facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فئران الصهاينة


د. بسام العموش
25-09-2021 06:49 PM

مهما كان عمق الهاوية التي وصلت إليها أمتنا، فإن ذلك لا يعني ترك الحق والاستسلام للباطل. كل دول العالم تعرف أن الكيان الصهيوني قام قبل منتصف القرن الماضي أي لم يمض على وجوده سوى عشرات السنين بمكر دهاقنتهم والتقاء مصالحهم مع الدول الغربية والشرقية التي رأت في إقامة هذا الكيان هدفين واضحين:

الأول / التخلص من اليهود المزعجين للبشرية بحقدهم وتآمرهم وخداعهم

الثاني : منع عودة الحضارة الإسلامية من الظهور

انظر ما كتبه الأمريكي هنري فورد في كتابه: اليهودي العالمي والذي بين فيه التخريب الاقتصادي الذي يمارسونه في المجتمع الأمريكي، وانظر ما كتبه هتلر الألماني في كتابه: كفاحي حيث بين تدمير اليهود للشباب الألماني مما يحرم ألمانيا فرصة حكم العالم!!. واسمع في اليوتيوب ما قاله الروسي الشيوعي ستالين حين كان في اجتماع مع "الرفاق" وكان السؤال: هل نؤيد قيام إسرائيل؟ وبعد أن استمع لرفاقه قال: هذه الدولة ستكون خازوقا مهما وضروريا في مؤخرة العرب والمسلمين. وانظروا ما كتبه عمر الحليق في كتابه "موسكو وإسرائيل".

هذا الكيان الغريب لا بد أن يزول، وقد رأينا هشاشته في الحرب الأخيرة على غزة حيث رضخ العدو وأوقف إطلاق النار أمام إصرار المقاومة.

نعم سيزول هذا الكيان عاجلا أو آجلا رغم ظهور الفئران التي راحت تركع عند أحذية الصهاينة تتوسل إليهم وتتمسح بهم وتظنهم باقين إلى الأبد.

يا فئران هذه الأمة أخزيتم أنفسكم وتنكبتم لدينكم وعروبتكم وللحق وسيطويكم التاريخ في مزابله، فالكل يعرف أنكم تلهثون خلف الإغراءات وتظنون هؤلاء هم المتحكمون بكل شيء هذه الحياة ابتلاء وكلنا سنغادر ، لكن الفرق كبير بين من يغادر بعزة وشرف وكرامة، وبين الصعاليك الأنذال الفئران فإلى مزابل التاريخ يا عملاء أمتنا ويا فئران الجحور فنحن نعلم الذين يحُجّون إلى تل أبيب للقمار والسكر والعربدة ، ونعلم الذين يعيشون الهلع والرعب حيث نسوا مخافة الله وخافوا من الصهاينة . نعلم الذين ركعوا في محافل الماسونية ، والذين سهروا ليالي حمراء مع ليفني ، ونعلم الذين حصلوا على جوائز صهيون السلام، ونعلم الذين يتذللون للآيباك .

أيتها الفئران الملتفة بعباءات : تدعون لتطبيع ذليل لأنكم أذلاء، أما نحن فعلى العهد مع الله ورسوله والمؤمنين والحق والعدل والثقة بالله الذي بيده ملكوت كل شيء قال تعالى ( بعثنا عليكم عبادا" لنا أولي بأس شديد ) (ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا" ) .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :