facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاعلام المحلي المدجن والاعلام الخارجي المدلل


عمر كلاب
05-09-2021 01:55 AM

الاعلام المحلي المدجن والاعلام الخارجي المدلل يمكن ببساطة رصد التباين في مستوى التصريحات الرسمية للاعلام المحلي وتاليا للرأي العام الاردني, ومنسوب التصريحات الرسمية للاعلام العربي او الخارجي عموما, من حيث النوع والسوية والمضمون, ناهيك عن حجم الانزياح الكامل رسميا نحو الاعلاميين العاملين في الخارج, سواء لمحطات عربية او صحف ومواقع اخبارية في معظمها اقل متابعة من اقل موقع الكتروني محلي, ومن نافل القول ايضا ان مستوى العاملين في المضمار الخارجي, أقل سوية من اقل كاتب او صحفي محلي او يساويه في اقل الاحوال.

ولمزيد من الاسترسال في هذا الملف الذي بات مكشوفا وممجوجا, فإني اقترح عمل فحص لمنسوب الكوليسترول في الدم لاي صحفي او كاتب خارجي, حال زيارته للاردن - كما فحص الكورونا - ثم عمل فحص لحظة مغادرته, ليعلم الرأي العام الاردني, حجم الارتفاع الهائل في نسبته, وبالتالي تعداد قطيع الاغنام البلدية التي استهلكها الصحفي القادم, ناهيك عن حسم القضايا من المال العام, اذا كان القادم مطلوبا للمحاكم الاردنية.

التمييز لا يقتصر فقط على حجم الولائم وعدد الابواب التي تُفتح للقادمين من الخارج ولا في مستوى اللقاءات الرسمية وحجمها ولا في مستوى الشخصيات التي يقابلونها, ولا ايضا في حجم الكلفة والاعطيات, بل في منسوب التصريحات وهذا هو الاخطر, فالجرأة التي يمتلكها المسؤول الاردني في التصريحات المعلنة او الغمزات المخفية, تفيض عن حاجة الصحفي او الكاتب الخارجي, وليست ذات شأن للقارئ العربي او الاجنبي, فما الذي يغري ويغوي القارئ الخليجي او الامريكي في مقالة او تحليل تتحدث عن حجم الاشتباك بين مراكز صنع القرار في الاردن, وما الذي يجذب القارئ الخارجي في تحليل او مقالة تتحدث عن حجم الفقر والبطالة في الاردن, اوحجم الغضب الملكي من تعطيل مسارات الاصلاح والالتفاف على مخرجاتها؟

فكلها اخبار غارقة في المحلية, وانحياز المسؤول الاردني في كل دوائر صنع القرار ولا استثني موقعا, هو تعبير حيوي عن نظرة المسؤول الاردني الى الرأي العام الاردني وادواته, فهو متعجرف على الرأي العام ولا يراه مؤثرا او حاسما, بل يراه في اعماقه مجرد عبء على السلطة, ولا يستحق المكاشفة والوضوح, اي انه يرى المواطن رقم مجرد لا يستحق ادنى عناية او مشاركة.

وهذا هو السبب الحقيقي للجفاء او الغربة والاغتراب بين المواطن والسلطة, وهذا سبب رئيس في فجوة الثقة, فطبقة الحكم لا تكتفي بجهلها وعدم معرفتها بالواقع الاردني, او تقرأه كارقام صماء, بل هي اسيرة تنشأتها الارستقراطية في معظم المواقع, فمعظم ابناء طبقة الحكم, مستشرقون بالمعنى الوطني, درسوا في الخارج وحصلوا على الشهادات العلمية, ثم قدموا الى الاردن كخبراء اجانب بالمعنى الحقيقي لوجودهم في بلادنا, الا من رحم ربي منهم وهم قلة لا تتجاوز اعدادهم عدد اصابع اليد الواحدة.

هذه القصة ليست جديدة, ونذكر جميعا كيف كان عطاء خبر تعديل او تغيير الحكومة مُحال على وكالة انباء اجنبية بعينها, ونذكر كيف كان المسؤولون يتملقون لمديرتها, لكن الظاهرة تعمقت وتجذرت, وبات الحديث عنها ونقدها من ابرز واجبات الاعلام المحلي الموصوم بالتدجين والتسحيج, وقد يكون ذلك صحيحا بحكم ان المواقع العليا في الاعلام يتبوأها الاقل كفاءة والاكثر مطواعية, لكنه ليس صحيحا في الغالبية العظمى من الاعلاميين الاردنيين الذين يثبتون كل يوم كفاءتهم خارج الاردن, مما يعني ان الخلل في العقل الرسمي وليس في الاعلامي الاردني, وعلينا ان نتحدث علنا عن ضرورة تغيير النهج والمنهج.

Omarkallab@yahoo.com

الانباط




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :