facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جامعة الحسين التقنية تتألق بالتعليم عن بُعد


د. بسام الزعبي
26-04-2020 03:16 PM

أكتب اليوم عن تألق جامعة الحسين التقنية في مجال التعليم عن بُعد، من خلال عدة زوايا، فأنا أكاديمي وإعلامي مختص بشؤون الجامعات في بداياتي في العمل الصحفي، ووالد أحد طلبة الجامعة في قسم الهندسة الميكانيكية، إذ إنبهرت وأعجبت بالمستوى المتقدم الذي ظهرت فيه الجامعة في أول تحدي عالمي لها في مجال التعليم عن بُعد، وهو ما فرضته عليها وعلى مختلف الجامعات في العالم جائحة كورونا.

جامعة الحسين بن عبدالله الثاني التقنية تأسست عام 2016، ومقرها داخل مجمع الملك الحسين للأعمال في العاصمة عمان، وهي إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، التي أرادها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، جامعةً متميزة ونوعية واستثنائية شكلاً ومضموناً، حيث تقوم رؤيتها على (تأهيل جيل تقني على قدر عالي من الإحتراف)، فيما تتثمل رسالتها في (إثراء القوى العاملة الفنية بتجربة تعليمية ديناميكية تطبيقية وعملية وفقاً لأحدث المعايير الدولية)، وقد حققت الجامعة كافة معايير الاعتماد العام والخاص من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.

واليوم تضع الجامعة نفسها في مقدمة الجامعات الأردنية من حيث مواكبة تخصصاتها لمتطلبات السوق الفعلية، بعيداً عن تكدس الخريجين مستقبلاً ووضعهم أمام تحديات سوق العمل والبطالة، حيث تربط التخصصات التي تطرحها الجامعة بين التعليم الأكاديمي والتدريب التقني في مجالات الهندسة والحاسوب من خلال درجتي البكالوريوس والدبلوم التقني، مع اعتماد دولي لشهادتها من خلال نظام (Pearson) البريطاني، الذي يتيح للخريجين الإعتراف بشهاداتهم على مستوى عالمي وقبولهم في الدراسات العليا دون الحاجة للمعادلة.

في ظل جائحة كورونا التي اجتاحت العالم مؤخراً، وضعت جامعة الحسين التقنية نفسها في مقدمة المؤسسات التعليمية المتميزة في الأردن والمنطقة، حيث رسمت الجامعة خطة سريعة لضمان استمرار التدريس عن بُعد قبل الإعلان الرسمي عن بدء حظر التجول وإيقاف التدريس في الجامعات، إذ تم تفعيل برنامج (Microsoft Teams) بين الأساتذة والطلبة منذ اليوم الأول، وتواصلت العملية التعليمية دون إنقطاع ووفق أعلى المعايير الأكاديمية المتبعة، كما تم إطلاق قناة جامعة الحسين التقنية التعليمية، والتي أتاحت لأعضاء هيئة التدريس رفع محاضراتهم عليها، كما واصلوا رفع المواد التعليمية والمحاضرات على منصة (E-learning) الخاصة بالجامعة.

وقد تابعت بشكل يومي استمرار وانتظام المحاضرات على وقتها من خلال حضور إبني (شجاع) لمحاضراته وفق المواعيد الطبيعية التي كان يحضر فيها محاضراته خلال دوام الجامعة سابقاً، مع متابعة حثيثة من الأساتذة لحضور وغياب الطلبة بشكل منتظم.

وقد سررت كثيراً عندما أخبرني شجاع أن هناك مشاركة تفاعلية بين الطلبة والأساتذة من خلال إتاحة الفرصة للطلبة لحل بعض الأسئلة بصورة واقعية تتيحها لهم بعض تطبيقات نظام (Microsoft Teams)، حيث يطلب الأساتذة منهم حل بعض الأسئلة وتنفيذ بعض الرسومات الهندسية عبر الشاشة مباشرة، في مشهد يدل على الجدية والانضباط في آلية التدريس، فيما أتاحت التطبيقات والبرامج، التي وفرتها منصات التعليم الإلكتروني في الجامعة، الفرصة للأساتذة لتقييم أعمال الطلبة وقدراتهم وتقدمهم ومناقشتهم خلال المحاضرات عن بُعد.

إن المستوى المتقدم الذي أتابعه بشكل مستمر للعملية التعليمية التي تنفذها الجامعة، يجعلني أشعر بالفخر والإعتزاز بما وصلت إليه هذه الجامعة المتميزة الناشئة من حرص على استمرارية العملية التدريسية، والمتابعة الحثيثة التي يتولاها الأساتذة بكل أمانة ومسؤولية، حيث أثبتت الجامعة تميزها وتقدمها في أول اختبار وتحدي عالمي حقيقي فرضته ظروف استثنائية على العالم أجمع، فرغم حداثة نشأتها مقارنة بالجامعات الأخرى، ظهرت الجامعة بأقوى حالاتها الأكاديمية والعلمية والفنية.

بقي أن أشير إلى أن الجامعة حرصت كل الحرص على ضمان حق جميع الطلبة بالحصول على التعليم عن بُعد بشكل متساوي، إذ واجه بعض الطلبة القاطنين في قرى ومدن بعيدة عن العاصمة مشاكل في الحصول على الإنترنت، كما أن بعضهم لم يكن يمتلك أجهزة حاسوب شخصية لمواكبة العملية التعليمية، وهو ما دفع الجامعة لتوفير حزم إنترنت لهم، وتزويدهم بأجهزة (لابتوب) وصلتهم إلى مواقع سكنهم، في خطوة إنسانية حققت معنى التميز والتعاون والتكامل.

جامعة الحسين التقنية تشق طريقها نحو العالمية بثقة، فيما يشق طلبتها طريقهم نحو المستقبل بقوة علمية قل مثيلها، وفيما تسعى الجامعة لاستقطاب نخبة مميزة من طلبة الثانوية العامة من كافة قرى ومدن الأردن للإنضمام إليها كل عام، سيأتي اليوم الذي سيكون الخيار الأول لأي طالب متميز في الثانوية العامة أن يكون طالباً في جامعة الحسين التقنية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :