facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دواءُ الدهر الصبرُ عليه


يوسف عبدالله محمود
21-07-2021 09:58 PM

لماذا أسوق هذا المثل؟.

قبل أيام استمعت إلى هجوم على شخصية الزعيم الراحل عبد الناصر، الأكاديمي الكويتي د. عبدالله النفيس شبهه بنيرون وبهلتر. أما د. عبدالله الأشعل فوصفه بالدكتاتور الذي لم يراعِ إنسانية الإنسان "أعمته السلطة"!.

من قال هذا؟. هزلت حتى سامها كل مفلس. هل كان دكتاتوراً من أمّم قناة السويس ومن دعا إلى إنهاء "الطبقية" وباشر بالإصلاح ووضع حداً للاستغلال؟.

وهل عبد الناصر كما ذكر د. الأشعل الدبلوماسي المصري السابق حين أعمته السلطة "وأدار الأجهزة التي جعلت له شعبية طاغية قائمة على التدليس".

(مقال له في رأي اليوم بعنوان "ماذا خسرت مصر بسبب كامب ديفيد").

العجيب أنه وضع عبد الناصر والسادات في خانة واحدة.

تغاضى عن إنجازات الأول واعتبرها "تدليساً"!.

أما د. النفيس فقد ساوى بين نيرون الذي خرّب روما عامداً متعمداً وبين عبد الناصر.

هذا افتراء ما بعده افتراء.

سيظل هذا الزعيم الخالد رمزاً عربياً رغم التجريح الذي يطاله.

أنا أحترم النقد الهادف، فهذا الزعيم له بعض الأخطاء، حين وثق بعدد من المقربين الذين أساءوا إليه – كما أشار الراحل محمود العالم في حوار أُجري معه، وكما ذكر د. فؤاد زكريا في كتاب له حول الناصرية.

فهذا الأخير ذكر هذه العيوب ثم أتبعها بفضائل هذا الزعيم الذي حاول أن يقيم وحدة عربية جامعة لكنه لم يفطن إلى خصوصيات كل قطر عربي وإلى الزعامات العربية التي توجست خيفة من أية وحدة مقترحة خشية أن تفقد مواردها لصالح البلدان العربية الفقيرة.

عبد الناصر – رحمه الله – لم يساوم على قضية فلسطين رغم الإغراءات التي قدمها له الإمبرياليون للتخلّي عنها. ينسى د. النفيس ود. الأشعل كل الإنجازات التي قام بها عبد الناصر.

حتى من زجّ بهم في السجون من الماركسيين لخلاف معهم حين خرجوا منها ظلّوا أوفياء للثورة التي قادها هذا الزعيم.

رحل عبد الناصر فقيراً كما أشار إلى ذلك أقرب المقربين إليه من رفاق السلاح وبخاصة الراحل حسين الشافعي.

يبقى أن أقول أن عبد الناصر سيظل نجماً ساطعاً في السماء العربية رغم رحيله.

أما من يجرّحون سيرته فهم لا يخدمون الحقيقة، وإلا لما تجنّوا عليه.

يبقى أن أقول دواء الدهر الصبر عليه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :