facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الفقر العاصف


عبداللطيف الرشدان
05-09-2021 08:48 AM

ماذا نقول وقد تحول المجتمع في اغلبه إلى فقراء ومتسولين بأشكال مختلفة بعد أن نفذ صبرهم ولم يبق لهم حيلة في الحصول على عيش كريم.

ماذا نقول للنساء الأرامل وللرجال العاجزين صحيا وغير القادرين على العمل ونساء وأبناء الذين يقبعون في السجون
والشباب العاطل من العمل إذا اختفت فرص العمل ولم يعد بمقدورهم الحصول على مال يسير يغطي حاجاتهم بعد أن اغلقت الأبواب في وجوههم.

وماذا نقول للمتسولين والباحثين عن الطعام في الحاويات وعلى جوانب الطرقات والذين يسرقون ليسدوا رمقهم من الجوع.

قصور يرقد بها الاغنياء وسيارات فارهة يتمتع بها الأثرياء وسفرات سياحية ترفيهية لاصحاب المال والمناصب القياديه واسراف وتبذير ممن يملكون ناصية المال الذي حصلوا عليه في غمرة الفساد واستباحة الحرام.

فئة قليلة تتمتع وتنعم بالعيش الرغيد وكثرة قتلها الجوع واصابها الغبن وتعيش على الإقتراض غير المردود والدين غير المسدود في طل تفاقم الأسعار وارتفاع كلف المحروقات والكهرباء والماء والهاتف وانتشار البطالة وضيق العيش.

المنظرون كثر ويتحدثون عن استراتيجيات لمكافحة الفقر والبطالة من بروجهم العاجية وقصورهم من باب ترف الحديث وإطلاق الأقوال من غير أفعال والحال مائلة والعين بصيرة واليد قصيرة والنتائج مغضبة ولا بصيص من امل في الافق.

ماذا يفعل هؤلاء المحرومين والمهمشين اذا كان صندوق المعونة الوطنية يقدم لهم النزر اليسير الذي لا يغطي أجرة المنزل وفواتير الكهرباء والماء والهاتف ومن أين يأكلون وكيف سيتعالجون وكيف سيتنقلون بل انهم متسولون.

اما آن للقلوب القاسية والمتعجرفين ان تتحرك عواطفهم وان يشمروا عن سواعدهم ليتقدموا بفعل حقيقي تجاه هذه المعاضل التي تؤرق اصحابها وتفتك بهم وتهوي بهم إلى الحضيض ام ان الخيار هو التنحي عن المسؤولية وترك الأمور على حالها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :