facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حيدرية أمانة عمان


عبداللطيف الرشدان
22-06-2021 05:41 PM

اصل كلمة امانة الصدق والوفاء والاخلاص والثبات على العهد والوعد وهو مصطلح شفاف ومعبر عن الحالة الموضوعية وما يتحلى به من صفات من أطلق عليه هذا الوصف والحقيقة ان هذا المصطلح لم يأت من فراغ بل هو مقصود وموجه لما تقدمه الأمانة من خدمات جليلة للمواطنين وللبيئة والتجار وما إلى ذلك لتكون صورة ناصعة وذراعا يمد المواطن بالخدمات الأساسية على أكمل وجه مرتجى.

لا نريد أن نخوض في شكل وجوهر الخدمات وسبر اغوارها واعلان مزاياها وعيوبها فهذا امر متشعب ولا يخلو من السلبيات هنا وهناك ولا يخلو من الإيجابيات وان كثر اللغط على أمانة عمان من حيث التوظيف وطريقة ممارسة العمل والترهل والتباطؤ في إنجاز المشاريع وكثرة تحويلات السير وضياع النظافة وغيرها.

ولكننا نريد أن نتحدث عن أصحاب البسطات البائسين الذين يلجأون إلى ممارسة هذه المهنة مكرهين بحثا عن لقمة العيش الحلال ودرءا للجوء للتسول ومد اليد للاخرين وذلك لان هذه البسطات ومزاولة العمل فيها بهذا الشكل تريحهم من كثير من الالتزامات المالية التي لا يقدرون عليها كاستئجار المحلات ودفع اثمان الكهرباء والماء والهاتف ورسوم الترخيص والضريبة وما إلى ذلك من الكلف الأخرى التي تثقل كاهلهم وتزيد من اعبائهم وتقوم الأمانة بمطاردتهم ومصادرة بسطاتهم واقلاق راحتهم ومنع رزقهم دون توفير البديل وتستمر هذه الاسطوانة بين الفترة والأخرى.

آن الأوان لوضع حد لهذا القلق ومجانبة الصواب وفتح المجال أمام أصحاب البسطات ليمارسوا عملهم وان تقوم الأمانة بتنظيم هذا العمل من حيث الأماكن والمساحات وفتح الأسواق الشعبية حتى يتمكن أولئك المواطنين من الحصول على عيش يسد رمقهم. وان تبادر الأمانة إلى معالجة مشكلات اكبر من البسطات كأزالة المطبات من الشوارع التي أهلكت السيارات والسائقين ومعالجة الحفر وتعبيد الشوارع وتزويدها بالشواخص فهذا ضرره اكبر كثيرا من وجود البسطات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :