facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلُّ مُرٍّ سيمُرُّ .. والوطنُ باقٍ .. !


د. طلال طلب الشرفات
18-04-2020 01:27 PM

لا أظن أن هنالك مسألة أثارت القلق واستدعت الفزع كما فعلت هذه الجائحة، ولن يكون هناك اختبار وطني في مدى التضحية والانحياز للدولة والبقاء والتماسك كما هو الحال الآن، وربّما سيسجل هذا المنعطف الخطير الأساس الأخلاقي للبناء الوطني في العقود القادمة، وبكل تأكيد لن يكون الأردن الغالي ما قبل "الكورونا" كما هو بعده، ولهذا فإن نقطة الانطلاق نحو وطن التكافل والتعاضد والتحدي والإصرار والإبداع ونبذ كل الممارسات السلبية والهويات الفرعية ستبداً من الآن وإلًّا فلا لا قدر الله.

الأردن الغالي لا يحتاج في هذا الظرف الدقيق إلى الثناء والأمنيات الجميلة وحسب، وإنما ينهض الهم الوطني الكبير في ذروته تجاه أبنائه الذين ما بخل عليهم في الاهتمام والحرص وما اختزن في ذاكرته برهة من خذلان لشعب ما اعتاد إلَّا العزة والعنفوان، وما ارتاد إلا سبل العلياء في النهوض والشكيمة، ولعل السحر الخالد في صمود هذا الوطن المعجزة يكمن في نبل أهله وطهر قيادته وعنفوان جيشه وأجهزته الأمنية في شعار أمين لا يتزحزح منذ تأسيس الدولة وحتى يومنا هذا ؛ المنيّة ولا الدنيّة.

الحكومة بتوجيهات حكيمة من جلالة الملك المفدى أبلت بلاءً حسناً في هذه الجاىًحة، ومعظم القرارات التي اتخذتها أسهمت إلى حد بعيد في احتواء الوباء، وتخفيف البلاء، وجبر الضرر الوطني إلى حدوده الدنيا، وهذا يتطلب منا أن ندرك أننا لسنا دولة نفطية وحجم العجز في الموازنة قبل اجتياح هذه الجائحة للعالم بأسره، وتوقف القطاعات الإنتاجية أدى إلى توقف الإيرادات العامة ووضعت بيت مال الأردنيين في وضع خطير جداً ليس أقله الخشية من توقف دفع الرواتب التي تشكل ثمانين بالمئة على الأقل من النفقات العامة، ويتطلب أن نسهم بشكل حقيقي وجاد في الإسهام الحقيقي في رفد المالية بما نستطيع؛ حماية لوطننا وبعيدا عن الرمزية التي لا تليق في هذا الظرف الاستثنائي الخطير.

الوفر المالي الناجم عن قرارات مجلس الوزراء الأخيرة لا تشكل أكثر من عشرة بالمئة من سد العجز في أحسن الأحوال، والتبرعات المقدمة لصندوق همّة وطن مخيبة للآمال ولا تعبر عن إدراك لخطورة الظرف أو مشاركة فعلية وحقيقية في الهم الوطني باستثناء شركة أو اثنتين، وهذا يؤشر على غياب التعبئة الوطنية للتحذير من مخاطر النكوص الوطني عن الإسهام الجاد في درء آثار هذه الجائحة من الجميع ومن الفقير قبل الغني وبما يستطيع وذلك بشعور المنتمي الحقيقي المدرك لحجم الأزمة وليس بشعور المساهم الرمزي الذي لا يسمن في سد الفراغ الخطير.

الاْردن الذي تغنينا دوماً في محبته وهواه يستحق منّا أن نبذل جهداً استثنائياً من أجله، والوطن الذي قلنا بأننا نفتديه بالمهج والأرواح يعيش فاقة وطنية تتجاوز آثار الحروب في جائحة لعينة أدت لجفاف الزرع والضرع وأضحت المالية العامة خاوية إلى درجة لا نريد معها أن نثير الذعر، ولكنها تناشد الأردنيين الأحرار بنجدة الوطن بكل ما أوتينا من قوة وما استطعنا من جهد . فالوطن الحبيب الذي صنع لنا الأمن والاستقرار وحفظ لنا كرامتنا وخبزنا يستحق أن نهب من أجله وأن نتجاوز الأساليب التقليدية في نصرته وأن نملأ ما أفرغه هذا الوباء كي نتجنب منَّة الغير أو إملاءاته التي لم تعتد الكرامة الوطنية على الرضوخ لها.

كلُّ مرٍّ سيمر والوطن باق ويستحق منا أن نفتديه بالمال والدم والولد، ومع إدراك حجم الظرف الاقتصادي على الأردنيين، لكن حجم الخطر الوطني أكبر ويستدعي أن يُسهم كل أردني بأكثر ممّا يستطيع؛ كي نبقي هذا العلم شامخاً مرفوعاً ونعين قيادتنا الهاشمية في صنع المستقبل الأفضل لهذا الوطن ونتوحد في مواجهة هذا الظرف الدقيق بعيداً عن الاجتهادات التي لا تخدم احتواء هذا الوباء اللعين.
وحمى الله وطننا الغالي وقيادتنا الحكيمة وشعبنا الطيّب الوفيّ المعطاء من كل سوء..!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :