facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نصف ساعة في مركز السكري


د. ذوقان عبيدات
21-06-2021 12:40 PM

هناك دلائل عديدة على أن نقص المال ليس مشكلة، وأن وجوده لا يحل مشكلة أيضًا، ففي التعليم مثلًا لم تنجح أنظمة الوفرة في تحقيق تعلم جيد، وخلص الباحثون إلى أن طريقة الإنفاق أكثر أهمية من كمية الانفاق. خطر ببالي ذلك وأنا أدخل مركز السكري!

حين تدخل هذا المركز تشعر أنك غادرت مطارًا أردنيّا باتجاه مكان راقٍ: أناقة، ونظافة، هذه بديهيات في مؤسسة صحية.

لكن ما يلفت الانتباه أنك ترى الانسيابية الناتجة عن انضباط، فالمعاملات بغاية الدقة، وخلافًا لما هو في الذهن: لا تزاحم في مكان، بيئة نظيفة جدًّا، ولا ترى توترًا بل ارتياحٌ لدى جميع المرضى، فالكل مطمئن على انسيابية العمل، وإنسانية التعامل، لا تسمع صوتًا، ولا خناقات، فالكل ينظر بهدوء، وربما متعة!!

ما يهمني، ليس الأناقة والانضباط بل ما وراء هذه الأناقة ومن وراءها.

ما وراءها إدارة علمية إنسانية وسلوك إداري مخلص، جاد، وقيم عمل قلّ نظيرها في الأردن، ربما في ترخيص السيارات.

أما من وراءها، فهو الدكتور النادر كامل العجلوني، المؤمن جدًّا بالعمل، بل إداري إتقاني، لا يقبل أي درجة من الخلل مع فريق من الأطباء والطبيبات، والممرضات والممرضين الذين يعرفون ما هو مطلوب منهم، ربما ذكرني الدكتور كامل بالدكتور الواثق عزمي محافظة، والدكتور الإنسان نذير عبيدات، والدكتور الشهم إسلام مساد، حيث المهارة والدقة والاستجابة الإنسانية للحدث.

وربما كانت هناك نماذج أخرى لا أعرفها، ولكن هذه الأسماء وفي مقدمتها د. كامل العجلوني تشعرك بالثقة بالوطن، وتقدم لك فكرة مفادها يمكن في الأردن أن تشعر بوجود أمل.

وببساطة، فإن هذه المقالة لا تهدف إلى ذكر أسماء (مع أن من حق أصحاب الإنجاز أن يُذكروا)، لكن ما أريده هو إثبات أن ما ينقص الأردن ليس المال والإمكانات، بل الأخلاق المهنية المتمثلة بالمعرفة والحب والذوق، وحق المواطن وواجب المسؤول. فماذا لو كان الأردن قد أفرج عن مبدعيه ومخلصيه، وأعطى لهم الفرصة التي يوفرها بسخاء للمنافقين والانتهازيين؟؟

ملاحظة:
أعود لمقولة الروابدة: (ما ينقص الأردن إدارة ونظام إداري)، وأُضيف: والنزاهة في اختيار الإدارات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :