facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن عمان


فارس الحباشنة
25-11-2020 12:12 AM

في الانتخابات البلدية والنيابية انا مسجل في الكرك، واصوت ان رغبت في ممارسة حقي بالمشاركة هناك. قبل ايام راجعت دائرة الاحوال المدينة لتجديد (هويتي الشخصية)، موظف في الاحوال سالني : لماذا لا تنقل قيدك المدني لعمان، وما دام انك تعمل هنا (ويقصد عمان) ؟ رغم اني ساكن بعمان ردحا من الزمن، الا ان السؤال اصابني بالدهشة والاستغراب، واكتفيت بالاجابة لا، لانه ليس هذا مكان الرد على هكذا سؤال.

رحلت لعمان من حوالي 15 عاما، وهذا عمر عملي في الصحافة. كنت ايام المدرسة والجامعة اشعر بالغربة كلما اقتربت من عمان. واذا ما هبطت عمان في مناسبة اجتماعية : مشاركة في افراح واتراح، عرس او جاهة وعزاء او زيارة مريض او من باب الطبابة ومراجعة طبيب اختصاص، ينزل على صدري غيمة سوداء.

وتنفك الغيمة بعد الوصول لطريق المطار، ويحط الترحال قدميه على اراضي زيزيا، وتشوف بعنيك قارمات المطعم التركي، ويمتد المسير نحو القطرانة الحائرة، وفي تلك الايام لم تكن الكرك ملغومة بروائح مخلفات التلوث البيئي التي تتصاعد روائحها الكريهة لتزكم انوف الناس.

نعم سكنت عمان. ولكن مازلت مسكونا بالغربة ومزاج الترحال، وذاكرتي مطوية على النسيان.

ولما تسألني لماذا لا تنقل قيدك المدني لعمان؟ فماذا يمكن ان ارد واجيب ! لما تكون ان تعيش في مدينة لا تملك بها مترا مربعا، ومكان سباتك (الشقة) مرهون للبنك، وان مرضت تعجز من الطفر عن مراجعة طبيب ومستشفى، وان راجعت تدفع اللي فوقك وتحتك . فاي معاشرة ووناسة والتئام مع المدينة يمكن ان يصيبك او يسكنك لتشعر به!

تسرح ويشرد ذهنك احيانا كثيرة تقول : ماذا اعمل هنا ؟ والان، فهمت..لماذا كان والدي ابوي وامي عندما نأتي لعمان نحضر طعامنا وشرابنا من الكرك، وتلف امي الخبزات والزيتون في كيس خيش. وعلى ما يبدو حتى لا تفارقنا رائحة المكان الاصل الصافية والنقية، ولا تخنقها روائح ازمة عمان.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :