facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





اسرائيل تفرض حل الدولة الواحدة


كمال زكارنة
22-01-2022 05:08 PM

لأول مرة منذ عام 1967 تقوم اسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال،بتشكيل جيش مسلح من المستوطنين المقيمين في الاراضي الفلسطينية المحتلة، في مستوطنات اقيمت على اراض فلسطينية مغتصبة من اصحابها الشرعيين، قوامه الاولي عشرون الف مستوطن،مسلحين بأحدث انواع الاسلحة المختلفة،الغاية من هذا الجيش الاستيطاني كما هو معلن،حفظ امن المستوطنات والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس.

ندرك ونعرف جيدا،ان كل محتل في فلسطين التاريخية،بغض النظر عن تاريخ تواجده او ميلاده في فلسطين،هو مستوطن،كما نعلم ان كل مستوطن هو عسكري ومهامه عسكرية واسباب وجوده في فلسطين عسكرية،وهو يتبع للاجهزة العسكرية والامنية الاحتلالية ويعمل بها،ولو كان غير ذلك لتمت اعادته الى حيث اتى.

اذن، شكلت حكومة الاحتلال نواة جيش المستوطنين،وضاعفت مخصصاتهم في الضفة الغربية ثلاث مرات ،لتصبح ستين مليون شيكل بدلا من عشرين مليون، وسوف يتضاعف تعداد وعدة هذا الجيش في الاشهر القادمة، ليقوم بالمهام والواجبات والاعتداءات والاعتقالات واعمال التنكيل المختلفة بحق الشعب الفلسطيني،بدلا من جيش واجهزة الاحتلال الامنية الاخرى،فهو اكثر شراسة وعنفا من جيش الاحتلال الذي يحميه،واكثر عقائدية وعداء واجراما وارهابا ودموية من جيش الاحتلال،رغم ان هذا الجيش الذي يسمى زورا وبهتانا جيش الدفاع، تفوق في وحشيته وجرائمه وارهابه على كل مخاليق الارض.

ببساطة، الهدف من تشكيل جيش المستوطنين ليس دفاعيا،ولا من اجل الحراسة والحماية وتوفير الامن والامان للمستوطنين المحتلين،بل هو لقمع الشعب الفلسطيني ومهاجمة المدن والقرى والمخيمات والممتلكات الفلسطينية،وقطع ارزاق الفلسطينيين والتمهيد لبناء المزيد من المستوطنات بعد الاستيلاء على الاراضي الفلسطينية المحتلة اصلا،والتنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان،والعمل على اجبارهم على الرحيل،فلم يعد الفلسطيني آمنا في منزله ولا في حقله ولا في طريقه الى عمله او جامعته او مدرسته، ولا حتى اثناء الذهاب عند اقاربه ليلا او نهارا، ولن يكون موضع قدم في أمان او مؤتمن من شر الجيش الاستيطاني، هذا الجيش الجديد سوف يجعل حياة الفلسطينيين جحيما احمر فوق الارض الفلسطينية،وسوف يتلقى كل الدعم من جيش الاحتلال المادي والمعنوي والعسكري،وقبل كل شيء الحماية المطلوبة من اية ردات فعل فلسطينية مهما كان نوعها وحجمها.

هذا الجيش الاستيطاني الجديد،سوف يكون اللبنة الاولى لبناء دولة المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة،التي ستلتحق بكيان الاحتلال الغاصب ،او ما يسمى بدولة اسرائيل،تمهيدا لاقامة الدولة اليهودية على كامل اراضي فلسطين التاريخية،وفق مفهومهم ومشروعهم، وليس كما يعتقد البعض ويتمنى ان تكون دولة واحدة ثنائية القومية عربا ويهود،بعد فرض السيطرة العسكرية الكاملة حول كل بيت وفي كل زقاق وحارة وقرية ومدينة ومخيم ،في الضفة الغربية المحتلة، سوف تأتي الخطوات اللاحقة لاستكمال خطة التهويد، لانجاز المشروع التهويدي للدولة اليهودية احادية القومية،وعلى الآخرين ان يبحثوا عن مكان يأويهم،فماذا نحن فاعلون،فلسطينيون وعرب،وخاصة المسترخين في الجزائر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :