facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«المساج» في العقبة!


ماهر ابو طير
03-04-2010 04:40 AM

نفُتي كلنا في الشأن السياسي الداخلي والعربي ، والكتابة عن الشأن الاجتماعي ، لاتُعجب البعض ، لان البعض يظن ان الفضيلة والعفة ، لم يعد لها سوق هذه الايام،.

في العقبة تنتشر مراكز المساج المُختلطة ، حيث يذهب الرجال ، للحصول على ساعة استرخاء على يدي حسناء اوروبية شرقية. بقية مُدن المملكة لايوجد بها مراكز مساج ، باستثناء العاصمة عمان ، التي منعت التعليمات قبل فترة الاختلاط بين الجنسين في مراكز المساج ، بعد ان كان مُتاحا في كل المراكز ، غير ان للعقبة قصة اخرى ، فتتدفق اليها النسوة الشقراوات ، لممارسة مهن مختلفة ، تبدأ بالمساج ، وتنتهي باشياء اخرى ، في اماكن مختلفة ، ولاتعرف لماذا يفهم العرب فقط السياحة باعتبارها لابد ان ترتبط بالكبائر والآثام ، والمخازي ، وسواد الوجه امام الله؟؟

جزر المالديف المُسلمة التي تعد أرقى مناطق السياحة في العالم ، ويتدفق اليها الاجانب برغم انها ، ايضا ، الاعلى كُلفة مقارنة ببقية المناطق السياحية.يحتاج السائح فيها الى حجز مسبق قبل عام من اجل ان يجد غرفة فندقية ، جزر تمنع تقديم المشروبات الروحية واي خدمات سُفلية للسياح ، ولان السياح الاجانب لايأتون من بلادهم بحثا عن "قنينة" ولاعن امرأة ، وانما بحثا عن الاستجمام والشمس ، فهم يتقاطرون عليها بعشرات الالاف سنويا ، ودخلها من السياحة مرتفع جدا.

عندنا القصة مختلفة.فلدينا مدرسة تقول ان السياحة لاتكون الا بتسرب المحرمات الى البلد.من مراكز المساج في العقبة ، الى النوادي الليلية ، الى مايجري في الفنادق ، وشبكات النسوة ، في هذه المراكز والنوادي والفنادق.البلد بلد مُسلم ومحافظ ، واغلب اهله ، اهل التزام.بشكل او اخر ، فما زلت ترى ان الاغلبية تصوم وتُصلي ، وتذهب الى المساجد ، خصوصا ، في ايام الُجمع.هذا يعني ان "النور" مازال في صدور الناس ، وان كل موجات التغريب والتغيير التي يقودها الانترنت والستالايت وغياب التوجيه في المسجد والمدرسة والجامعة والاعلام ، لم تمحو هوية الناس الدينية ، وان كانت تركت اثرا عليها.

اذا كان السائح الاجنبي لايبحث عن هذه المحرمات ، لانه يمتلك اضعافها في بلاده.فلماذا نسمح بها اذن؟؟ السائح العربي اذا اراد "الحرام" فليذهب الى "بانكوك" والى اي مكان اخر.العقبة هنا بحاجة الى فتح لملفها ، فقد قيل مرارا ان هناك ظواهر مثل انتشار المخدرات ، وشبكات النسوة ، ومراكز المساج التي هي واجهات لاشياء اخرى ، بحاجة الى حل جذري.مايكسبونه بالحرام ، ندفع اضعافه من بركة حياتنا ومن صحتنا ومن مالنا.سيظن البعض هنا ان عقل الكاتب بدائي ورجعي ، يخاف من كسوف الشمس ، ويرتجف من خسوف القمر.الحلال بيّن والحرام بيّن ، واللعب على الحبلين نتائجه وخيمة جدا.

في عمان ايضا مئات النوادي الليلية ، وقد قيل بشأنها الكثير ، وترى بعد منتصف الليل مئات السيارات الفاخرة تقف عند ابواب النوادي.الناس جائعة وفقيرة ومحرومة ، وعيشها صعب.ومن حولنا يتم ذبحهم في فلسطين ولبنان والعراق ، ولدينا من لديه القدرة على دفع دينار واحد او الف دينار على الحرام ، بدلا من تعليم طالب في الاردن ، او علاج مريض ، او اطعام فقير ، او ارسال الديناراذا كان صاحبه "قوميا" الى دول الجوار حيث الخراب يعم في كل زاوية من زوايا شرق المتوسط.من يُنفق الالاف على الحرام في سهراته ، عليه ان يكون متأكدا ان هذه الالاف ستدوم له ، وان يضمن ان يوما لن يأتي يتسول فيه رغيف الخبز ، لانه حرم محتاجا ، ذات يوم ، وانفق ماله ، على حاوية نفايات بشرية.

الاردن ارض مباركة ، ارض مُقدسة ، ارض عبرها ودُفن فيها الانبياء والصحابة والشهداء ، ولم تكن ارضاً عابرة ، أو بلا تاريخ ، غربها الاقصى ، وجنوبها الكعبة ، تتوسط القبلتين الاولى والثانية ، ومثل هذه الارض لايليق بها ، ان نسكت على تحويلها الى مجرد غرف فندقية ، على يد التجار ورجال الاعمال والسماسرة ، وسُراق الليل والباحثين عن الارباح لان هذه الارض مثل الفضة النقية ستلفظ السواد الذي يتسلل اليها اجلا ام عاجلا لان قدرها وسرها ان تبقى بيضاء نقية ارض الاسرارهي لمن كان صاحب بصيرة.

سلام من "جعفر" في الجنوب الى "ابي عبيدة" في الشمال وعلى اهلنا بيض الوجوه.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • 1 هاني 03-04-2010 | 04:50 AM

    الله الله الله عليك يا استاذ ماهر .. والله انك من الشرفاء ومن القلائل الذين يتكلمون بهذه المواضيع الخطير والدخيلة على مجتمعاتنا ..

  • 2 مواطن أردني 03-04-2010 | 08:38 AM

    في 4 رحلات

  • 3 طفيلي 03-04-2010 | 08:56 AM

    يسلم ثمك ، والله ما قصرت وهذا هو الصواب نحن لنا هوية دينية وعربية ومن يمشي بلا هوية لا يمكن التعرف عليه
    جزاك رب العزه الف خير على هذا المقال وكان في ميزان حسناتك عندما نسأل جميعا عن اعمارنا كيف افنيناها

  • 4 م. صايل العبادي 03-04-2010 | 09:32 AM

    بارك الله فيك ، وجزاك الله خيرا على كلمة الحق ، ادعو اله تعالى ان ينفع بك وبكلامك

  • 5 اردني بدوي متدين 03-04-2010 | 10:52 AM

    طيب سؤال بسيط ؟

  • 6 موظف غلبان 03-04-2010 | 11:54 AM

    يعني

  • 7 ثائر القاضي 03-04-2010 | 11:58 AM

    الأستاذ الفاضل
    رائع. المشكل السياسي هو انعكاس >>>>>.

  • 8 أردني أصيل 03-04-2010 | 12:23 PM

    جزاك الله الخير يا أستاذ ماهر على هذه الكلمات الطيبة المباركة، حفظ الله الاردن وشعبه من الحرام وارتكاب الموبقات

  • 9 ابو شركس 03-04-2010 | 12:33 PM

    الله يجزيك الخير على هذا المقال

  • 10 حيران 03-04-2010 | 12:55 PM

    فعلاً انك (طائرخير).هذا ما نحتاج اليه من كتابنا لعلي ارى انها المرة الاولى التي ارى كاتباً يسبق المشكله قبل استفحالها لا ان يكون طبال زور عند اتخاذ اي قرار من قبل اي مسؤول.يا اخي لكل دولة لهل خصوصيتها في طريقة عيشها وهذا ما يؤدي الى التنوع في الحياة وهوا ما يؤدي الى الناس للبحث ومعرفة اشكال الحياة المختلفه في العالم والذي يطلق عليه السياحه.
    هل تعلم يا أخي بأني أشعر نفسي مسلماً غريباً في بلدي الاردن علماً بأن لدي القدرة لدفع اغلى تكاليف الفنادق(هذا من فضل الله)ولكن اخجل من نفسي ان ادخلها مع عائلتي التي اكرمها الله بالحجاب والذي هوا خيارنا وسبيلنا وهويتنا.هل تعلم بأننا اصبحنا مقهورين لعدم توفير ابسط الحقوق لنا كمسلمين ولكنه ابتلاء لنا ولاولادنا .لماذا يتوجب علي كمسلم ان تكلفني حياتي المعيشيه اصعافاً مضاعفه لكي اهيء لاولادي الجو المسلم.

  • 11 ابن الجنوب 03-04-2010 | 01:24 PM

    شكرا

  • 12 وليد جنيد 03-04-2010 | 01:43 PM

    لا يا أستاذ ماهر، أنت لست كاتباً بدائياً أو رجعياً.. لا و الله إنك في قمة التحضر بهذا الكلام الرائع، فلقد أصبت كبد الحقيقة و أود ان أضيف مثالاً آخر على كلامك، هو ماليزيا، بلد سياحي بامتياز و اسلامي محافظ في آن معاً. لقد أصبحت و للأسف السياحة عندنا مرتبطة بعدد النساء الأجانب ذوي الأعمال المشبوهة و النوادي الليلية.

  • 13 أبو صياح 03-04-2010 | 01:46 PM

    أشكر الأخ ماهر أبو طير على المقال الجميل، و الله إننا ما زلنا بخير و الاسلام ما زال يملأ قلوبنا نوراً و سنبقى مجتمعاً محافظاُ بإذن الله حتى و إن كنا منفتحين، فإن انفتاحنا لا يجب ان يمس ثوابتنا و مبادئنا

  • 14 الدكتور نصر البطاينه 03-04-2010 | 01:46 PM

    المقال بداية اكثر من رائع.. كما اسلفت يضاف دينار في جيب المستثمر او التجار او سمسار الاجساد وينقص عشرة دنانير من بركة الرزق من جيوب الآخرين..هذا الملف بحاجه الى وقفه مع الذات والوطن .. السياحه ليست عرض الاجساد وسكب المنكرات على قارعة الطريق وبنات الهوى ,لدينا البتراء وجرش وام قيس والبحر الميت ولدينا مزارات دينيه لقبور الشهداء من صحابة رسول الله كل ذلك بحاجه الى استراتيجيه وطنيه لتنشيط السياحه الحقيقيه بمعناها الشمولي.. ماذا جنينا من اختيار البتراء من ضمن عجائب الدنيا السبع وماذا قدمنا من جديد للبتراء من ترويج وخدمات فعليه غير بقايا الحيوانات الناقله للسياح الى جوف البتراء.. هلى اوجدنا تلفريك مثلا او قطار خفيف ناقل او مطاعم نظيفه داخل البتراء .. لا شيء اكتفينا بنشوة الفرحه بفوزها لايام قليله.. لماذا لا تشجع السياحه الدينيه لباقي البلدان الاسلاميه لزيارة الاردن..والاهم من كل ذلك فالاردنيون ينفقون حوالي المليار دينار سنويا على السياحه الخارجيه لماذا لا يصار الى تنشيط السياحه الداخليه وبسعر معقول كباقي المناطق السياحيه في المنطقه..من المستفيد من الابقاء على حرمان المواطن من ان يستجم وابناءه ولو لاسبوع في السنه في العقبه والبحر الميت او كما قال احرام على بلابلة الدوح......وشكرا

  • 15 مصطفى 03-04-2010 | 01:50 PM

    في الحقيقة

  • 16 عبدالحميد الرحامنة العبادي 03-04-2010 | 02:44 PM

    كل الشكر اخي الكريم ، مقال رائع من انسان منتمي الى اسلامه وعروبته.

  • 17 محمود 03-04-2010 | 02:58 PM

    جزاك الله خيرا على هذا المقال ... وجعله في ميزان حسناتك

  • 18 كرك1 03-04-2010 | 03:35 PM

    الله يجزاك الخير

  • 19 ibrahim/alkarak 03-04-2010 | 04:10 PM

    thank you very beautiful

  • 20 anas ziad abu ghanimeh 03-04-2010 | 04:56 PM

    مايكسبونه بالحرام ، ندفع اضعافه من بركة حياتنا ومن صحتنا ومن مالنا....... أبدعت أستاذ ماهر...

  • 21 بلال القادري - عمان / جرش 03-04-2010 | 06:33 PM

    كل التحية و التقدير للأستاذ ماهر على هذه المقالة المحترمة و التي تحكي بلسان معظم الأردنيين.
    تشكل العقبة واحة سياحية خلابة مليئة بالنشاطات و المغامرات و التي يجب إتاحة الفرصة للأردنيين للاستمتاع بها، و التركيز على مثل هذه البرامج للسياح العرب.

  • 22 مواطن 03-04-2010 | 08:47 PM

    كلام لا غبار عليه

  • 23 بطل 03-04-2010 | 09:04 PM

    لما تبطل

  • 24 مغترب 03-04-2010 | 09:59 PM

    جزاك الله خيرا على هذا المقال .....اسمعوا يا حكومة

  • 25 زاهر الخطيب/العقبة 03-04-2010 | 10:55 PM

    بارك الله بك..

  • 26 قتيل معان 03-04-2010 | 11:47 PM

    احسنت

  • 27 محامي 03-04-2010 | 11:47 PM

    اكثر من رائع كلمات اصابة القلوب المريضة واوجعت الله يقويك يا ابو طير ادعـــــــــــــــــــــــــــــــــت

  • 28 04-04-2010 | 12:03 AM

    ابدعت استاذ ماهر

  • 29 د. خالد 04-04-2010 | 12:19 AM

    السياحة

  • 30 د. طراونه _ الكرك 04-04-2010 | 12:36 AM

    بوركت استاذنا الفاضل

  • 31 طارق شديفات 04-04-2010 | 01:26 AM

    يسلم القلم

  • 32 مروان 04-04-2010 | 01:34 AM

    هل من قرار حازم

  • 33 جمال سعد 04-04-2010 | 01:39 AM

    جزاك الله خير الجزاء

  • 34 حسن مطالقه العيساوي 04-04-2010 | 02:36 AM

    اننا بحاجه الى مثل هذه الاقلام

  • 35 مجالي /العقبه 04-04-2010 | 03:06 AM

    ليعلم

  • 36 زاهر اخطيب 04-04-2010 | 03:31 AM

    وين التعليقات يا عمون....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :