facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





موجة الغلاء القادمة


عبداللطيف الرشدان
16-06-2021 12:38 PM

الاردنيون يعتصرهم الألم من جوانب عديدة تطاردهم كما يطارد الأسد فريسته فانتشار البطالة والفقر والجوع مؤشر خطر كما هو الحال في انتشار الفساد والمحسوبية والواسطة وتوريث المناصب والقفز عن القانون والتعليمات في التعيينات وهو وباء مستمر على الرغم من كل التحذيرات والتأكيدات وادى ذلك إلى إلى البؤس وفقدان الأمل وحمل كل تصريحات الرسميين عن معالجة هذه الظواهر محمل الهزل والتسلية والاستهلاك وتولدت قناعات راسخة للمواطنيين ان ليس هناك حل مرتقب على الرغم مما يقال هنا وهناك.

المواطن الاردني مثقل بالضرائب والرسوم والديون والهموم

وأساليب الجباية المختلفة بدءا من ضريبة الدخل التي تأكل أصحاب الدخول المحدودة والضرائب المفروضة على المشتقات النفطية وانتهاء بمخالفات السير الجائره

مما جعل المواطن غير قادر على مجابهة هذه الظروف العصيبة وغدا مستسلم لهذا الواقع المر.

وفي هذه الظروف الحالكة المظلمة ارتفعت أجور شحن السلع عالميا بنسبة أربعين في المئة وهذا بدوره أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل بارز وظاهر مثل سلع الحديد والالمنيوم والمواد الأولية اللازمة لمدخلات الإنتاج وسينعكس هذا بطبيعة الحال على اسعار جميع السلع خاصة وان الأردن يعتمد في استهلاكه على الاستيراد من الخارج بنسبة تصل إلى ثمانين في المئه.

والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا اعددنا لمواجهة موجة الغلاء في ظروف لم يعد المواطن قادرا على الصمود امام تلك التحديات.

الأمر خطير وبحاجة إلى إيجاد أسواق قريبة للاستيراد وإعداد مستودعات ضخمة للتخزين وتنشيط قطاع الزراعة والصناعة ومحاولة الاعتماد على الذات في الإنتاج إلى أكبر حد ممكن. ولا بد من تقليص الرسوم الجمركية وبقية رسوم الخدمات الأخرى وتخفيض الضرائب بحيث يكون بمقدور المواطن تجنب الآثار السلبية لموجة الغلاء المتفاقمه.

آن الأوان وحان الوقت لإيجاد سياسات جادة في ضبط حركة الأسعار ومواجهة موجة الغلاء ووضع حد لارتفاع الأسعار.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :