facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اموال البورصة, لماذا توقف الصرف؟


نبيل غيشان
27-01-2010 03:20 AM

ما زالت مأساة المواطنين الذين استثمروا اموالهم في شركات "البورصات الوهمية" مستمرة منذ ايلول ,2008 تقلبت فيها على المتضررين وعائلاتهم اياما من اسوأ ما يكون, قلبت فيها حياتهم الى غم ونكد وعادت ببعضهم الى نقطة الصفر, وبعضهم ما عاد قادرا على تلبية المطالب المعيشية اليومية لاسرته مع انه يملك الاف الدنانير محجوزة لدى محكمة امن الدولة.

اقول ذلك مع يقيني التام بان قضية "البورصات" قضية شخصية يتحمل مغامرتها ونتائجها من شارك فيها بالدرجة الاولى, لكن الحكومة ايضا تتحمل وزر ولايتها على الشؤون العامة من اجل وقف تجاوزات فئة على اخرى ومنع تجاوز القانون وممارسة اعمال غير شرعية وضارة بالمجتمع.

لقد تلقيت اتصالات كثيرة منذ بداية العام من افراد متضررين من "شركات البورصات الوهمية"بعضهم كان يبكي على التلفون ويصيح باعلى صوته مطالبا الجهات العليا في التدخل لانهاء عملية توزيع ما بقي من الفلوس الموجودة وبيع المحجوزات كسيارات او اراض او غيرها في المزاد وإعادة الفلوس الى اصحابها وطوي هذا الملف باقل الخسائر الممكنة.

وكانت حكومة المهندس نادر الذهبي قد وعدت بتوزيع 50% من الاموال المحصلة من شركات البورصات الى المستثمرين كلا حسب شركته ووفت الحكومة بوعدها حيث تم توزيع دفعتين وكان من المفترض توزيع الدفعة الثالثة قبل نهاية العام لكنها لم تتم بسبب التغيير الحكومي.

وكان هناك اعتراضات من الاشخاص الذين استلموا دفعات قالوا انها اقل من قيمة الخمسين بالمئة التي وعدوا فيها ولم يرد لغاية اليوم على اعتراضاتهم ولم يتم صرف الدفعة الثالثة التي كانت متوقعة بين العيدين.

الحكومة سبق وان قالت ان المحكمة تضع يدها على 157 مليون دينار موزعة ما بين 55 مليون دينار نقدا و100 مليون دينار عقارات محجوز عليها ومليوني دينار قيمة سيارات محجوزة لدى المحكمة, اي ان نصف المشكلة محلول بالنسبة لعشرات الالاف من المشتكين الذين بلغت قيمة مطالباتهم المالية حوالي 300 مليون دينار.

والان لماذا تبقى مأساة الناس مستمرة والعائلات تنتظر صرف اموالها المحجوزرة في البنوك؟ ويغمز بعضهم من قناة الدولة التي يتهمونها بانها مستفيدة من تاخير صرف المبالغ وابقائها في البنوك.

ان ما صرف للمتضررين قبل نهاية العام الماضي لا يزيد على 25 مليون دينار من اصل 50 مليون دينار وعدت الحكومة السابقة بتوزيعها, فما مصير الملايين من الاموال الباقية؟ والمحجوزات من عقارات واراض وسيارات, ولماذا لا تباع او تعرض تسويات لاصحاب المبالغ الكبيرة؟ الناس محتاجة وقد مرت عليهم ايام صعبة للغاية وهم يرجون الحكومة برئاسة سمير الرفاعي ومحكمة امن الدولة النظر بعين العطف الى مأساتهم وانهاء هذا الملف الشائك واعطاء المواطنين ما بقي من حقوقهم من اجل فك مشاكلهم مع الاخرين واستئناف حياتهم العادية.

nabil.ghishan@alarabalyawm.net

العرب اليوم




  • 1 د طلال عبيدات 27-01-2010 | 04:11 AM

    كل الشكر والتقدير للاستاذ نبيل غيشان المحترم الكاتب ا
    المتميز نصير الغلابا
    و من خلال مقالك الجميل المبكي والمولم اسمحلي ان اتوجه الى دولة رئس الحكومه العتيده الاستاذسمير زيد الرفاعي الاكرم راجيا من دولتكم يا سيدي ان تنظرو الي شعبكم الاردني الابي شعب سيد البلاد ابا الحسين بعين العطف والرحمه.لان الشعب الاردني الصابر والمصابر الغلبان عانى ويعاني الامرين من تصرفات المعنيين في هذه القضيه.والذين إستمرْوا وتفننوا في تعذيب شعبكم.فأنا يا سيدي اعرفك من بيت وسلالة كريمه لاتحب الظلم للآخر.متمنيا على دولتكم التوجيه للمعنيين بالإسراع في انهأ هذه المأساة بأسرع وقت ممكن.وفقكم الله في خدمة شعبكم تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله بن الحسين المعظم الذي طلب منكم مزيدا من الشفافيه والموضوعيه وفقكم الله لما فيه خيرآ للاردن وشعب الاردن .وإسلم يا سيدي.

  • 2 د.فراس الشياب 27-01-2010 | 07:49 AM

    أحسنت وأجدت أخي غيشان وأضم صوتي الى صوتك

  • 3 27-01-2010 | 12:02 PM

    لا حول ولا قوة الا بالله بدنا مصارينا

  • 4 خسران 27-01-2010 | 12:02 PM

    شكرا ل عمون لانها تذكر بهذه المأساة الكبيرة التي مست الاف الاردنيين , اما آن لهذا الليل ان ينجلي؟؟؟؟

  • 5 اردني ماكل هوا 27-01-2010 | 12:03 PM

    مشان الله يا اخوان احنا تبهدلنا صرنا شحادين رجعونا فلوسنا حتى نعيش اولادنا وين الضمير الحي. شكرا لكم

  • 6 ساكب 27-01-2010 | 12:08 PM

    انا من ساكب القرية الاردنية المشهورة في قضية البورصات , ما زلنا بانتظار توزيع الشركات الباقية وقد وعدنا عدة مرات دون جدوى والله حالنا بالويل ارحمونا

  • 7 الهمر 27-01-2010 | 12:11 PM

    وبعدين يا اخوان لبسنا الارض حالنا مثل الشحادين ليس ما توزعوا ؟ الا مستفيدين من الارباح كما يقول غيشان , حسبي الله ونعم الوكيل

  • 8 نبيل 27-01-2010 | 01:32 PM

    الف شكر لمن اثار هذا الموضوع الهام الذى احبط امال الفقرا الذين وصعوا ثقتهم بهم ونتمنى ان لا يطول الا نتضار

  • 9 من اربد 27-01-2010 | 01:36 PM

    اكلنا الهوا، رجعولنا مصارينا.

  • 10 الاهبل 27-01-2010 | 05:40 PM

    شكرا لكم لاثارة هذا الموضوع

  • 11 سلامه الطراونه 27-01-2010 | 05:42 PM

    شو القصة ليش ما وزعتوا الدفعه الثالة نحن بالانتظار على احر من الجمر

  • 12 30-01-2010 | 05:55 PM

    كل عام وسيد الوطن بالف خير وعقبال رجوع الدكتور خالد الزعبي مرفوع الراس والى الامام ايها النشامى ..


    أبوشرار - دلهي

  • 13 OMAR 18-08-2010 | 07:16 AM

    والله اعطوني 2860 دينار من 160 الف دينار ورفضة
    اطلب العدله والانصاف وكانت الدفعه الرابعه عن شركة و


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :