facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا يُغني حَذَرٌ عن قَدَر !


محمد الداودية
13-09-2020 12:01 AM

وجهات نظر المواطنين مختلفة حول اسباب تصاعد الخط البياني لكورونا.
ولذلك يتم توزيع المسؤوليات على الجميع.
في تقديري اننا كلنا، حكومةً ومواطنين، نتحمل قسطا متفاوتَ النسبة من المسؤولية عمّا جرى، وعمّا سيجري في قادم الأيام والشهور. واحتمالاته، كما حذّر وزير اعلامنا المحترف، في تزايد وتصاعد.
كنت في جلسة نقاش (بالكمامات وبالتباعد) ضمت ثماني شخصيات، حول تطورات انتشار الوباء، جرى الحديث خلالها حول سلوكنا والتحوط الواجب اتباعه، إضافة الى تطبيق تعليمات وزارة الصحة تطبيقا كاملا وحازما على انفسنا وعلى اهلينا.
وعي الناس الآن يتناهبه الحرصُ الشديد والخوف الضروري. و»يا روح ما بعدك روح».
ثمة ضرورات يتقبلها معظم الناس، اولها الامتناع عن سلام اليد وإلغاء «المباوسة» بين الرجال ! وخفض الخروج من المنازل الا للضرورة القصوى. والحد من الزيارات والاستقبالات العائلية، خاصة زيارة واستقبال الأحفاد الذين لا يتوقفون عن المخالطة ولا يأخذون بقواعد التحوّط.
والتوقف كليا عن نمط الجاهات التقليدي وحفلات الأعراس والاكتفاء بحضور عائلتي العروسين السعيدين وبما لا يتجاوز العدد المسموح به. واشهار القِران على منصات التواصل.
ووضع حد لاسلوبنا الأردني المتميز في التعازي والمواساة، والاكتفاء بتعزية الهاتف والصحف ومنصات التواصل.
والطلب من اعضاء الأسرة، تطبيق متطلبات الأمن الصحي، لتجنب الإصابة بالوباء «اللعين» على حد وصف معالي المهندس مالك حداد الذي اصابه الوباء، رغم ما نعرف عنه من دقة وتحوط وحرص شديد.
اخوتي واخواتي الذين يعتقدون ان الحكومة قد قصّرت، عليهم ان لا يقصروا في تطبيق تعليمات السلامة والنجاة !
واخوتي واخواتي الذين يعتقدون ان الحكومة تقوم بواجباتها، ارجو ان يقوموا بواجباتهم بلا تراخٍ.
الحديدة حامية والوباء خطير جدا وطاقة جهازنا الصحي الباسل، محدودة جدا.
فالوقاية الوقاية إذن، كي لا نضطر الى العزل والحظر والبرابيش وقناطير العلاج.
عندما وقعت نكسة حزيران 1967 قال محمد حسنين هيكل مبررا: «لا يُغني حَذَرٌ عن قَدَر».
وبعيدا عن الاستغفال والهمبكة والاستهبال، فإن نظام هيكل لم يتخذ أي نوع من أنواع الحذر !.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :