facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"وصفي" والرسائل للآخرين


طلعت شناعة
28-11-2021 01:21 PM

رغم أن بعض الذين كتبوا اليوم عن المرحوم وصفي التل في ذكرى رحيله لم يشهدوا مسيرته ولم يعرفوه عن قُرب، وانا واحد من هؤلاء بالتأكيد..

لكنني لاحظتُ ان الحديث الدائم عن " وصفي " جاء بمثابة " رسائل " إلى سياسيين آخرين.. ومسؤولين كان عليهم ان " يقتدوا " بالراحل الكبير الذي كثُرت انجازانه على كافة الأصعدة المحلية والقومية.. وتحديدا رؤيته للقضية الفلسطينية التي حارب وضحّى من اجلها .

لقد قرأت الكثير عن " وصفي " بحكم أنني لم اعش زمنه .. ومن مصادر مختلفة وأعجبتني شخصيته واهتمامه وتدخله الشخصي بالأحداث السياسية والفنية..

تخيلوا رئيس وزراء ، يهتم بالاغنية الأردنية ويذهب إلى المحافظات ويسهر مع شعراء وملحنين ومطربين لإعداد أغنيات لا تزال خالدة.
كذلك أذكر أنني استمعتُ باهتمام لما قاله لي الزميل والأستاذ الراحل جورج حداد عن وصفي التل الذي عمل بمعيته في الاذاعة في الستينيات. وعن دماثته وخلقه وطيبته وحزمه في بعض الاوقات.

هل يقرأ المسؤولون الحاليون " رسائل " الجيل الحالي من محبي " وصفي التل " ؟

ام انهم لا يمتلكون مواهبه وصفاته و" شعبيته " التي امتلكها من تكوينه وإحساسه الوطني والقومي ؟ وبالتالي سيقولون : ذاك زمن ونحن في زمن اخر ..؟

وتبقى سيرته.. ويبقى حيّا بمنجزاته ..

لا أدري كيف تكون مشاعر المسؤولين وخاصة رؤساء الحكومات وهم يقرأون ما نكتبه عن وصفي ؟

نفسي اعرف.. !!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :