facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





علي أومليل و"الليبراليون الجدد"


26-08-2020 10:04 AM

الليبراليون الجدد من الاقتصاديين والمثقفين العرب لا تعنيهم إنسانية الإنسان العادي في أوطانهم. هم وكما يصفهم د. علي أومليل المفكر المغربي البارز "يُغلبون منطق الفعالية الاقتصادية على سياسات الاقتصاد الاجتماعي التي تتوخى التضامن مع الفئات الأقل حظاً في المجتمع. (د. علي أومليل "سؤال الثقافة، الثقافة العربية في عالم متحول"، ص 111)
أما حجتهم المرفوضة أخلاقياً وإنسانياً فهي "أن العدالة الاجتماعية هي ضد الفعالية الاقتصادية" وعليه فهم ضد العدالة الاجتماعية بمفهومها الانساني!.
ومع ان الليبرالية في نشأتها كانت ظاهرة تقدمية نوعاً ما تبنّت "التحديث" الا انها -وكما وصفها هذا المفكر- غدت "ليبرالية بتراء" لأنها أسلمت نفسها لليبرالية الجديدة التي تقلد أطروحات الليبراليين الجدد في العالم الغربي وهي أطروحات خلت من البُعد الإنساني مُغلبة "الانتفاعية" على ما عداها.
الليبراليون الجدد من العرب لم يهتموا بالشرط الانساني للحياة. هم بصورة أو بأخرى تَبَعٌ للنظام الراسمالي يبررون مفاسده ومظالمه.
هم من انصار "العولمة" التي شوهت وجه الانسانية لأنها بشرت بشيء ايجابي وطبقت النقيض!
غاب مفهوم "العدالة الاجتماعية" عن اتباع "الليبرالية الجديدة"، بل انهم عدّوه نوعاً من "الترف"، زعم أنصارها انهم دُعاة "تحديث" متناسين ان التحديث يجب ان يطال العلاقات الاجتماعية بين البشر لا ان يكتفي بتحقيق الرفاهية لطبقة معينة.
الليبراليون الجدد لا يسعون الى التحديث الانساني لانه يتعارض وتوجهاتهم. مثل هذا "التحديث" يثير الريبة لديهم لأنه لو حدث على هذا النحو سيُلغي امتيازاتهم غير المشروعة، وسيحترم الحقوق الإنسانية للطبقات الفقيرة، وهذا ما لا تعبأ به الليبرالية الجديدة!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :