facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مقاطعة الإخوان المسلمين


ماهر ابو طير
31-07-2010 11:30 AM

قرار الاسلاميين بمقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة ، قرار خاطئ ، ويعود ضرره على الاسلاميين بالدرجة الاولى.

لايمكن ان يستبق الاسلاميون اجراء الانتخابات النيابية ، والغمز من قناتها انها مزورة او غير مزورة ، مالم يشاركوا فيها ، ولايمكن الحكم المسبق على اجواء الانتخابات ومستوى نزاهتها ، مادام الاسلاميون لم يذهبوا اليها ، فهذه قدرة تقترب من التنبؤ بالغيب.

الرأي الذي يقول ان شورى "الاخوان المسلمين" اتخذ هذا القرار من باب التحوط والاستنتاج وقراءة المؤشرات ، وقياساً على الانتخابات الماضية ، رأي مردود ، لان الاسلاميين ذهبوا الى الانتخابات السابقة ، وهم يعرفون ان هناك تسييلا في الاصوات من دائرة الى دائرة ، ولم تكن جمعية المركز الاسلامي الخيرية بأيديهم ، وكانت على اساس الصوت الواحد ، وبرغم ذلك شاركوا.

غياب الاسلاميين امر مؤسف ، ويؤثر على نكهة مجلس النواب المقبل ، غير ان الضرر الاكبر لهكذا قرار يعود على الاسلاميين بالدرجة الاولى ، لان مقاطعتهم تأتي في ظروف حساسة ، وغيابهم يؤثرعلى قوتهم ، لغياب ممثليهم.

هناك من يرى ان مقاطعة الاسلاميين ، ضربة سياسية لسمعة الانتخابات النيابية ، لانها ستأتي دليلا على مآخذ جعلت الاسلاميين يتركون مجلس النواب ، وهو امر قد لايكون دقيقاً ، لان الاسلاميين قاطعوا في انتخابات سابقة ، ثم عادوا وترشحوا في التي بعدها ، وهذا يعني ان فكرة المقاطعة ثبت عدم جدواها ، انذآك.

تداعيات غياب الاسلاميين عن الانتخابات المقبلة ، تداعيات ليست خطيرة على سمعة الانتخابات النيابية ، لان مراكز الرأي العام العالمي ، ومراكز البحوث والافكار والدراسات السرية والعلنية الدولية ، ستكون سعيدة بغيابهم ، حتى لو اصدرت بياناً ناحت فيه على غياب اكبر حزب اردني ، فهذا من باب ذر الرماد في العيون ، وغيابهم اكبر امانيهم.

من المؤكد ان مقاطعتهم من جهة ثانية ستؤثر على تركيبة مجلس النواب المقبل.لكن مهلا.فقد خبر الاردنيون مجلساً نيابياً سابقاً غاب فيه الاسلاميون ، ولم تنقلب الدنيا ، وان تأثرت الرقابة وغاب اللون السياسي والفكري الذي له ثوابته ووجهات نظره تجاه كل القضايا.

غياب الاسلاميين ، امر سلبي ، واذا كان هناك مجال للعودة عن القرار ، فالعودة افضل ، لان كثرة رحبت بالقرار ، ولان كثرة من المرشحين ارتاحوا ايضا من مكاسرة الاسلاميين ، خلال الانتخابات ، ولان تراجع الحركة الى الظل ، امر يضر الحركة اولا واخيراً ، قبل اي احد اخر.

ليس اغرب من هكذا قرار ، ففي الوقت الذي يشتكي فيه الاسلاميون من غياب جمعيتهم ، ومن مضايقتهم في بعض نشاطاتهم ، يقررون المقاطعة ، كذات الزوجة التي قررت "الحرد" من بيت زوجها فخسرت البيت والزوج ، وتأثيرها على الجارات ايضا.

لو انسحب الاسلاميون خلال الايام الاخيرة قبيل الاقتراع ، لفهمنا ان لديهم مآخذ على العملية برمتها اما الانسحاب المبكر ، فيأتي توظيفاً سياسياً ضمن المكاسرات الجارية في عمان.

مع احترامنا للاسلاميين فقد انتصرت السلبية على الرغبة بالتغيير ، ومقاطعتهم صبت في آبار اخرى،.

"الخّير يغير ويبدل"..أليس كذلك؟.
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :