facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"من الذاكرة" .. دلالات عربية


سمير الحباشنة
19-01-2021 12:53 PM

فرقٌ في أن نفهم التاريخ بأنه ماضٍ.. ذهب ولا يعود، أو نسعي الى "تنطيقهُ" لتوظيفه كسبيل لإستشراف المستقبل، فالتاريخ كينونة حية تتجدد، و لكن بأثواب مختلفة الألوان.

(1)
في خريف 1995، التقيت بالراحل الملك حسين في العقبة،بلقاءٍ طويل غير مُبرمج وغير بروتوكولي حيث كانت أقامته شبه دائمة تشجيعاً للأهالي للبقاء تحت وقع سلسلة الزلازل التي لم تكن تتوقف آنذاك.

في معرض الحديث
قلت:أن النُخب الأردنية إثر٠ أحداث نيسان 1989 انقسمت بين رأيين:

الأول يقول : سوف يُعلن الملك أحكاماً عُرفية و يُشكل حكومة عسكرية، أما الرأي الثاني و على العكس تماماً،رأى أن الملك سوف يُقدم على خطوات إصلاحية..

أضفت.. بأن جلالتكم إنتصرتم للرأي الثاني ، فقمتم بإقالة الحكومة و ألغيتم قانون الطوارئ و أجريتم أنتخابات برلمانية و بمشاركة الأحزاب التي كانت محظورة ،و أسستم لجنة الميثاق الوطني و أطلقتم العمل الحزبي و حرية الصحافة .

وسألت لماذا أخترت ذلك الطريق؟

قال رحمه الله ، " أن تشاوسيسكو ،رئيس رومانيا كان بنى أقوى منظومة أمنية في العالم .. و مع ذلك و في لحظة ما .. سقطت تلك المنظومة مثل أحجار الدومينو ، فأنهار النظام بأيام معدودة . .

مُضيفاً ..الأمن بالمعنى المجرد لا يحمي الدولة، . لكن الحريات و العدالة و المشاركة و مكافحة الفساد و إشباع حاجات الناس،عوامل تعزز الأنتماء ، عندها يُصبح الأمن مُلك للناس فيقومون هم على حمايته .. و كرر أن الأمن المجرد حالة هشة سهلٌ أنكسارها.

(2)
أعتدت حين أزور القاهرة،أن التقي الصديق "الحبيب العادلي"–وزير الداخلية.و أذكر في ليلة عيد الميلاد من عام 2010 أن أرسل من يقلني الى مكتبه،حيث مررت من أمام البرلمان،و أذ بعشرات الأشخاص،يرفعون يافطات جريئة جداً غير مسبوقه،في نقد النظام السياسي،و التعرض الى رئيس الجمهورية شخصياً!!

ولما التقينا
أبديت أستغراباً وتوقعاً لتصعيد محتمل ....

أجابني بلهجة الواثق
"أطمئن لا شئ سيحدث".

وما هي إلا اسابيع ، وأذ بالأنفجار الشعبي الكبير في مصر...

(3)
"في خريف 2010" وبندوة في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة،و بمحاولة لقراءة الحال العربي و الوطني آنذاك،أتفق المنتدون مع ما توقعه ضيف الندوة د.جواد العناني،

"أننا كعرب ،مقبلون على مرحلة تغييرات جذرية،سوف تفرضها تحركات شعبية واسعة محتملة".

وقد راجعني آنذاك صديق –مسؤول كبير معاتباً:
قلت له:نحن من أبناء الدولة و بخدمتها كنت آمل أن لا تعاتبني،بل تسألني ما الذي دفعنا الى ذلك الأستنتاج! ففي الدول التي تبني سياسات ناجحة،يكون لمراكز الأبحاث دوراً هاماً في رسم تلك السياسات.

"و ماهي إلا أسابيع حتى كان الربيع العربي".

(4)
وبعد ..هي دروس لكل العرب فالفقر و التضييق على الناس ،هو الأوكسجين الذي يتنفسه الغضب، و حين تتسع مساحة الفقر و التضييق، فان الغضب يتحولُ من شعورٍ في صدور الناس الى فعلٍ لا تُحمد عُقباه .

والله ومصلحة العرب من وراء القصد..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :