facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سمك المصري وصنارة الإسرائيلي


ماهر ابو طير
29-05-2010 04:46 AM

تتصيد الصحافة الاسرائيلية "السمك" في كلام طاهر المصري رئيس مجلس الاعيان في حفل الاستقلال ، وتبدأ الصحف الاسرائيلية والمواقع الالكترونية ، بتحليل الكلام وماخلف الكلام.

طاهر المصري يقول في كلمته في حفل الاستقلال وعبراستعراض تاريخي ""وتنهض المملكة الاردنية الهاشمية بجناحيها على ضفتي النهر المقدس"وهي الجملة التي تولت جهات عدة تحليلها ، مما يضطر طاهر المصري وهو قليل الكلام اساسا ان يخرج ويوضح عبر موقع "عمون" الالكتروني بنفيه انها دعوة لاعادة وحدة الضفتين.

يزيد المصري على الكلام ويقول "أن الجملة جاءت في سياق عرض تاريخي بدأ بالثورة العربية الكبرى وتكوين المملكة وعرج على النكبات وانتهى بوصف الأردن بالمعجزة" مشيرا الى اعتياد الاردن على الدس في الصحافة الاسرائيلية ، التي تستمتع بصيد السمك في بحيرة العلاقة الاردنية الفلسطينية.

داخليا تركت كلمته ردود فعل عديدة ، اذ وقف عندها كثير من السياسيين ، كما عولجت في تحليلات ومقالات هنا وهناك ، وكانت حاضرة في نقاشات عديدة ، ولعل تحميل الكلمة اكثر مما تحتمل كان ميزة اساسية ، والاستبصار السياسي لايصيب كثيرا في قراءة ماخلف الكلام ، لاننا احيانا نخلق اشباحا ونبدأ بمحاربتها.

الرجل لم يسّرب مشروعا مقبلا على الطريق ، ولم يرسم نبوءة ، ولم يبث دعوة شخصية تحت مظلة موقعه كرئيس لمجلس الاعيان ، الذي لايبقي له اساسا مجالا للاجتهاد الشخصي ، وتحويله الى منطوق عام ، وهو ايضا مارس الاستذكار لحقيقة الاردن العربية ، في سياق اجواء محمومة ، تشي بكل ماهو سلبي.

تعيين طاهر المصري رئيسا لمجلس الاعيان قوبل بارتياح عام ، وله شعبيته في كل مكان في المملكة وهو من السياسيين المحترمين رفيعي المستوى ، ويحظى دوما بنظرة خاصة لانه يحترم نفسه ، ولايمارس "التقية السياسية" وهو ايضا من رجال الدولة الذين واصلوا اخلاصهم للبلد وللعرش والناس.

الصحافة الاسرائيلية كعادتها تمارس هواية الصيد في ملف العلاقة الاردنية الفلسطينية ، وكل اسبوع تخرج علينا بقصة من هنا وهناك ، وهي تلوينات لاتستحق الرد ، لاننا نعرف مالذي يريده الاسرائيليون ، الذين باختصار يتلخص همهم بهدم المشروع الوطني الفلسطيني ، وخلخلة الاردن بهذه الحلول.

ربما سر اشارة المصري حول "وحدة الضفتين" يتعلق بكون كلامه ردا على اي كلام انعزالي يريد اثارة الكراهية بين الناس ، تحت اي عنوان ، وفي استدعاء التاريخ ، ممارسة مشروعة ، دون ان يكون الاستدعاء هنا يعني الدعوة للماضي ، لان المصري يعرف ببساطة اشتراطات موقعه على منطوقه امام الناس.

الإسرائيلي يصطاد دائما لأن هذه هي غريزته.

mtair@addustour.com.jo


(الدستور)




  • 1 هاني العوران 29-05-2010 | 01:02 PM

    الاخ العزيز شكرا لك واتفق معك بان ديدن اليهود واحد منذ كانوا ولكن اليس كل ما يسربونه ينقلب الى واقع بعد فترة. والفترة تتحدد بمقدار الجدل الدائر من وقع التسريبات فان كان الجدل قويا زادت فترة الانتظار للدس مرة اخرى وان كان غير ذي بال نفذ على الفور. ساعطيك مثالا حيا واقعا هل تذكر حريق الاقصى؟ ثم انظر ما يفعل الان بالاقصى. يا اخي العزيز كل ما نكتب ونقول لن يغير بالواقع المفروض علينا شيئا. نعم اقول المفروض علينا ولا نملك تغييره. لذلك كل كلامنا يذهب هباء في ظل تصريحات اليهود. فما يطالبون به سوف ينفذ الا اذا.... واستبعدها في ظل الواقع المنظور. واعود واقول واكرر نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله. فانظر يرحمك الله اين نحن من الاسلام؟

  • 2 قارىء 29-05-2010 | 01:03 PM

    لماذا نمنح الاسرائيلي فرصة للصيد , سياسي بوزن ابو نشأت يعطي للاسرائيليين فرصة للصيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 3 محمد 29-05-2010 | 01:44 PM

    كل الشكر يا استاذ ماهر

  • 4 بني حسن 29-05-2010 | 05:02 PM

    ما دار من نقاشات حول ما جاء في خطاب المصري يشير الى اننا نفتقد الى محترفي السياسةالذين يعرفون متى يتحدثوا عن التاريخ وما تضمنه من تطورات قابلة للعودة ولا يفسحوا مجالاً للاعداء ليصطادوا في الماء العكر الا اذا كانت تلك العبارات مقصودة.

  • 5 فراس ابورمان 29-05-2010 | 05:05 PM

    سمك المصري طاهر والطاهر لا يقبل الا طاهراً لن يستطيع المتصهين الاصطياد لان طُعمه فاسد.
    صديقي الماهر جدا رحمنا الله من صنارة اخواننا بين ظهرانينا فهي اشد مضاضة من صنانير الاعداء.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :