facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مشاركة الإسلاميين .. ملاحظات سريعة


فارس الحباشنة
23-09-2020 12:09 AM

لم يكن احد يتوقع ان تعلن الحركة الاسلامية بذراعها السياسي «حزب جبهة العمل الاسلامي» الا قرار المشاركة بالانتخابات النيابية.

وكما يبدو فان زمن المقاطعة قد ولى، وان نشوة المقاطعين ولاعبي ومهرة الحرد السياسي بالحركة الاسلامية قد اختفوا، وما عادت الساحة السياسية الاردنية تهضم وتتقبل قطبية واحادية ومركزية الاسلاميين بالاستفراد باللعبة الانتخابية سواء بالمشاركة والمقاطعة.

لماذا السؤال عن مشاركة ومقاطعة الاسلاميين؟ لا بد من الاشارة الى ان مزاج الشارع الاردني غاضب وغير واثق بالعملية السياسية والانتخابات تحديدا. واستطلاعات الراي العام اشارت الى ان مجلس النواب في ادنى مستويات الثقة السياسية والشعبية.

مشاركة الاسلاميين، لربما انها ستحرك لحد ما السكون والركود والرخاوة واللامبالاة الشعبية ازاء الانتخابات التي اقترب موعد استحقاقها قانونيا.

فهل ما زال الاسلاميون يملكون رصيدا في الشارع الاردني؟ وهل حقيقة ان الاسلاميين يمثلون كتلة وتيارا سياسيا حرجا ولاعب النرد في السياسة الاردنية؟

وتلك الاسئلة حتما الاجابة عنها لابد ان يعالج في اطار السياقات الزمنية. فالاسلاميون اليوم في 2020 ليسوا اسلاميي 2010 وما قبل وبعد. هذه هي حقيقة سياسية واقعية عصيبة وصادمة، قيادات اسلامية استوعبتها وتكيفت مع معطياتها الموضوعية الجديدة وليدة فشل تجربة حكم الاخوان في مصر وتونس، واخرون يرفضون قبولها، ومازالوا يفكرون بعقلية الامام الكبير سيد قطب.

اسطورة الاسلاميين الانتخابية انتهت. وقواعد اللعبة تغيرت واستبدلت. والاسلاميون منزوعو الاسنان في مواكبة الشارع الاردني المحتج والغاضب، والولادات الجديدة لحراكات واطر سياسية وشعبية ومجتمعية جديدة. الشارع في قبضة قوى وتيارات سياسية « معارضة جديدة « غير مؤطرة، قاسمت الاخوان مساحات واسعة من الاقتتال والاشتباك السياسي والشعبي.

الاسلاميون مهما حصدوا من مقاعد بالبرلمان ليس ذلك الامر الجلل في تفكيرهم الاستراتجي الاني. فالمهم من المشاركة اثبات وجودية سياسية محلية، وتقديم حسن نوايا للدولة، وبعث رسائل في اللحظة الراهنة العابقة بازمات وتطورات وتسويات اقليمية على اكثرمن صعيد بان اخوان الاردن شركاء ومنخرطون في العملية السياسية، وجاهزون لادوار مستقبلية.

مساحة مناورة الاخوان صغيرة ومحصورة.والسؤال، هل ستكون مشاركة الاخوان في هذه الدورة الانتخابية بنفس قياسات وتفصيلات الانتخابات السالفة؟ من حيث خريطة الانتخابات ترشحا، والشخصيات الاسلامية المترشحة للانتخابات. وترتيب بوابة عبور الاخوان الى البرلمان والمساحة المتخيلة لوجودهم تحت القبة.

انتخابات 2020 مثقلة باسئلة سياسية كثيرة برسم الاجابة. اختبار لصلاحية الاخوان المسلمين. مدى المشاركة بالانتخابات، وتاثير الخطاب والاصوات الداعية الى المقاطعة وهل سيعود النواب السابقون بعدد كبير كما تقرا استطلاعات للراي العام من حجم ترشح النواب السابقين؟ وما مدى نزاهة وشفافية الانتخابات، وحمايتها من الفساد الانتخابي والمال السياسي.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :