facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بوابة المناصب


لانا ارناؤوط
26-01-2021 12:21 AM

كثيرا ما يلفت نظري ظاهرة غريبة في تولي المناصب نراه قبل توليه المنصب الانسان العصامي الذي ينتقد القرارات ويشجب الحكومات السابقة ويضع الحلول، والنظريات للخروج من اي ازمة تواجهها وتراه يكون مطلعا على كل قانون وتاريخ صدوره ومدى تنفيذه على
ارض الواقع ويقوم بحساب كل فلس يدخل ويخرج من خزينة الدولة ويقوم بتصريحات هنا وهناك بالتهكم على الحكومة لعدم تنفيذها اي من الحلول المطروحة ويجتمع حوله الكثير مؤيدين وناصرين والاخص على مواقع التواصل بأنشطة تهدف وتدعو الى الاصالح والحلول.

وهذا المواطن يتسلم منصبا مرموقا في احدى الوزارات وقد يصبح نائبا وكأنه يدخل من بوابة سحرية تقوم بتحويله الى شخص آخر تتغير مصطلحاته وتتحول نظرياته ويغدو ذلك الشخص الذي يدافع عن القرارات النافذة وتصبح الحكومات السابقة اهله وعزوته وينقلب اسلوب الحوار لديه من منتقد الذع الى معجب ومبرر لكل الاخطاء ويتحول المواطن في نظره الى المخطئ الوحيد والمسؤول عن الازمات المتعاقبة ويختفي فجأة عن مواقع التواصل ورقم هاتفه يصبح لغزا محيرا واللقاءات والتجمعات تقتصر على شاشات التلفزيون والفضائيات.

والاغرب من ذلك هو عودته الى ما كان عليه بعد احالته عن المنصب المذكور ليعود ذلك المواطن الشريف الذي تعرض للضغط اثناء عمله مما استدعاه الى تمرير كثير من التصريحات والقوانين وكل قرارته كان مجبرا عليها وقد حاول مرارا وتكرارا ان يقنع الجميع اثناء عمله بما هو في مصلحة الوطن والمواطن ولكن دون جدوى...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :