facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المدرج الروماني وطلب الإخوان ومنع الدولة!


باسم سكجها
20-10-2021 07:52 PM

بصرف النظر عن مبررات وزارة الداخلية بعدم السماح بإقامة حفل للمولد النبوي في المدرج الروماني، وبعيداً عن اللهجة الحادة، والبناء اللغوي البالغ التحدي لبيان حزب جبهة العمل الاسلامي، واجهة حركة الاخوان المسلمين، الذي يردّ على المنع، فقد تمنيت شخصياً أن تسمح الحكومة باقامة ذلك الاحتفال…

نحن نفهم السياسة المحلية ونعرف بالتالي أن الهدف من طلب حزب سياسي إقامة هذا الاحتفال الديني هو سياسي بالضرورة، وكما قال الناطق بلسان الداخلية ضمناً، فإن الموعد مريب، والمكان عجيب، ونفهم، أيضاً، بيان الحزب الذي يسعى الى الشعبية، والحشد الشعبي، في أيام تقلّص فيها حجم حضور الحركة الاسلامية من المحيط الى الخليج!

نفهم هذا كله، ولكننا كنا نتمنى لو تم السماح بالاحتفال، لأن الحزب اختار اللحظة المناسبة، حيث اللحظة الرخوة عند الدولة التي سمحت باقامة مهرجان جرش، والكثير من حفلات الغناء، وصحيح انه من الغريب أن يستهجن الحزب اقامة مهرجان جرش لاسباب صحية، ويقول إن زيادات اصابات كورونا أتت منه، ثم يطلب اقامة مهرجان في مدرج عمّاني يتجاوز في استيعابه خمس مراتٍ ذلك الاكبر في جرش!

من الواضح أن قرار المنع جاء بعد دراسة طويلة، وفي تقديرنا أن الحزب أصلاً كان يُقدّم طلبه وفي ذهنه الرفض، فوزارة السياحة ليست المعنية، لأنه تجمّع جماهيري لا علاقة له بالسياحة، ومع ذلك فقد تمنيت لو أن الموافقة تمّت، ومتابعة ما يجري داخل الاحتفال، وبعدها لكل حادث حديث!

حتى الان، فحزب جبهة العمل الاسلامي هو الاقوى ظاهرياً على الساحة السياسية، وقد شارك بقوة في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وهو الان في وارد استثمار اللحظة السياسية تحسباً من ظهور منافسين سيكون لهم شأنهم بالضرورة في المستقبل، ولكنه في حقيقة الأمر يستخدم الدين، وهذا لم يكن في تقديري من مخرجات اللجنة!

في يقيني أن الامر جزء من حراك سياسي ومجتمعي سنشهده في المرحلة المقبلة، ويعكس ملأ المساحات التي ظلت فارغة إلا للقليلين، ويبقى انني تمنيت لو تمت الموافقة، ففي مطلق الاحوال هو تجمع ديني يحتفي بسيدنا رسول الله محمد صلوات الله عليه وسلامه، ولو كان أتى لأسباب سياسية لا تخفى على أحد، وللحديث بقية!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :