facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بصراحة: هل نجح "التّعليم عن بُعد"؟


يوسف عبدالله محمود
01-07-2020 12:08 PM

كوليّ أمر ومربٍّ قديم أقول إن "التعليم عن بُعد" نجح ولم ينجح. نجح مع طلبة الجامعات وطلاب الثانوية العامة. لكنه لم ينجح – كما أرى- مع طُلاب المرحلة الأساسية أو الابتدائية.

أولاً: لأن طلاب المرحلة الأساسية مداركهم على استيعاب الدروس عن بُعد محدودة جداً. وثانياً: أولياء أمورهم عند عجزهم عن معرفة الإجابة الصحيحة سيقدمون لهم الإجابة السليمة، وهنا يكون ولي الأمر هو الذي تم امتحانه.

الآن ونحن مقبلون على السنة الدراسية الجديدة أقترح على وزارة التربية والتعليم تأجيل موعد العام الدراسي إلى أن تخفّ وطأة جائحة كورونا وليس تقديم الموعد كما تناهى إلى مسامعنا.

صحة الطلاب وسلامتهم قبل أي اعتبار.

تأجيل موعد العام الدراسي لن يُلحق ضرراً بالعملية التعليمية.

وعليه فإني أضم صوتي للرأي القائل إن رِضى الطلاب ليس كافياً لكي تعتبر عملية التعليم عن بُعد قد نجحت للأسباب السابقة.

لا يجوز أن نركب رؤوسنا فنقول إن هذه العملية التعليمية قد نجحت تماماً.

هي مُناسبة لطلبة الجامعات، لكنها ليست مُناسبة لطلبة المرحلة الأساسية كما ذكرت.

ملاحظة أخرى على الهامش أوجهها للمدارس الخاصة أن ترأف بحال أولياء أمور الطلاب لديها فتخفف من أقساطها تقديراً للظروف المعيشية الصعبة.

الربح المعقول فيه بركة وفيه مخافة الله سبحانه وتعالى.

أعود فأقول إن تقديم موعد العام الدراسي القادم ليس من المصلحة العامة في ظل وباء لا يرحم.

وكما قيل الضرورات تبيح المحظورات.

ملاحظة أخرى أستطرد فأشير إليها وهي أن الأسئلة الموضوعية التي تعتمدها عملية التعليم عن بُعد "لا تُجدي دوماً". إجابة "صح" أو
"خطأ" ليست كافية لاختبار قدرات الطالب.

الاستغناء أو تجاهل "لماذا"؟ وَ "كيف"؟ لا يخدم العملية التعليمية.

والإجابة التي تتضمّن "لماذا"؟ وَ"كيف" غير مُتاحة في عملية "التعليم عن بُعد".

والله من وراء القصد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :