facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن أريج ومحمد الطراونة


باسم سكجها
28-11-2021 01:45 AM

كسرتني كلماتك يا أخي محمد الطراونة، ونحنّ كلّنا مكسورون في آخر الأمر أمام الموت. سحرني حبّك يا محمد لأريج، التي كانت تعبر نحو خمس سنوات من المرض، وهي التي كانت تشحن روحك بالحياة، وتعرف أنها راحلة، فتشحن بك مع آذان الفجر روح التواصل والاستمرار…

كسرتني كلماتك يا حبيب، عن الحبيبة، وأنا الذي تتملكني الآن كلمات محمود درويش، التي أظنّ أن أريج حبيبتك كانت ترددها في سرّها، في رحلة المرض اللعين: وأعشق عمري لأنني إذا مِتُ أخجل من دمع أمّي، ولعل الراحلة كانت تُضيف: أبي.

مكسور أنا يا صديقي معك، فليس هناك من فاجعة توازي دفن أب لإبنته، وكم أحترم هذه الأربعين يوماً التي صنعت من هذا الرثاء الكاسر لحبيبتك، وكم احترمك لأنك تواجه هذا الصعب، وتكسره بالكلمات الحميمة، الحنونة، فليس هناك مثل الأب لإبنته.

سامحني، يا أخي، إذا تدخّلت في جرحك الذي لا يندمل، وسامحني وأنا أعزيك في أفقد الفقدان، وسامحني لأنني أبكي معك، فأنا أشاركك أمام الخلق كلّه حزنك، ولعلّ أريج، إبنتك الراحلة تسمح لنا وهي جنان ربها هذا النشيج.

أنت، يا صديقي، خرجت منتصراً، لأنك حاربت بشجاعة، وأريج ودّعتك وهي منتصرة لأنها في رحاب الله وجنّاته بإذنه تعالى، ولا يبقى من قول سوى: رحمها ربي لأن رحلة مرضها ورحيلها كانت مسيرة اختبار، يا حبيبنا محمد الطراونة، وللحديث بقية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :