facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بداخلي وطن


بهاء الدين المعايطة
17-04-2021 02:01 PM

أنا ابن العائلة العسكرية التي قدمت وماتزال تقدم وتثني شبابها لخدمة البلاد على خطى الكثير من العائلات الأردنية

وكان حلمي منذ الصغر أن أصبح جنديا في جيشنا الأردني الباسل لكن للأسف، لن أحظى على ذلك الشرف لكي أحقق حلمي وأخدم وطني وأن أقف بجانب إخوتي الذين يسهرون الليل والنهار لينعم علينا بدفي الأمن والأمان
‏ ‏
ونحن ‏اليوم نحتفل بيوم العلم الأردني، العلم الذي اعتاد أن يبقى مرفوعا فوق رؤوسنا كرفعة جبالنا التي لا يهزها الريح وقوة أبنائه الذين قدما أرواحهم شهداء فداء ليبقى الوطن شامخاً

علينا دائما أن نفتخر أننا أبناء لذلك البلد الذي كان ولا يزال أبنائه يقدما أنفسهم من أجل الدفاع عن ترابه الطهور ومن أجل أن لا يمسه مكروه أو سوء لا قدر الله

ومن خلال مواجهته السابقة للإرهاب التي نفذها أشخاص من أصحاب النفوس الرديئة على الأراضي الأردنية التي لا تمثل أي من دياناتنا السماوية أي منها، وكان ضحيتها العديد من أبناء الوطن الذي قدما أرواحهم شهداء للامه كراشد الزيود وسائد المعايطه أسد القلعة ومعاذ الحويطات ورفاقهم من شهداء الوطن، ليكونا الصف الدفاع الأول والسند الحقيقي الذي أقسما أن يحملا أمن الوطن على أكتافهم الذين لن يهابون الموت يوما ما

والذين لبوا نداء الوطن أثناء محنته التي عصفت به أثناء شن الهجمات الإرهابية اللعينه التي نفذت عملياتها، بالعديد من محافظات المملكه وانزفت الكثير من الدماء، ولكن بقوة وعزيمة أبنائه استطاعوا أن يسحقا تلك الافه التي شكلت خطورة كبيره ومست الكثير من دول العالم.

الانتماء للوطن لا يتطلب أن تكون جنديا يحمل السلاح لدفاع عنه، بل يتطلب منا أن نقدم الكثير من الإنجازات والعطاء لكي نستطيع أن نشيد هذا الانتماء

وعلينا ألا ننسى الدور الإنساني الذي يقوم به جيشنا الأبيض الذي يعمل منذ أكثر من عاما اتجاه محاربته لجائحة الكورونا التي اجتاحت العالم أجمع، وأرهقت آلاف من الأرواح، ورغم التعب الجسدي الذي ظهر عليهما لكن اتخذا أن يجعلا سلامة الوطن وأهله من الأولويات القصة التي يجب التعامل معها بكل حزم وشدة

وأن نتذكر ما يقدمه معلمينا اتجاه أبنائنا والتي أسهمت برفع سمعة التعليم الأردني عالميا وأن يكون ضمن مستوى الجيد بقوة شهادته على قائمة العديد من دول العالم العربي والأجنبي والذي حل بالمرتبة التاسعة عربيا و 88 عالميا من بين أفضل الأنظمة التعليمية على مستوى العالم

علينا أن نساهم لكي يبقى علمنا، مرفوعا بعزة أهله ومرسخ بالقيم والمبادئ بجانب القيادة الهاشمية التي استطاعت أن تحافظ علي رفعت هذا العلم، وأن يكون علم للإنسانية والسلام وأن يخفق شريفا نظيفا في سماء الاردن لن يكن في يوما ما ، ذلك العلم ملوثا و بعكس مايقوم به من العمل الإنساني الذي أثبت للعالم أن الأردن لم ولن يكون إلا بلد الامن والامان لكل من يفتقده، ليطبقاً كافة قيمه الانسانيه على أرض الواقع وأمام أعين جميع من يشكك ذلك .

لن يكن حب الوطن يوما ما، ألا بذره زرعت بداخلنا لتنتج للاردن ثمار من الحب والانتماء .
وكل عام واردنا بالف خير.

حفظ الله الاردن وقيادته الهاشميه الحكيمه تحت ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين و ولي عهده الأمين حفظهم الله وابناء شعبنا الاردني العزيز




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :