facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إضاءات على الزيارة الملكية


د. سامي العموش
24-07-2021 10:26 PM

تتصف السياسة الأردنية بالاعتدال وعدم التطرف لأقصى اليمين أو اليسار إلا أنها تمتلك أدوات كثيرة تساعدها على بلورة برامجها بأشكال مختلفة من هنا يبرز الدور الأردني والمتمثل بجلالة الملك وزيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية والتي تحمل في طياتها الكثير الكثير سواء على المدى القريب أو البعيد في رسم استراتيجيات وخارطة طريق للمرحلة القادمة في المجالات المختلفة سواء منها السياسية والاقتصادية والدعم الغير مسبوق في معالجة جائحة كورونا من خلال المطاعيم ثم الدور الأردني على المستوى الإقليمي والمحلي كل ذلك يتطلب مراجعة شفافة وإحداث تغيير في المنظومة يتناسب والمعطيات الجديدة ليؤكد بأن برنامج الإصلاح قادم في المجالات المختلفة، وقد اتفق مع الكثيرين بأنه قد تأخر ولكن أن تأتي متأخراً خيراً من أن لا تأتي والتفاؤل مطلوب في هذه المرحلة لنعبر القادم بأمان وبدون تشكيك ومن يلاحظ بأن معسكر الليبراليين قد أخذ بالتراجع وهناك إصابات في الصفوف وذلك ناتج عن عدم الفهم الدقيق للتركيبة الاجتماعية وإن إحداث التغيير يجب أن يتناسب ومعطيات الثقافة والقدرات المادية للمجتمع مؤكداً على احترام الآخر وفهم الحدود وما يعزز قولي بأنهم لا يملكون برامج قابلة للحياة والاستمرارية، إنما هي حالات من الظهور لا تستطيع الاستمرار وكأنها ولادة هلامية وعلى جانب آخر فالمحافظون ينظرون إلى المرحلة بأنها لا تتناسب وقيمهم ومعطياتهم ومصرون بأن لهم دور يعملون على تفعيله من خلال أدوات مختلفة وإن المجتمع لابد أن يسير بخطى تناسب ثقافته وإن التغيير يأتي تدريجياً مع إشراك أبناء الشريحة العشائرية في صناعة القرار لتؤكد بأن وجودها وقدرتها على الاستمرار مبنية على قواعد اجتماعية ثابتة وإن قادم الأيام بالنسبة للرؤيا الحزبية مبني على الاعتدال وعدم الذهاب إلى أقصى اليسار أو اليمين انطلاقاً من منهجية الدولة القائمة على الوسطية الاعتدال.

إن المواطن الأردني ينتظر بشوق لإحداث تغيير واضح في السياسات وفي منظومة الأشخاص وإشراك الشريحة التي تعرف الأردن من خلال عملها في مؤسسات الدولة المختلفة، هذا من جانب ثم قيام مشاريع ذات صبغة اقتصادية في المحافظات المختلفة وبما يتناسب وطبيعة كل منطقة بحيث تحدث تغييرا وتساعد في توظيف أبناء المنطقة وتشكل رافداً اقتصادياً يعزز موازنة الدولة، ولابد لنا من الولوج إلى التعليم التقني وتعزيزه لا بل ودعمه لتتكون في المجتمع ثقافة جديدة قائمة على دعم العمل المهني الذي يؤكد على الإبداع في هذا المجال ولينظر المواطن فهناك فرص سانحة ضمن مجمل الأعمال المهنية ولننظر بعيداً عن المكتب والجلوس خلفه لأفق أبعد يعود بالنفع على الفرد والمجتمع بأعمال مهنية مطلوبة في السوق وهذا يحتاج إلى دور إعلامي متخصص يعزز هذه الرؤيا للوصول إلى يوم أفضل في التعامل مع هذه الأبجديات القادمة وأن لا نجد فينا من يغرد خارج السرب.

إن الاختلاف بالآراء وضمن اجتهادات مقبولة يعزز الرؤيا الإبداعية الخلاقة القادرة على إحداث ثقافة جديدة للمجتمع تؤكد دور الفرد في العمل بعيداً عن السلبية والمحاباة في الرأي وهذا يتطلب إحداث تغييرات حقيقية في البناء الاجتماعي وفي مفاصل الدولة وايجاد عظام في أماكن مختلفة تعزز الدور وهذا لا يحدث في يوم وليلة وإنما يحتاج إلى وقت وجهد كبير يعمل الجميع على تنفيذه ليوم أفضل للأردن والأردنيين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :