facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بناء مساجد أم فقراء ومرضى كورونا؟!


فارس الحباشنة
22-03-2021 12:02 AM

فاعل خير رفض الافصاح عن هويته، ولا يرغب بتاتا بان يطرق اسمه في الاعلام تبرع لمرضى «كورونا متعبين» باجهزة واسطوانات اوكسيجين.

ومن بداية ازمة كورونا اعرف فاعلي خير -انقياء وصافي النية - يلتقطون بهدوء وسرية حاجات ومعاناة الناس، وتبرعوا بادوية وكلف علاج لمرضى، ومستلزمات لاطفال من حليب وغير ذلك.

ونعم، كان بامكانهم مثلا ان يتصوروا وينشروا اخبارا، وان يتوجهوا كما يفعل كثير من فاعلي الخير بان يبنوا مسجدا،ويضع اسمه من ثلاث مقاطع على بوابته، ويبقى الشيخ والامام في كل صلاة يدعو اليه، ويدعو من يشاء من الاقارب والاصدقاء ليصلوا في المسجد.

وكان بامكانه ايضا ان يجير وسائل اعلام لتثني على تبرعه ببناء مسجد ، ويتعاقد مع ناشط سوشل ميديا صفحته ممولة، ولكي ينشر فيديوهات عن المسجد والمتبرع بالبناء، واهمية بناء المساجد واعمار بيوت الله،وفي كل دقيقة وبمناسبة دون ومناسبة يكرر ذكر المتبرع المحفور اسمه على بوابة المسجد.

فاعل الخير وجزاه الله الاجر والستر، لم يقم بكل ذلك، وما فعله في عز ازمة كورونا التي استفحلت تداعيها في حياة وعيش وقوت الاردنيين بان تبرع دون رياء وما تيسر من نعمة الله، وبما يحتاجه فقراء من طعام وشراب، ودواء، ومستلزمات اي عائلة اردنية.

ثمة مفارقة غريبة في فعل الخير في الاردن. وملابسات المفارقة تبدا في عقلية وذهنية الاغنياء والاثرياء والميسروين. فلا اعرف لديهم عقلية وتفكير غريب بافعال الخير والتقرب الى الله من بوابة التبرع واعمال الخير.

عائلة واحدة تبني عشرة مساجد، وفي حارة وحي ومنطقة واحدة عشرة مساجد متراصة، ولا يفصل بينهما مئات الامتار. وفي مساجد ينفق على بنائها ملايين الدنانير..و لا ضير لو ان احوال الدنيا غير، وعيش الناس ليس في ضنك ولا البلاد غارقة في وحل كورونا وفقرها وحاجات فايروسها اللعين.

نعم، لبناء وتشييد دور العبادة. ولكن ان الظرفية الوبائية ثقيلة وعسيرة اقتصاديا ومعيشيا. والناس يموتون من الجوع، واردنيون ينامون بلا عشاء، وينامون موجعين على بواطن خاوية، ومرضى يموتون قبل وصولهم الى المستشفى، ويحرمون من ابسط حقوقهم في العلاج والدواء والطبابة.

ولو ان فاعلي الخير توجهوا الى تلك الشرائح الاجتماعية المنكوبة من كورونا. ومن يموتون بسبب نقص وشح الاوكسجين، عدم قدرتهم على شراء جهاز اوكسيجين، ومن يعجزون عن شراء علبة بندول وباكيت اسبرين. اليست حياة و روح الانسان مقدسة، وصونها وحمايتها من اعمال الخير والبر وتدخل فاعلها الجنة !

الجمعة الماضي كنت في الكرك، وذهبت ظهرا الى منطقة تقع بين قريتي: راكين والجديدة، وذلك تفقد واستطلاع احوال الزرع « القمح والشعير « بعد الشتوة الاخيرة. المنطقة المقصودة بعيدة عن الشارع الرئيسي حوالي 10 كلم، ولا يقطنها احد، ولا يصلها ماء ولاكهرباء، وشوارعها «زراعية ترابية» غير معبدة.

وما لفت انتباهي بناء لمسجد ضخم في منطقة غير مأهولة، و لا يقطنها بشر ولا حجر. واقتربت من مشروع البناء وسالت عمالا من صاحب هذا المسجد ؟ قالوا..فلان فاعل خير، ويبني المسجد عن روح والده فلان الفلاني.

استغربت، وتركت المكان دون اثر وحس. ولا اظن ان هذا ما يحتاجه الاردنيون اليوم. ولا اظن من يسمع نداءات مؤلمة و لهثات ولهفات واستغاثات الاردنيين المنكوبين يقدر في ميزان العقل والحكمة من اين يبدا في فعل الخير؟

عمارة الارض واجبة.. ومن اقرب القاطنين لـ»مبنى المسجد» في الكرك قيد التشييد مرضى كورونا بامس الحاجة لجهاز اوكسيجين وادوية، وكلف علاج ليقووا على الاستفاقة والشفاء من سقم الفايروس اللعين.

في كل قرية في الكرك ومدن اخرى عشرات المساجد. وكل حي وحارة مسجد واثنان. ولا اظن لو استعرضنا الجغرافيا الاردنية ان هناك نقصا وحاجة في بناء المساجد. وما يقدر ان صرخة ونداءات موجعي كورونا من مرضى ومصابي تداعيها المعيشي والاجتماعي يحتاجون الى اغاثة ونصرة، والى الوقوف في جانبهم في اشد محنة تمر على الاردن الجميل.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :