facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القانون هو الحل


د.مهند مبيضين
03-11-2020 12:50 AM

لا سبيل لمواجهة وباء كورونا أردنياً إلا بالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة وممارسة ثقافة السلامة العامة، ذلك كله لكي نخرج بأقل الخسائر، وإلا فالمواجهة ستكون مفتوحة على مصراعيها، والفشل سيكون عاما، ولن نقوى على الضربات الموجعة للاقتصاد، والحياة العامة.

معلوم للجميع أن الأردن ليس دولة عظمى، قدراتنا محدودة، واقتصادنا هشّ، عمال البلد بحاجة للعيش والخروج للرزق، لا يمكن اغلاق البلد لأجل الإهمال، لا يمكن الوثوق بالنوايا فقط، ولا سبيل للعلاج إلاّ بالأخذ بالأسباب والتحصن من الوباء.

ليس لدينا ترف الانتظار، كي يموت المزيد من الأطباء والممرضين، هناك حاجة ماسة للذهاب لخيار المواجهة المجتمعية، التي هي السبيل الحقيقي للخروج من الازمة. وبدلاً مناعة القطيع، لتكن لدينا مواجهة القطيع، بالاتحاد معاً، والوقوف في سبيل الحد من التردي والانهيار العام.

ربما نكون اخطأنا في الكثير من مراحل المواجهة، وربما تكون تقديرات الأزمة غير دقيقة، في وقت ما، وربما يكون هناك من قصر في مسؤولياته، لكن الشيء الوحيد أننا دولة صمدت بقدرات قليلة في مواجهة المزيد من السوء، نعم انجزنا، وحققنا الكثير لكننا سوف نصل إلى مزيد من النجاح إذا تعاونا مع الأجهزة الصحية والرقابية، وطبقنا السلامة العامة واتبعنا النصائح والقانون.

لا سبيل لحل سريع، فالموت لا قدر الله قادم على كل من هو عليل بأمراض مزمنة إذا ما أصيب بالكورونا، والأعمار بيد الله أولا وأخيراً، لكن الله تجلت قدرته، يأمر بحفض النفس، وحماية الانسان من الهلاك، لكن للأسف هناك من يسير للهلاك بقدميه، وهناك من يهمل ولا يستجيب للقانون، وهناك من يشكك بوجود فايروس كورونا ويعتبر الأمر مؤامرة.

على كل مسؤول محاسبة كل موظف لا يستجيب للسلامة العامة، وعلى كل مواطن التحلي بالأخلاق الحميدة، والتعاون مع الأجهزة المعنية بحفظ الحياة والسلامة للجميع، ونحن لسنا في رحلة مع الوباء، بل نحن في مواجهة من اجل الحياة والبقاء، ومن اجل الوطن الذي سيبقى قادرا على عبور كل ازماته بعون الله وحكمة قيادته وما تقوم به من جهد كبير لحفظه.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :