facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاكاديمية المصرية بروما جعلت الارض تتكلم عربي


سارة طالب السهيل
18-07-2021 07:35 PM

رغم الضعف الساري في جسد الوطن العربي من مشرقه ومغربه، وتراجعه العلمي مقارنة بدول العالم المتقدم، الا ان الصروح الثقافية العربية لا تزال تقف شامخة في مواجهة اعاصير التردي الاقتصادي والسياسي العربي، بل يكاد يكون العمل الثقافي هو المكون العربي الوحيد القوي في مواجهة ما يواجهه العالم العربي من تشظي.

تقف الأكاديمية المصرية بروما في صدارة هذه الصروح العربية رافعة راية العروبة بحضارتها الزاخرة، وراية الحضارة المصرية التي أدهشت ولا تزال تدهش العالم بأسرارها وعلومها النادرة، وهذا ما تجسد أمامي عمليا خلال زيارتي  وشعوري بالفخر ككاتبة عربية لوجود هذا الصرح الثقافي المصري العربيّ المشرف والمشرق لوجه العرب الحضاري في اوروبا.

سعدت جدا بهذه الزيارة التي استقبلتني بها الدكتورة هبة يوسف، رئيسة الأكاديمية وبجولة حول المبنى كاملًا وبحب شديد تعرفت على الدور الثقافي الهام التي تقوم به الأكاديمية في ايطاليا و قد كانت الدكتورة هبة تشرح لي و كانها تتكلم عن جزء منها عن بيتها عن طفلها العظيم.

وكما تجسد حب الوطن والانتماء له في كلام د. هبة يوسف عن هذا الصرح الثقافي، سرى في داخل كلامها وكأنها تقول ما في قلبي وتعبر عن نفس مشاعري وانتمائي لمصر العزيزة، فحب مصر في قلب كل عربي لا سيما انني ابنة مصر انسانيا وثقافيا وروحانيا.

من خلال هذه الزيارة ازددت ثقة برعاية مصر لابنائها المبدعين في كل مكان فالمبنى يستقبل المثقفين والفنانين والفرق الشعبيه وغيرها في فعاليات ثقافية ويستضيفهم في مبنى مخصص للضيافة.

وتعد الاكاديمية المصرية بروما جسرا ثقافيا بين مصر والمشرق العربي واوربا، تتلاقح عبره الثقافات والافكار ويتحقق من خلاله التواصل الانساني في اسمى تجلياته.

تلعب الاكاديمية ادوار البطولة الرئيسية في تعزيز التواصل الثقافي الغربي و نظيره المصري والعربي، وتعمل على تعزيز الهوية العربية وترسخ منابتها في تربة الارض الغربية عبر العديد من البرامج الثقافية والمعرفية، لعل أخرها الجهد المشكور للدكتورة هبة يوسف وجهودها في تأصيل اللغة العربية للعرب والمصريين المقيمين بروما.

وبكل قلبي وعقلي وروحي أثمن هذه التي اطلقتها الاكاديمة تحت اشراف د. هبة يوسف ، وهي مباردة "اتكلم عربي" والتي تتضمن دروسا تعريفية عن اللغة العربية تذاع مساء الجمعة أسبوعيا على الموقع الرسمي للأكاديمية.

وفي تقديري، ان تنفيذ هذه المبادرة بناء على توجيهات وزيرة الثقافة المصرية ايناس عبد الدايم لتعليم اللغة العربية، من أهم الادوار التي تؤديها الاكاديمية في وقتنا الحاضر لمواجهة تحديات العولمة وما بعدها، وما افرزته من تهميش للغات والحضارات والاديان اللغة العربية.

فتحية وتعظيم لهذه المبادرة، وتحية لكل جهد يبذل من أجل الحفاظ على الهوية العربية التي تسعى جحافل الظلام الى طمسها.
فهذه المبادرة  تمثل احياءا للغة والهوية العربية معا، وتبرز دور مصر الفاعل في تأكيد دور الحضارة العربية المصرية، وانها ستظل نابضة بعلومها ومعارفها وخصوصيتها.

وجاءت مبادرة اتكلم عربي طبقًا لتوجيهات وزيرة الثقافة الفنانة الدكتورة إيناس بهدف تعزيز الهوية للجالية المصرية وايضا العربية بروما.
ولا يغفل اي مثقف عربي عن قدرات مصر بل سبق مصر في توظيف قدراتها الدبلوماسية الناعمة في الاصطفاف حول مصر وينابيع حضارتها وحضارة العربي وجسورها الثقافية المضيئة التي تحملها عبر مشاعل لغتنا العربية الجميلة.

فتحية لوزيرة الثقافة المصرية على هذه الفكرة، وتحية خاصة جدا للدكتورة هبة يوسف على تطبيق هذه المبادرة بحرفية عالية، ولكل الانشطة الثقافية التي تقوم بها الأكاديمية المصرية بروما تحت اشرافها، وأتمنى مزيدا من النجاح والتألق في عملها ودورها الفاعل في نشر الثقافة والابداع لخدمة الانسانية.

لو عدنا قليلا الى التاريخ كما روت لي الدكتورة هبة تاريخ الاكاديمية المصرية في روما

كانت فكرة إنشاء الأكاديمية عام 1929)، على يد الفنان المصري راغب عياد. الذي كان يدرس الفن آنذاك في إيطاليا،و بعد مراسلات و مباحثات قررت إيطاليا انذاك متمثلة بجلالة الملك استعدادها لمنح مساحة من الأرض لبناء الأكاديمية المصرية، مقابل مساحة أرض تمنح من حكومة صاحب الجلالة ملك مصر انذاك لإقامة معهد لدراسة الحفريات في القاهرة وفي عام ١٩٦٥ انتقل مبنى الأكاديمية بعد انتهاء أعمال البناء في المقر الجديد ، بحدائق فيلا " بورجيزى " وهو من أرقي مناطق المدينة، حيث تم لاحقا تخصيص ميــدان صغـير بالقرب من الأكاديمية بتمثال يحمل اسم احمد شوقي ودعتني الدكتورة هبة سليلة الحضارة الفرعونية بدعوة جميلة لحضور فعالية كبيرة في مبنى الاكاديمية و هي اوبرا عايدة و ذلك بمناسبة مرور ١٥٠ عام على تأسيس اوبرا عايدة المصرية.

سعدت بالدعوة التي سألبيها بقلب مليء بالفخر و المحبة لمصر العظيمة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :