facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أين السيولة؟


عصام قضماني
18-10-2021 11:27 PM

على العكس ارتفعت قيمة المعروض النقدي «السيولة» خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بنسبة 1.8% إلى 37.69 مليار دينار مقارنة مع 37 مليار دينار في نهاية العام الماضي، بحسب آخر إحصائية للبنك المركزي الأردني.

المعروض النقدي زاد بمقدار 683.6 مليون دينار في خمسة أشهر. وارتفعت قيمة عرض النقد في أول خمسة أشهر من العام الحالي بنسبة 5.8% إلى 12.86 مليار دينار مقارنة مع مستواها في نهاية العام 2020 إذ كانت تبلغ 12.15 مليار دينار.

هذه إحصائية مثيرة في الوقت الذي تتداول في أوساط أن هناك أزمة سيولة, ربما التفسير المنطقي لمثل هذا الشعور هو ارتفاع استخدام نظام الدفع الإلكتروني بواسطة الهاتف النقال في عدد العمليات المنفذة بنسبة 213%، وبقيمة عمليات الدفع 571%، مقارنة مع السنة الماضية اضافة إلى توافر حجم كبير من السيولة المحلية في البنوك تتجاوز 52 مليار دولار فيما النقد المتداول في السوق يبلغ فقط 8.5 مليار دولار.

على أية حال السيولة تعني عرض النقد بمعناه الضيق وهو يساوي النقد المتداول (الورقي) خارج الجهاز المصرفي، والحسابات الجارية لدى البنوك، ويشمل الودائع لأجل وتحت إشعار.

بحساب كل ما سبق هذا يعني أن الاقتصاد الأردني يتمتع بسيولة عالية، وترتفع هذه السيولة باستمرار لتلبي الحاجات المتزايدة.

نمو السيولة أكثر من نمو الناتج المحلي الإجمالي يذهب لخدمة التضخم، لأنه يعني زيادة الطلب وارتفاع الأسعار.

المشكلة ليست في نقص السيولة بل في توظيف المدخرات الوطنية في البنوك المحلية (الودائع المصرفية) بشكل أفضل لخدمة الاقتصاد الوطني وبما يعظّم العائد المادي على البنوك والمودعين.

للإنصاف الحكومة ضخت مبالغ كبيرة في السوق من خلال القروض الموجهة للشركات والقطاعات الأكثر تضرراً ودفع مستحقات المقاولين وغيرها، كما أن البنوك مستعدة للاقتراض إذا توفر مقترضين جيدين.

ارتفاع السيولة ضروري لحفز النمو الاقتصادي والعكس يعني انكماشاً وبهذا المعنى يدل ارتفاع النقد ومعه الزيادة الكبيرة في الدفع الإلكتروني على أن حالة الانكماش بدأت تنسحب تدريجياً, وفي هذه الحالة, يحتاج ذلك إلى روافع أهمها تخفيضات ضريبية لحفز الطلب والمقصود هنا ضريبة المبيعات.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :