facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تجاهل الوباء داء وبلاء


د.محمد البدور
01-10-2020 10:32 AM

ها هو الوباء يتمدد كالنار في الهشيم ينهش بصحتنا ويضرب بعافيتنا والكثير منا مكتوفي الايدي يسمعون اهات المصابين واوجاعهم وكان الخطر بعيدا عن عافيتهم.
ماذا ينتظرون وبماذا يفكرون؟
بمن صنع المرض؟
كيف انتشر بيننا؟
هل هو كذبة علينا؟

هذا النمط من التفكير الاجتماعي السلبي انما هو اخطر من الوباء بعينه لانه سهل انتقال العدوى ليصيب البعيد ويمرض القريب.
ان من يكذب المرض عليه ان يذهب الى مستشفياتنا ليتقصى الحقيقة من شهادات المصابين وسماع الحديث عن معاناتهم ومصارعتهم لأجل الشفاء، ان من ينشر العدوى بشائعات انما يعتدي على وطنه واهله ومجتمعه
كفى هرجا بمهاترات ساهمت في تعظيم البلاء واستشراء الوباء.

على المناصرين لكورونا ودعاة انتشارها بما يبثونه من خرافات ان يوقفوا بشرورهم عن صحتنا وانسانيتنا.

ان من يقلل من حصانة أبناء الوطن ومناعتهم انما هو شريك مع الوباء في تهديد الصحة والعافية الوطنية.

نحن في الأردن شعب متحضر وامة علم وفكر نير ندرك، ما هو المطلوب منا وقت الشدائد والمحن، لكن الجهالة تحتاج منا الى جهد اخر يضاعف من جهودنا ويؤخر تقدم انجازاتنا في تصدينا لتداعيات هذه الجائحة التي المت بشعوب الأرض والإنسانية جمعاء.

أيها الاهل والاخوة في الأردن العزير.

صحتكم هي الاغلى وما يشغل تفكير كل أجهزة الدولة ولكن تبقى المسؤولية التي تقع على عاتق كل فرد منا ان يكون شريكا في درء الوباء عن نفسه وأهله واسرته ووطنه.

المصل الوقائي لمجتمعنا التباعد وعدم المخالطة واختصار الحركة في مثل هذه الظروف لنعزز مناعتنا ونجنب صحتنا شر الوباء، وهذا البلاء.

حمى الله صحتكم وادام عافيتكم وحفظ سيد البلاد وقائد امتنا جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم حفظه الله.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :