facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ماذا يحدث اذا انهارت الاخلاق؟


يوسف عبدالله محمود
07-09-2021 09:38 AM

في مذكراتها سألت انديرا غاندي والدها الزعيم الهندي جواهر لال نهرو: ماذا يحدث في الحرب؟ وردّ عليها: ينهار الاقتصاد. قالت: وماذا يحدث ايضاً بعد انهيار الاقتصاد؟ أجابها: تنهار الاخلاق. قالت: وماذا يحدث ايضاً لو انهارت الاخلاق؟ وهنا ردّ عليها بمنتهى الحكمة: وما الذي يبقيك في بلد انهارت اخلاقه!

جواب مُفحم نطق به هذا الزعيم العالمي الكبير. أنها الاخلاق، اذا انهارت انهارت الدول، ولنا في تاريخنا العربي والاسلامي ادلة على ذلك، فحين انهارت الاخلاق وساد الفساد والنفاق تراجعت هيبة الدولة العربية وطمع فيها من طمع.

في عصرا الحاضر تدوس الحروب العبثية على كل القيم. يقودها قادة غلاظ جِلاف همهم ابتزاز المجتمعات النامية والهيمنة على مواردها.
بإمكانك ولو الى حين ان تتعايش مع شحّ الموارد الاقتصادية ولكن لا تستطيع ان تتعايش مع بيئة انحلت اخلاقها.

وقد اصاب الشاعر حين قال:
انما الامم الاخلاق فإن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

وفي حديثه عن انهيار الدول يقول ابن خلدون في مقدمته: "عندما تنهار الدول يكثر المنجّمون والمتسولون والمنافقون والمدّعون والقوالون والمغنون النشاز والعشراء النظّامون والمتصعلكون وضاربوا المندل وقارعوا الطبول والمتفقهون وقارئوا الكف والطالع والنازل والمتسيّسون والمدّاحون والهجّاؤون وعابرو السبيل والانتهازيون".

سَبّاقاً ابن خلدون قبل غيره كان.

في عصرنا الحاضر ادت الحروب الاستعمارية الى انهيار اقتصاد دول المجتمعات النامية. هذا الانهيار سببه تبعية قادة هذه المجتمعات للامبرياليين مقابل امتيازات تافهة يجنونها هؤلاء القادة على حساب لقمة عيش شعوبهم. قايضوا على المبادئ.

كان نهرو صادقاً حين ذكر ان الحياة الكريمة تختفي اذا ما ساد الفساد الاخلاقي وتحول كل شيء الى غابة يسودها اللئام والسفلة.

ظلموا الرعية واستجازوا كيدهم وعدوا مصالحها وهم أجراؤها




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :