كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زووم والخبير «أبو العريف»


فارس الحباشنة
06-06-2020 02:08 AM

منذ وصول كورونا للأردن، وها هي تغادر، وانا اسمع عن زووم وتطبيقات ومنصات الالكترونية. ضاق فضولي وخلقي وانا اسمع عن ندوات ومحاضرات ولقاءات واجتماعات عابرة لعزلة المكان.

وفِي لحظة طامة كاد كل الاردنيين ان يتحولوا لمنظرين عن كورونا وما بعد كورونا.

قبل ايّام تابعت فيديو لنجم ميديا مستواه الأكاديمي «راسب توجيهي «، وآخر حاصل على شهادة دبلوم من جامعة بريطانية منسية يتحدثا عن ما بعد كورونا: اقتصاد وسياسية ومرض، وليس على نطاق اردني بل عالمي وكوني.

تجد حقيقة ثمة استسهال وخفة في الكلام، وإقامة ندوات ولقاءات لغير أهلها للتطرق والحديث في قضايا ومواضيع عامة سواء مقرونة بكورونا او غيرها.

لوجستيا الامر يسير، وبلا تعقيدات. وعامل المكان والتنظيم «أمبريقيا « يسقط ويتبخر، من حجز قاعة وإرسال دعوات وتذاكر سفر وحفل غداء وحجز بوفيه، وإعدادات فنية وهندسية، والحصول على موافقات، وذلك بموجب قانون الاجتماعات العامة.

الازمة ليست بما توفر التكنولوجيا من الممكن وتذلل المستحيل إنما بخبراء كل شيء، وما يسميهم الاردنيون « ابو العريف»، ظاهرة مقيتة في الأردن وبلاد العرب ؛ يفهمون في كل شيء : كورونا واقتصاد وسياسة وصحة وبيئة وحرب وارهاب وقانون دولي، والانحباس الحراري وانقراض دود الارض.

ليس مهما انه يفهم في الموضوع. ولكن الأهم انه يشارك ويتكلم، وصورته تظهر على الشاشة لابس ربطة وبذلة لونها يعمي العينين.

المعدون والقائمون على هكذا نشاطات إعلامية وتواصلية بالأصل ينقصهم الوعي والدراية والإلمام بالمواضيع والقضايا، ولذا فإنهم يزيدون جهلهم بالجهلاء.

كم ان كورونا فاضحة ! رداءة بالحوار والنقاش وأدوات الحوار ولغة الحوار والنقاش.

وثمة فارق بين النقاش والحوار والثرثرة وتعبئة الوقت وحشو الكلام، وهذا للأسف ما ينقص ذلك الإعلام، الجدية والرصانة والمسؤولية، والتخلص من خبراء أبو «العريف» .

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :