facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صوت المؤسسات الدينية في الأردن وفلسطين 


القس سامر عازر
29-04-2021 12:04 PM

إن من أهم روافع القضية الفلسطينية عموماً والقدس تحديداً التي أشار إليها جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين العظم بأنَّه لا مساومة عليها ولا تفريط بمقدساتها الإسلامية والمسيحية ولا بالوصاية والرعاية الهاشمية عليها، هي المؤسسات الدينية، كون أن القضية تتعلق بموضوع العدالة وبحقوق تاريخية ودينية أقرتها مواثيق دولية وقرارات الأمم المتحدة.  

وهنا لا نعني التحول عن العمل الأساس في خدمة الفكر الديني ورعاية والناس وتنشئتهم التنشة الصالحة والمُحَّبة، وإنما إيلاء الموضوع إهتماماً كبيراً من زاويةِ العَدالة التي هي في صُلب العقيدة والإيمان، التي تَجمع الجميع وتوحدهم بأنّ العدالة لا تتجزأ وأنَّ الجميع مدعو أن يعيش ويحيا بكرامة وحرية وعدالة ومساواة. فإعطاء ما لله لله في الفكر الديني لا يعني بتاتاً التخلّي عن كافة الجوانب المتعلقة بهموم الناس وأوجاعهم، بل إن ذلك هو في صلب الخدمة المتوقعة من عامة الشعب. فالمؤسسة الدينية هي صوت آلام الشعب والمدافع عنه والنصير الأساسي لإنهاء معاناته وآلامه وسلب حقوقه والإنتقاص من كرامته.  
 
فهذا الصوت النبوي للمؤسسة الدينية لا يجب أن يخفت بل أن يكبر ويزداد مع الزمن، إذ يشكل رافعة أساسية في عالم ينادي بحقوق الإنسان وتحقيق العدالة وحق تقرير المصير، وإلا تفقد مثل هذه المؤسسات الدينية قوة تأثيرها وأهمية وجودها ومصداقيتها في حياة شعوبها. فحياة الناس والدفاع عنها هي في صلب العمل الديني، فلا ترض المؤسسات الدينية إسلامية كانت أم مسيحية أن يشتشري الظلم وأن تُسلب الحقوق وأن يُمارس التمييز العنصري أو أن تغيب العدالة، بل تعمل جاهدة وبكل الطريق السلمية والتوعوية والطرق الدبلوماسية والقانونية والشرعية أن توصل صوت شعوبها المتألمه والمناضلة من أجل حريتها وحقوقها وكرامتها. فكم كان صوت المطران ديسموند تونو قوياً ومؤثراً في جنوب أفريقينا وسمع صداعه في زوايا الأرض، وكم كان صوت القس مارتن لوثر كيغ مؤثراً في الستينات في قضية التمييز العنصري في أمريكا، وكم كان وما زال صوت البطريرك مشيل صباح مؤثراً على صعيد القضية الفلسطينية ومدينة القدس الشريف، وغيرهم الكثير. 
 
إن صوت المؤسسسة الدينية يجب أن يزاد توهجاً وقوة مع الزمن، لما تمثله من قيم ومبادئ روحية وانعكاساً لرسالتها السماوية في تحقيقة العدالة والسلام ونشر المحبة والوئام. ويبقى تأثيرها قوياً في قلوب مؤمنيها حول العالم.   




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :