facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المناظرات الرئاسية الأمريكية


د. عزت جرادات
04-10-2020 11:43 AM

نشأةً وأهميةً:

• كانت مناظرة (كينيدي- بنكسون) أول مناظرة للانتخابات الرئاسية الأمريكية (26/9/1960) حيث كان (نكسون) نائباً للرئيس الأمريكي الجمهوري، وكان (كنيدي-سنياتور) ديمقراطي، ‏واعتبر المراقبون أن انتصار (كنيدي) في المناظرة الأولى كانت نقطة تحول لمسار الانتخابات، حيث تحوّل (كنيدي) من التأخر بقليل، إلى التقدم بقليل عن المنافسة (نيكسون)، صاحب الخبرة السياسية، والكفاءة في المناظرات الإذاعية، وقُدر عدد مشاهديها بـ (70) مليون شخص.

• تعتبر هذه المناظرات أهم وأضخم عرض سياسي ‏عالمياً لعدة أمور من أهمها:
- أنها تجذب أكبر عدد من المشاهدين أكثر من أي مؤتمر انتخابي آخر.
- أنها تحفز الناخب الأمريكي على الاهتمام بالانتخابات.
- أنها تشهد اهتمام الناخبين المترددين (حوالي 10%) تقريباً.

ملامح المناظرة:

• في المناظرة الأولى (ترامب-بايدن) كان التوتر الشديد واضحاً على المرشحين، ‏وسادتْ فوضى عارمة، مصحوبة بتبادل الإهانات الشخصية، فهذا (ترامب) يصف (بايدن) بأنه لا علاقة له بالذكاء، بينما يغتنم (بايدن) الفرصة ليتوجه بخطابه إلى الأمريكيين لحثهم على تكثيف المشاركة في الانتخابات، وتجنيب البلاد أربع سنوات (ترامبية) من (الخداع)، وكان موضوع (تفوق الجنس الأبيض‏) موضوع نقاشٍ حادّ، ولم يتنصل (ترامب) صراحة من ذلك، مما عزز في موقف (بايدن) حيث تمر الولايات المتحدة الأمريكية، مجتمعياً، انتهاكات لحقوق الإنسان، وضحايا تلك الانتهاكات من (الجنس غير الأبيض).

وترجع جذور هذه الفكرة إلى بدايات تأسيس الاتحاد الأمريكي، حيث انتشر شعار (الواسب) -WASP- الأنجلز ساكسون (البيض البروتستانت) (White Anglo-Saxon Protestant)، وبأنهم متفوقون على غيرهم!

نتائج المناظرة:

• وصف المهتمون، الأكاديميون والسياسيون المناظرة الأولى بين (ترامب-بايدن) بأنها الأسوأ في تاريخ المناظرات، فهذا (ترامب) يلجأ إلى المقاطعة الاستفزازية بشكل متواصل، بينما (بايدن- يصفه بالمهرّج و أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية).

• على الرغم من محدودية أثر هذه المناظرات، إلّا أنها تحظى باهتمام كبير، وبخاصة المناظرة الأولى من ثلاث مناظرات، حيث ترسم توجه الناخب المتردد (وتبلغ نسبتهم على أعلى حد 10%).

• أعطت هذه المناظرة (بايدن) ميزة طفيفة، وجاء أثرها محدوداً جداً في رأي معظم المحللين المتابعين.
(ملاحظة كتبت هذه المقالة قبل أنباء اصابة ترمب)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :