facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اقتصادنا ذو شجون


د. بسام العموش
21-10-2021 01:57 PM

كان الجانب الاقتصادي في ندوة الأمس في مؤتمر الجامعة الأردنية حول المئوية حاضرا" بقوة ، أثار فينا تساؤلات عبر ما عرضه الدكتور خلدون وشاح في ورقته عن دور البنك المركزي ، وما قدمه السيد بكر ريحان حول المسؤولية الاجتماعية للمصارف الإسلامية.

أثارت الورقتان أسئلة حوارية حول وضع الدينار وسعر الصرف والقوة الشرائية للمواطن مع تعريج على موضوع المديونية التي تتصاعد أرقامها كل يوم حتى وصلنا إلى خمسين مليار دولار !! مع صورة بانورامية عن رواتب فلكية لبعض المسؤولين بينما رواتب الغلابة تتآكل يوما" بعد يوم ، وإصرار حكومي على رفع الأسعار والاقتراض !! وهي السياسة التي أوصلتنا الى هذا الرقم من المديونية . طرح بعض الحضور سؤالا" استراتيجيا" عن المستقبل وهل هناك " أمن اقتصادي" للدولة والفرد ؟؟ وماذا لو عصفت عواصف السياسة الدولية وامتنعت دول عن استمرار الدعم ؟ هل سنبقى اليد السفلى ؟ وهل يمكن أن نصل إلى مرحلة الاضطرار فنأكل الميتة السياسية ؟؟ .

من حق الأردنيين كما يفخرون بالأمن العادي أن يطمئنوا على أمنهم الاقتصادي ، فهذا أمر مقلق إذا لم نتدارك الأمر بسرعة وبخاصة اننا نرى دولا" حولنا تتهاوى واحدة تلو الأخرى .

لن يكون لنا أمن اقتصادي بحكومة تقليدية تحفظ درس رفع الأسعار و سياسةالاقتراض، بل لا بد من حكومة طوارئ اقتصادية هدفها الأول تحقيق الأمن الاقتصادي صناعة وتجارة وسياحة وانفاقا" وانتاجا" وزراعة واستثمارا" . لا بد من عملية جراحية على يد الحكومة التي نتطلع إليها بالحد من الاقتراض وعدم تقديم موازنات بعجز وإعادة هيكلة الرواتب والقضاء على الرواتب الفلكية واستعادة المال المنهوب من أي شخص كان ، والحد من الاستيراد ، وتعظيم التصدير ، وترك سفه المبالغ الطائلة التي تدفع لما يسمى فنانين لهطوا من بلدنا عملة صعبة نحن في أمس الحاجة لها بل هي ضرورة حياتية للدولة والفرد . لا بد من سياسة تشغيل ولا أقول توظيف ،إذ لا يعقل أن الإخوة العرب من مصر وسوريا يعملون وابن البلد في صفوف البطالة !! نعم هو مسؤول والمجتمع مسؤول ولكن المسؤولية الكبرى للدولة ، فالتشغيل هدف يجب أن يتحقق عبر عملية إعادة نظر في التعليم وإلزام الغالبية بالتعليم المهني لان جيوش البطالة إنما هي في حملة الشهادات فلتكن الشهادة مهنية ، ولا يجوز ترك الأمر للناس بل لا بد من تقنين التعليم ليقدم لنا مخرجات يحتاجها السوق ، فالتعليم الخالي استثمار خائب حيث ينفق الأهل آلافا" ثم لا يجد ابنهم أو ابنتهم عملا" !! انه مرض ولا بد من مبضع الجراح فهل نفعل ذلك ؟ .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :