facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





متناقضون مع انفسهم!


يوسف عبدالله محمود
24-05-2021 02:01 PM

تقرأ في بعض الاحيان مقالات لكتاب إسرائيليين، يأسرك في البداية منطقهم، فتقول في نفسك: هؤلاء عرفوا الحق وصاروا يجهرون به، ولكنك فجأة تقرأ لهم مقالات اخرى تفسخ ما ذكروه في كتاباتهم السابقة، او قد نسمعهم عبر بعض الفضائيات يسبغون "دبلوماسية" على كلامهم، حتى اذا ما ووجهوا من مُحاورهم بما لا ينسجم مع ما يخفونه من تعصب لصهيونبتهم، فوجئت بهم يرددون الكلام نفسه الذي يردده غلاة الإسرائيليين وكأن ما قالوه في مقالات سابقة حول ضرورة العيش بسلام بين الفلسطينين والاسرائيليين والانسحاب من الأراضي التي احتلت عام 1967 مجرد كلام يطير في الهواء. هم متناقضون. وإن كنت استثني قلة من الكُتاب الاسرائيليين المغضوب عليهم من حكوماتهم. واغلبهم يعيش في الخارج.

خذ مثلاً ما يقوله الكاتب الاسرائيلي بن دور في احدى مقالاته يقول: "والخلاصة، يمكن وينبغي العيش مع التوتر النابع من الجدل القائم على اساس ان الدولة يهودية وديمقراطية على حد سواء". كيف يمكن ان تكون اسرائيل دولة يهودية وديمقراطية في آن واحد؟ "اليهودية" ديانة وليست قومية فكيف يُصار الى مطالبة العرب باعتبار ذلك حقيقة قائمة مع ان كونها "يهودية" و"ديمقراطية"، مسألتان لا تتطابقات. ولنقرأ له عبارة اخرى يقول فيها: "أما ان تلجأ اسرائيل المتحضرة المتزنة الى تصفية الاحتلال وإما ان يقود هذا الاحتلال الى تصفية اسرائيل المتحضرة والمتزنة". (مقال لجبرائيل بن دور بعنوان "اسرائيل في الشرق الأوسط نحو القرن الواحد والعشرين منشور ضمن دراسات وابحاث في الاستراتيجية الاسرائيلية "الكيان الصهيوني عام 2000، ترجمة: سمير جبور، هاني العبداللة، عوض عبد الفتاح، تقديم احمد شاهين، ص 182)

وهنا أسأل بن دور: هل يعتبر "اسرائيل" دولة "متحضرة ومتزنة" وهي المستمرة في نهجها العدواني ضد الشعب الفلسطيني. تُرى ما معيار "التحضر والاتزان" في نظره".

وفي موقع آخر يقول بن دور من دائرة العلوم الساسية بجامعة حيفا: "إن فكرة العيش على حد السيف الى الابد ينبغي ان تختفي، فاسرائيل استلت السيف من غمده عدة مرات، كي تثبت لجيراننا اننا مصرون على التشبث بحقنا. والآن يجب ترجمة انجازات السيف الى لغة السياسة". (المرجع نفسه والصفحة نفسها)

أما السؤال المشروع الذي اطرحه على بن دور، فهو: هل من حقهم الاصرار على احتلال الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية واحتلال غزة، وان كنتم انسحبتم منها اسماً لأن حصاركم لها مستمر، ثم ما هي "لغة السياسة" التي تشير اليها؟ هل هل لغة "التنازلات" بدعوى ان على "المهزوم" -في نظركم- ان يتنازل للمنتصر!؟ ثم الا تجد نفسك متناقضاً حين تقول في المقالة نفسها "على اسرائيل ان تكون دولة عاقلة ومتزنة تعيش بسلام ولو من دون محبة مع جيرانها". (المرجع السابق ص 183)

أم تقل قبل ذلك "اما ان تلجأ اسرائيل المتحضرة المتزنة الى تصفية الاحتلال، وإما ان يؤدي هذا الاحتلال الى تصفية اسرائيل المتحضرة والمتزنة"!

ثم ما معنى قولك "يجب ان تسعى اسرائيل للوصول الى حالة "اللاحرب"؟". إن كلمة "اللاحرب" لا تعني ان "السلام" قد حصل، كان عليك ايها الاكاديمي الاسرائيلي ان تقول: يجب السعي للوصول الى "سلام حقيقي" ينهي "الاحتلال" ويقيم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على الأرض المحتلة منذ عام 1967.

ولكنه رغم كلامه الدبلوماسي يكشف عن حقيقته العنصرية حيث يقول: "فعلى سبيل المثال تحقيق السلام الحقيقي هو رؤيا غير قابلة للتحقيق". الا يتناقض هذا مع قولك السابق "إن فكرة العيش على حد السيف الى الابد ينبغي ان تختفي!".

وهنا اسألك: كيف يمكن ان يختفي "العيش على حد السيف" اذا كنتم تعتبرون إحلال "السلام" بينكم وبين الفلسطينيين مسألة غير قابلة للتحقيق. لماذا المفاوضات اذن!!.

انتم تريدون "اللاحرب واللاسلم" في هذه المنطقة. وهي المقولة نفسها التي نصح ذات مرة كيسنجر وزير خارجية امريكا الاسبق قادة اسرائيل الى التمسك بها!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :