرائعه حيث سبقت ابناء الجنوب من الكتاب ممن اغرتهم عمان وكذلك ابناء الجنوب المسؤولين الذين لا يعرفون من الجنوب الا امكنة المقابر للعزاء فقط حتى نوابنا الاعزاء لا هم لهم الا فيلا في دابوق او اطراف عمان الجنوب ليس خارج التغطيه فقط بل انه ايضاجغرافيا منسيه في اعين المسؤولين عن التنميه ان كان هناك تنميه وكانت هناك فرص ذهبيه للحكومات المتعاقبه ان تكغر عن ذنوبها في اغفال الجنوب في اكثر من مناسبه وان تهتم بمحافظات الجنوب التي ان جاز لي التعبير ان تكون مغيبه تماما عن المشهد التنموي في الاردن ومع ذلك فان الكرامه تسبقنا عن فقرنا

  • 15 المجالى 20-01-2010 | 04:07 PM

    نتمنى على كل صاحب قرار ان يقرا ها المقال وكل الشكر للاخ ماهر على ها المقال الرائع

  • 16 ابن الطفيله زياد الزغايبه 20-01-2010 | 04:47 PM

    اللى ماله حض لا يتعب ولا يشقى

  • 17 محمد عبده بني عطية 20-01-2010 | 04:51 PM

    مرني ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ مرني عند الغروب ظبي خالي من العيوب ؛؛؛ قلت يا اسي الدروب اسألك من فين انت ... انا اسألك من فين انت قال من أهل الجنووووووووووب .
    احسن شي الايام هذه ان الواحد يغني لان كل شي رايح والهرج ما يفيد . زي الربابة عند (!!!!! )بعير .
    شكرا اخي ماهر

  • 18 جنوبي 20-01-2010 | 04:55 PM

    كل الشكر للاخ ماهر ابو طير على الاهتمام بمحافظات الجنوب عامة والكرك خاصة.

  • 19 20-01-2010 | 04:56 PM

    شكرا استاذ ماهر

  • 20 سلطي 20-01-2010 | 08:46 PM

    شكرا اخي على قول كلمة الحق

  • 21 كركي 20-01-2010 | 10:51 PM

    كتبت اكثر من مرة وقرات لك اكثر من مقال فانت رائع جدا وتكتب بحس وطني صادق دون مجاملة لاحد وماكتبته في هذا المقال هو عبن الصواب وتستحق عليه الشكر والثناء من ابناء الجنوب ولكن اقول كما قال الشاعر لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ومشكلة الجنوب خارج من القدم

  • 22 مجالي 20-01-2010 | 11:56 PM

    يسلم ثمك يا اصيل يا محترم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :