facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





متى نستعيد عضلات القوة والعافية؟


يوسف عبدالله محمود
26-05-2020 10:30 PM

شكا ذات مرة قبل رحيله الأكاديمي والمفكر الراحل الدكتور هشام شرابي من حالة الهوان العربي متسائلاً: "متى نستعيد كعرب عضلات القوة والعافية"؟

"إن منطق التاريخ يقتضي بأن يسترد العرب عافيتهم".

د. هشام شرابي "أزمة المثقفين العرب" ص44.

حديث هذا المفكر عن "منطق التاريخ"، جاء وقلبه يعتصر ألماً على واقع عربي هَشَّ هو اليوم أكثر هشاشةً من السابق.

لن تُستعاد عضلات القوة والعافية العربية ما داموا عاجزين عن امتلاك أدنى حالات التضامن أمام الغطرسة الصهيونية والإمبريالية.

مواردهم الاقتصادية ضخمة لكنهم مع الأسف لا يمتلكونها في الحقيقة. غيرهم يمتلكها. تلك هي الحقيقة. لن يكون هناك تغيير في حالة الهوان العربي ما دامت قلوب القادة والزعماء تفتقر إلى صفاء الحب.

"التغيير" بحاجة إلى الإرادة ونبذ الخلافات.

تساءَل هشام شرابي "أين يقف العرب إزاء عملية التحديث" ؟

وهنا أجيبه بأنهم غير معنيين بالتحديث الحقيقي. هم معنيون – مع الأسف – بتسجيل أهداف في مرمى بعضهم البعض. هم معنيون بمصالحهم الخاصة البعيدة عن الهم القومي العربي.

وَبِوجعٍ ما بعده وجع يمضي هذا المفكر الراحل قائلاً "إن المنطقة العربية اليوم من أكثر المناطق النامية تخلّفاً، ولا يفوقها في هذا المضمار إلا بعض دول افريقيا الوسطى". المرجع السابق ص33.

أما المفكر المصري د. جلال أمين فقد وصف الأرض العربية بأنها باتت "أرض مَشاع" للأجنبي يرتع فيها كما يشاء. وصف دقيق لواقعنا العربي.

قبل وفاته وبكلمات تقطر أسً يقول هشالم شرابي مُحذّراً العرب وبالذات الأنظمة العربية قائلاً:

"إن لم نستطع أن نتمسّك بمنطق النهضة بمحتوى أو مضمون آخر، فإننا كعرب في القرن الحادي والعشرين سنفشل في مجابهة التحديات التي نواجهها في صراعنا مع إسرائيل وضد الهيمنة الأمريكية". المرجع السابق ص132.

ما يحدث اليوم على أرض الواقع يؤكد ما تنبّأ به هذا المفكر الراحل. ثمّة فشل ذريع في مواجهة التحديات التي تواجهنا كعرب ومسلمين.

قضيتنا الفلسطينية باتت محل "مساومات" لم يحصل مثلها في السابق. ما أسوأ أن تُساوم على كرامتك! ما أمَرَّ أن تتخلّى عن كرامتك!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :