facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لمن يهمه الأمر


د. بسام العموش
23-07-2021 02:50 PM

الجدل واللغط في أيام عيد الأضحى ذو عناوين قديمة فهو جدل رجعي وفق تعبيرات الرفاق .

ربما كان الحديث عن الأضاحي فاتحة الجدل ومن المؤكد أنه لا يوجد عاقل يتخيل أن هناك من يوافق انطلاقا" من الرحمة بالحيوان أن يتخلى سكان الأرض عن أكل اللحوم ، فهذا طلب لا يقبله الكوريون الذين يأكلون الكلاب ولا تقبله الفئات التي تأكل الخنازير ولا ما يأكله البعض من سحالي وفئران وصراصير مقلية ومشوية . كل البشر يأكلون اللحوم والدجاج والأسماك بغض النظر عن ألوانهم وجنسياتهم وأديانهم وسواء كانوا ملوكا" أو صعاليك ، رجالا" أو نساء ، كبارا" أو صغارا" . ولا يشذ عن ذلك إلا النباتيون وهم قلة نحترمها . فإذا كان ما قيل على سبيل الطرفة فلا بأس دون امتطاء ذلك لمهاجمة الاسلام نفسه ، فمن لا يعجبه الاسلام فهو حر وليقل بشكل مباشر مذكرا" بأن الإسلام ليس مسؤولا" عن التخلف والهزائم والفرقة فهو دين ( اقرأ) ودين ( سورة النصر) ودين ( واعتصموا ) وما واقعنا المرير إلا لترك مبادئ الاسلام في العقيدة والعلم والبناء والإعداد ووحدة الصف .

وبين الفينة والفينة يتحدث بعضهم عن ( الدولة المدنية) وهو حديث مهم لكننا نريد فهم معنى هذا المصطلح ؟ فإن كان يعني رفض الكهنوت فنحن معه ، وإن كان المعنى العدل والمساواة ودولة القانون والحرية فنحن معه . أما إذا كان المعنى التخلي عن ديننا الشامل لكل جوانب الحياة فلا نقبل لأننا نكون قد جرينا وراء سراب . تريدون العدل ونحن نريده( إن الله يأمر بالعدل والاحسان) تريدون المساواة ونحن نريدها( لكم ما لنا وعليكم ما علينا) تريدون حرية الاعتقاد ونحن نريدها( لا إكراه في الدين) أما استخدام هذه الكلمات الجميلة لإدراج ما ليس منها فهذا أمر مكشوف ، فالحرية لا تعني الفوضى ولا الخروج على القانون . ولا ينبغي المغالطة في إطلاق لفظ : القاعدة وداعش على دعاة الاسلام لان كل العقلاء والمتابعين يؤقنون أن هاتين المنظمتين صنعتهما الدوائر الاستعمارية . واذا كانت المسألة شتائم فأستطيع أن أقول عن هؤلاء متسلقين وباحثين عن الشهرة ويقدمون أوراق اعتماد لكن يشتري بضاعتهم الفاسدة !! وأستطيع أن أقول انهم ببغاوات المستشرقين الذين حاربوا أمتنا وهويتها ردحا" طويلا" من الزمن !! . نريد ممن يريد أن يلفت النظر أن يكون ذلك بأداء مميز وفكر خلاق وإنتاج مميز وطرح يتحول إلى نهضة وبناء أما مجرد لفت النظر فالتعري في قارعة الطريق يلفت النظر لكنه اتباع للحيوانات التي لا تعرف اللباس والأزياء .

ننتظر العطاء الجاد واهله فالذهب يبحث عنه الناس ولا يبحثون عن الحديد الذي أصابه الصدأ .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :