facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وطن الودعاء بالحرف


فيصل سلايطة
10-06-2021 06:23 PM

كيف نستطيع أن نصهر براكيناً من العقول الناشئة و قولبتها لصنع أعظم العقول؟ كيف يمكن أن نخلق بيئة صحيّة غنيّة بالتنوّع لتكبُرَ بذورها على حبّ الوطن و عِشق جميع عناصره ....

أيُبنى وطن الودعاء بالحرف ؟ نعم .... كيف ؟

الحرف البسيط الذي نكتب به و نغرّد من فوّهات السنتنا به أيضا هو سلاح لا مثيل له , هو مصدر خوفٍ و قلق لمن يكرهون الحقيقة , هو قنبلة موقوتة تبيد الجهل و التخلّف المتوارث , لن نرتقي مطلقاً ما لم نُبجّل الحرف و نطوّعه لنهضتنا , لكن للأسف نحن نطعن الحرف و نأسره و أحياناً نغتصبه لنخفي ضعفنا و تكاسلنا ....

الحرف مسروق الصوت الذي يملأ مناهجنا هو ناقص , أو حتى بسيط و سطحي لأبعد الحدود , فعندما يُسلّم الحقيقة لنهجٍ معيّن فهو سلعة تُباع و تُشترى , الحرف الذي لا ينصف الجميع في وطن يعامل به عامل الوطن كالوزير , العالِمْ كالفلاّح , المعلّم كالطفل , و أخيراً المسيحيّ كالمسلم , هو حرف لا ضميرَ له و لا مبدأ ..

يظنّ العرب بأنّ الثورة هي إزاحة رأس الدولة بحثاً عن التجديد , بينما الثورة الحقيقية هي تلك الصامتة التي تتولّى زمامها العقول , تلك التي لا هتافات فيها إلّا طقطقة الأقلام , و هذا ما يحتاجه عالمنا العربي المُتهالك , فنحن نحتاج لثورة علمية ثقافية حقيقية لا خراب فيها أو قتلى , مناهجنا المدرسية بائسة عقيمة لا تستطيع أن تُنجب الإبداع و تكبّره , زواياها متحجّرة صمّاء , فكيف نرجو من جيل المُستقبل التطوير و النجاح ؟

لا يستطيع الإنسان أن يتعالج بذات البيئة التي دمّرته , و كذلك لا يستطيع العقل اليافع أن يُبدع إن تلقّف ذات الحشوات الفكرية كأسلافهِ , المناهج التربوية يجب أن يعاد تجديدها و هيكلتها , يجب أن تصاغ بمعايير اليوم لا البارحة , يجب أن تجعل الطفل يكبر على حبّ أخيه الإنسان بصرف النظر عن أيّ اختلاف , لا بل أن تجعل الإختلاف أداةً لقتل الجهل و التجهيل , تجعله يدرك منذ الصغر بأنّ مفتاح الجنّة لا نسخَ له , و أن التنوّع هو سنّة الحياة .

مهما حاولنا القضاء على الفساد و تشييد المشاريع و المباني الشاهقة و الشواطئ الساحرة , إن لم نستثمر بالحرف و العقل لن نرتقي مطلقا , فوطن الودعاء لن يُبنى إلّا بالحرف ....




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :